فى كوكب اليابان.. حكاية رجل أعد وليمة بطلها «أعز ما يملك»

الخميس، 08 نوفمبر 2018 02:00 م
فى كوكب اليابان.. حكاية رجل أعد وليمة بطلها «أعز ما يملك»
صورة أرشيفية
إسراء بدر

 

لكل منّا أعز ما يملك في جسده، وللكثيرين تظل الأعضاء التناسلية هي الأغلى في الجسد، لكونها تميز الرجل عن الأنثى من الناحية الجسدية، فالرجل يحافظ على عضوه الذكرى إلى أقصى حد، ويخشى أن يصيبه ضرر، حتى لا يفقد رجولته، ولكن عندما بحثنا فى القصص التاريخية حول العالم، وجدنا رجل أثار ضجة كبيرة على مستوى العالم لسنوات طويلة، ليس لحصوله على مناصب قيادية مرموقة أو ميداليات لبطولات رياضية، ولكنه حطم بنفسه أعز ما يملك.

"ماو سوغياما" شاب عشرينى من أصل يابانى مصاب بحالة نادرة وهى اللاجنسية، بمعنى عدم وجود أية ميول أو رغبة جنسية لديه على الرغم من اكتمال الجهاز التناسلى الخاص به، ولا يعانى من أى خلل، والمصابين بهذه العلة يعتبر العضو الذكرى شئ زائد لا فائدة منه.

pns_bg001

ووسط هذا الشعور المتملك من "ماو"، قرر التوجه إلى المستشفى لاستئصال العضو الذكرى والخصيتين أيضا، وهو على قدر كبير من الثقة فى قراره، وبالفعل نفذ مبتغاه، وعاد إلى منزله حاملا عضوه الذكرى بعد استئصاله فى إناء مثلج، وخطر على باله فكرة وهو تنظيف وغسل العضو الذكرى، استعداد لوضعه فى مقلاة ببهاراته المحببة، ليتناوله كوجبة غير تقليدية.

 

قد يعجبك: مارست الجنس 1500 مرة.. قصة سيدة أمريكية تعالج مشاكل الرجال بـ" اللمس الجسدي"

وقبل وضع العضو الذكرى فى المقلاة، خطر على باله فكرة أعجب من الأولى، وهو أن يلتقط صورة لعضوه وخصيتيه وينشرهما على مواقع الإنترنت للبيع، لمن يرغب فى طهيه وتناوله، مؤكدا فى إعلانه أن العضو كان يعمل بشكل طبيعى، ولم يتعاطى أى نوع من أنواع المخدرات، وكانت المفاجأة أن الطلبات على عضوه الذكرى انهالت على إعلانه رغم سعره الكبير، والذى يعادل 800 دولار.

 

ومع زيادة المقبلين على شراء العضو الذكرى والخصيتين، قرر "ماو" صناعة وليمة ودعا كافة الراغبين فى تناول العضو الذكرى فى فندق شهير بطوكيو، وأقبل على الوليمة عشرات الأشخاص بأعمار مختلفة، ولكن 5 أشخاص فقط هم من استطاعوا تناول الوجبة المصنوعة من عضو ذكرى بشرى وخصيتين تم تقديمهم مع الخضروات وحساء خاص من الصعب أن تتذوق مثله، لأنه بطعم العضو الذكرى، وكان "ماو" حينئذ سعيد للغاية لاهتمام كل هؤلاء بعضوه الذكرى وخصيتيه، خاصة أنه أصبح حديث الصحافة ووسائل الإعلام، لفعله الشاذ على كافة المجتمعات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق