قصة منتصف الليل.. زوج ينهى قصة حبه وزواجه بسبب "كرشه"

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 10:00 م
قصة منتصف الليل.. زوج ينهى قصة حبه وزواجه بسبب "كرشه"
صورة أرشيفية
إسراء بدر

فى اجتماع عائلى، جلست "نور" تنظر إلى من حولها، فتذكرت أن كل هؤلاء اجتمعوا من ثلاث سنوات، ولكن الأجواء اختلفت تماما، فالجمع الأول كان مليئا بالفرحة والرقص والألوان المبهجة، تهليلا بزواجها من حبيبها بعد 4 سنوات من الخطوبة، أما الآن فاجتمعوا لإنهاء هذه العلاقة بأكملها، وتمزيق الرباط المقدس الذى جمعهما سويا، مع نهاية قصة الحب العذباء بعد الزواج مع مرور الوقت.

download (3)
 
تذكرت "نور" بداية زواجها وسعادتها البالغة مع حبيبها داعية الله أن يديم عليها نعمة وجوده بجوارها، وبعد عام من زواجهما، استقبلا طفلهما الأول ليشكل الرابط الأقوى لهذه العلاقة، إلا أن الحياة لم تسير كالأحلام التى عاشتها "نور"، فقد استطاع زوجها أن يحطم هذه السعادة ويبتلعها فى "كرشه"، وهو العقبة الكبرى التى واجهتها "نور"، وبدأت تتضاعف يوما بعد يوم من زواجهما.
 
images (8)

ظن المحيطين بها أن الأمر أصغر من أن تشكو منه، ولكن عندما يتحول لرغبة متوحشة، قررت الوقوف أمامه، فقد تحول حبه للطعام إلى وحشية، فكانت تعد يوميا مائدة مليئة باللحوم والطيور وكل ما لذ وطاب بكميات تكفى أكثر من 10 أفراد، ولكنها فور تحضير المائدة وقبل الجلوس لتشارك زوجها الطعام، تتحول المائدة إلى صحون فارغة، وتضطر لصنع طعام آخر لها.

images (9)

ومع الوقت وظروفهم المادية المحدودة كموظفين، أصبح زوجها عائق حقيقى، فكانت تنتهى الرواتب الشهرية فى الأسبوع الأول من الشهر على طعام زوجها فقط، ورغم كل ذلك تحملت "نور" عسى أن يتغير مع محاولاتها للجوءه إلى طبيب، ولكن فور وصول طفلتهما أصبح الأمر مثيرا للاشمئزاز، فكان يتناول كافة الأطعمة المتواجدة بالمنزل بما فيها طعام الطفلة، ولا يبالى بالحاجة البشرية لزوجته وابنته فى الطعام لاستكمال الحياة.

ورغم تكرار تحذيرها ونشوب المشاكل بينهما، إلا أنه لا يهتم بالأمر، وكل ما يهتم به هو الأكل وكفى، وعندما تلوت "نور" وطفلتها من كثرة الجوع، قررت اللجوء إلى أهلها لينقذوها من المجاعة التى تعيش بها مع زوجها المتوحش، فاستنكروا الأمر وهاتفوه للحضور مسرعا، لوضع حد لهذا النزاع، ولكنهم رأوا بأعينهم حقيقة هذا الزوج عندما قدموا لكافة المتواجدين أطباق من الحلوى، وانتهى من تناول نصيبه، وبدأ يتناول نصيب المتواجدين دون استئذان.

كان هذا المشهد كفيل بأن يصدق الجميع ما ترويه "نور"، رغم شعورهم بالمبالغة فى بداية الأمر، ورفض الزوج للجوء إلى طبيب للعلاج، وإصراره على موقفه وعدم شعوره بالتقصير فى حق أسرته، جعل أهل الزوجة يطلبون المأذون لإنهاء إجراءات الطلاق، فهب الزوج من مجلسه صارخا فى وجه الجميع رافضا هذه الخطوة، ورافضا أيضا علاج ما به.

وهنا قررت "نور" اللجوء إلى محكمة الأسرة، لتطلب التطليق بالخلع من زوجها الذى أنهى كل المشاعر والعلاقة الزوجية والعاطفية لسنوات فى "كرشه" لإشباع رغباته المخيفة فى الأكل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

الخير الدائم

الخير الدائم

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 01:57 م
تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص