اتخذوا حذركم من الأكواب البلاستيكية.. أنكم تشربون سم قاتل دون دراية

الخميس، 08 نوفمبر 2018 08:00 م
اتخذوا حذركم من الأكواب البلاستيكية.. أنكم تشربون سم قاتل دون دراية
الأكواب البلاستيكية
كتب مايكل فارس

نشرب دائما المشروبات الساخنة أو الباردة، سواء فى المنزل أو العمل أو خلال الخروجات على "الكافيهات" أو المطاعم وغيرها، وقد نستخدم فى ذلك أكواب بلاستيك، وكثيرون يستخدمون السكاكين أو الملاعق والشوك البلاستيكية في تناول الأطعمة المختلفة، إلا أن الكارثة التى يجهلها الكثيرون أننا قد يدخل يأجسامنا سموم بهذه الطريقة فالمواد البلاستيكية تؤدى لأمراض خطيرة تصل إلى الإصابة بمرض السرطان.

اقرأ أيضا: الحموضة عرض لمرض.. قائمة أطعمة ومشروبات ممنوعة على مصاب ارتجاع المريء

وحذر أطباء من استخدام الأكواب البلاستيكية أو أى مواد مصنوعة منها خلال استخدامها فى الشرب والأكل بسبب أن التركيبة الأساسية التي تصنع منها هى مادتي "البيسفينول" و"البولي بروبيلين"، وهما مادتان كيماويتان تستخدمان في تصنيع المواد البلاستيكية منذ ستينيات القرن العشرين، وغالبا ما تدخلان في تصنيع الأوعية المستخدمة في تخزين المواد الغذائية والمشروبات.

وأكدت الدراسات والأبحاث على أن هذه المواد ليست مضرة بصحة الإنسان فقط بل تتسبب فى تهديد البيئة أيضا،  فحين نستخدم هذه الأكواب في شرب السوائل الساخنة، فدرجة حرارة السوائل تقوم بتسخينها وبالتالي المواد الداخلة في تصنيعها، تتفاعل معها وهو ما يعمل على تلبك المعدة بعد الشرب فيها، ضف على ذلك فالتفاعل بين المواد الكيماوية والمواد السائلة الساخنة تساعد  في زيادة السمنة ويؤثر سلبا في البلوغ الصحي، كما أنه يقود إلى الإصابة بأمراض السرطان، وأمراض عديدة أخرى.

ومادة البيسفينول التي تشكل تكوين الأكواب البلاستيكية، تؤثر بشكل مباشر على الهرمونات ما يسبب اضطرابات في تطور ونمو الجهاز التناسلي ونمو الدماغ، كما تؤثر على خلايا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين في البنكرياس، لذلك فأن وجود مثل هذه الكيماويات في الجسم يمكن أن يؤثر على مستوى الجلوكوز والسكري، بحسب ما جاء في موقع أوميلايتس الطبي، الذى أضاف أيضا أن غسل وجلي الأكواب البلاستيكية بمياه حارة من أجل استخدامها ثانية، تتسبب بضرر مماثل، حتى وإن استخدمناها لتناول مشروبات باردة.

وبحسب تجارب واختبارات نشرها موقع موقع أوميلايتس الطبي، على من يستخدمون الأكواب البلاستيكية في شرب المشروبات الساخنة، فأن 95 % منهم احتوى بولهم على معدلات مرتفعة من مادة البيسفينول الكيميائية، وهو خطر أيضا على النساء الحوامل والأجنة على السواء، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، كما قد يؤدي إلى الإجهاض، وبالنسبة للرجال فهو يقلل من مستوى وعدد الحيوانات المنوية لديه، وبمعنى آخر فإنه يقود إلى إصابة الرجال بالعقم، كما أنه يساهم في خفض مناعة الجسم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق