قرار سحب تصريح دخول مراسل الشبكة نهائي.. ماذا قال البيت الأبيض عن مقاضاة "سى إن إن" لـ"ترامب"؟

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 11:00 م
 قرار سحب تصريح دخول مراسل الشبكة نهائي.. ماذا قال البيت الأبيض عن مقاضاة "سى إن إن" لـ"ترامب"؟
ترامب وشعار cnn

 
مقاضاة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب و5 من مستشاريه مجرد "استعراض".. هكذا وصف البيت الأبيض إعلان شبكة "سى إن إن" .
 
 
وقالت قناة "الحرة" الأمريكية، نقالا عن المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، قولها إن البيت الأبيض سيدافع بضراوة عن قرار سحب تصريح دخول مراسل الشبكة جيم أكوستا إلى أروقته.
 
وتابعت أن "سى إن إن" تمتلك 50 تصريحًا إضافيًا لمراسليها وجيم أكوستا ليس أقل شأنًا منهم وفقًا للدستور الأمريكي، ولكنه رفض تسليم الميكروفون إلى متدربة فى البيت الأبيض، من أجل فسح المجال أمام أسئلة الصحفيين الآخرين بعد أن وجه سؤالين للرئيس ترامب وقد أجاب على كليهما.
 
يذكر أن "سى إن إن" كانت قد أعلنت، فى وقت سابق، رفع دعوى قضائية ضد ترامب و5 من مساعديه للمطالبة بإعادة تصريح الدخول إلى البيت الأبيض الخاص بمراسلها جيم أكوستا، الذى سحب منه التصريح بعد أن وصفه ترامب بـ"الفظ والوقح" لأنه قام بتوجيه سؤالين له ورفض إعطاء الميكروفون للمتدربة قبل أن يجيب الرئيس الأمريكى على أسئلته.
 

وقالت الشبكة في بيان إعلان الدعوى: إن "الإلغاء الخاطئ للتصريح ينتهك حقوق سي إن إن وأكوستا التي توفرها مواد الدستور الخاصة بحرية الصحافة وما يتعلق بها".

 

ويقول البيان: "لقد طلبنا من المحكمة أن تصدر فورا أمرا بوقف القرار، وإعادة التصريح إلى جيم".

 

وكان ترامب قد ثار غضبه الأسبوع الماضي خلال مؤتمر صحفي، حينما سأله الصحفى أكوستا عما يعرف بقافلة المهاجرين، التي تتوجه للولايات المتحدة برا عبر أراضي المكسيك، وعن التحقيق المتواصل في "التدخل" الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

وقاطعه ترامب حينها قائلا: "هذا كاف، هذا كاف"، في الوقت الذي حاولت فيه متدربة من البيت الأبيض أخذ المايكروفون منه.

 

وقالت سي إن إن: "بالرغم من أن القضية تتعلق بسي إن إن، وبأكوستا، فإن ما جرى قد يحدث لأي شخص آخر".

 

وأضافت: "إذا ترك الأمر بلا أي مواجهة فإن سلوك البيت الأبيض سيترك أثرا مرعبا وخطيرا لدى أي صحفي يسعى إلى تغطية أخبار المسؤولين المنتخبين".

 

ورفعت المحطة الدعوى في واشنطن دي سي الثلاثاء، متهمة فيها ترامب ومساعدين كبارا له ومن بين هؤلاء كبير الموظفين، جون كيلي، والمتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض، سارا ساندرز.

 

وكانت ساندرز قد اتهمت أكوستا في تغريدة كتبتها بعد الحادثة بـ"لمس فتاة صغيرة كانت تحاول أداء عملها" ،ونفى أكوستا بشدة ارتكاب أي خطأ، واصفا اتهام البيت الأبيض بأنه "كذبة".

 

وفي أعقاب الحادثة حثت جمعية مراسلي البيت الأبيض، التي تمثل المؤسسات الصحفية في مقر الرئيس، على إلغاء القرار.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق