بعد تأكيد السيسي وأبو مازن على المصالحة.. كيف يفقد الفلسطينيون قيمة القضية الفلسطينية؟

الأحد، 11 نوفمبر 2018 06:00 م
بعد تأكيد السيسي وأبو مازن على المصالحة.. كيف يفقد الفلسطينيون قيمة القضية الفلسطينية؟
الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسيني أبو مازن
كتبت - سلمى إسماعيل

«إحنا موقفنا من القضية بنقول دولة فلسطينية بجوار الدولة الإسرائيلية جانبًا إلى جنب، مع الاحترام والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين الإسرائيليين والفلسطيني ده كلامنا عن الأراضي التي تم احتلالها سنة 67 وعاصمتها القدس الشرقية وده موقفنا الرسمي المعلن».. بهذه الكلمات أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي موقف مصر من القضية الفلسطينية خلال جلسة حوارية مع عدد من الشباب المشاركين في منتدى شباب العالم  في شرم الشيخ.


مصر تتحرك لتهدأت الأوضاع في قطاع غزة 

الرئيس عبد الفتاح السيسي
 
وعن المصالحة الفلسطينية قال الرئيس عبد الفتاح السيسي: «طب انتم متخاصمين أنا هعمل أيه؟.. لكن أنا اقدر أقول  إن إحنا متحركين باختصار شديد أن دائمًا لا يحصل نزاع مسلح بشكل أو بأخر في القطاع أو السلطة أو في الضفة الغربية وده أمر أساسي إحنا بنتحرك عليه لتهدئة الأوضاع كلما أمكن في قطاع غزة»، مفسرًا أن هذا عشان في ما يقرب من 2 مليون إنسان.
 
وأكد الرئيس السيسي أن  المعبر مفتوح  لغاية لدوقتي عشان نخفف ما أمكن من أثار عشان الظروف الصعبة في قطاع غزة، والمصالحة بنجري فيها مع أشقائنا في السلطة ومع حماس لتشكيل قناعة بأن هذا الأمر مهم وحتمي، ويبقي في سلطة واحدة للسلطة الفلسطينية في القطاع والضفة على الأقل نستعد للقادم، إذا  كان في تفاوض هيتم يبقي السلطة تتفاوض بقيادة واحدة لكن وجودنا مستمر على كدا ومستمرين.
 

أقرأ أيضًا: منتدى شباب العالم 2018.. الرئيس الفلسطيني يصل إلى قاعة المنتدى

وتابع الرئيس عبد الفتاح السيسي: «أما عن السؤال المطروح بإذا هما لم يفعلوا هذا.. طيب قولي أعمل أيه؟.. فإذا كنت أنت مش حاسس ومش مقدر لخطورة موقفك وخطورة اللي أنت مقدم عليه ومُصر على عدم التجاوب، أنت اللي بتفقد القضية قيمتها»، مشيرًا إلى أن المفروض أن كلنا نتنازل من أجل المصلحة العليا لهذه القضية أو على الأقل يكون في أمام أنفسنا إننا اتخذنا من الإجراءات التي تجعلنا قادرين على استقبال أي شكل من أشكال التفاوض، وإحنا لن نستطيع أن نتفاوض بالنيابة عنكم، وده مش هيحصل ولن نقبل شيء أنتم هترفضوا ده مش هيحصل.

حركة فتح :« الجميع يعلم موقف مصر الداعم للقضية الفلسطينية »

جهاد الحرازين عضو حركة فتح

في سياق متصل يقول الدكتور جهاد الحرازين القيادي في حركة فتح، وأستاذ القانون في جامعة غزة، إن مصر حاضرة وبقوة في الملف الفلسطيني، كما أن مصر بذلت جهود لا يمكن حصرها في ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية خلال الفترة الماضية، مؤكدًا على أن الجميع يعلم  موقف مصر من القضية الفلسطينية فهي الداعم الأقوى والأبقى لمنا.

 
وأكد جهاد الحرازين  لـ «صوت الأمة» على أنه ليس من السهل أن تترك مصر ملف المصالحة الفلسطينية لما له من أهمية لشعب الفلسطيني ولدولة المصرية والمنطقة بآسرها، لذلك تستمر الجهود المصرية في دعم هذا الملف، في محاولات جادة للوصول إلى آلية تسمح بتنفيذ  اتفاق المصالحة، وهذا الأمر الذي أكدوا الرئيس عبد الفتاح السيسي، والرئيس أبو مازن.

حركة فتح: الرئيس السيسي منح الشعب الفلسطيني ثقة لتجاوز صفحته السوداء

وأشار عضو حركة فتح، إلى أن الرئيس السيسي منح الشعب الفلسطيني ثقة وآمال في تجاوز هذه الصفحة السوداء من تاريخ الشعب الفلسطيني، مؤكدًا على أن الثقة كبيرة في مصر ورئيسها، وهذا الأمر الذي يتطلب بذل أكبر جده ممكن من الجانب الفلسطيني لإنجاح الجهود المصرية ومواجهة التحديات القائمة.
 
وشدد جهاد على ضرورة إدراك الجانين أن هناك مخططات تستهدف الكل الفلسطيني، ولا بد من وجود حراك سريع لإتمام ما تم الاتفاق عليه في أكتوبر 2017 بالقاهرة حتى يتم الخروج من ذلك النفق المظلم.
 
وتابع: «لابد من وجود ضغط عربي على الطرف المعطل لإتمام المصالحة الفلسطينية، وعدم الرهان على مصير الشعب الفلسطيني لأي سبب من الأسباب، سواء كانت مصالح حزبية أو فردية، الأمر الذي سيمثل خطر كبير يهدد القضية الفلسطينية في حالة تم اللجوء إلى أي تفاوض لحل الأزمة وحقن دماء الفلسطينيين»، لافتًا إلى أن اللجوء إلى الانتخابات يعتبر أحد الحلول الممكنة التي يمكن الاعتماد عليها لتمكين حكومة الوفاق من القيام بمهامها كاملة، مشددًا على ضرورة تجاوب حركة حماس مع الجهد المصري المبذول.
 


السفير الفلسطيني : « مازالت الجهود المصرية مبذولة لإتمام المصالحة الفلسطينية »

الدكتور بركات الفرا سفير فلسطين السابق بالقاهرة
 
في هذا الصدد يقول الدكتور بركات الفرا سفير فلسطين الأسبق بالقاهرة لـ«صوت الأمة»، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي بذل الكثير من الجهود لأجل دعم  القضية الفلسطينية، والمصالحة الوطنية بين فتح وحماس.
 
وأكد سفير فلسطين الأسبق بالقاهرة على أن مصر تبذل جهود كبيرة جدًا من أجل دعم المصالحة الفلسطينية، ومازالت جهودها مستمرة ولن تتوقف إلى أن تتحقق المصالحة، شاكرا مصر على كل الجهود التي تبذلها لتحقيق المصالحة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق