هل تعرف الفرق بين الأمنية والهدف.. طريقك لتحقيق أحلامك بكل سهولة

السبت، 17 نوفمبر 2018 04:00 م
هل تعرف الفرق بين الأمنية والهدف.. طريقك لتحقيق أحلامك بكل سهولة
تحقيق الحلم
كتب مايكل فارس

هل تعرف الفرق بين الأمنية والهدف، الأولى هو ما تتمناه فى مخيلتك، أما الثاني فهو ترجمة الأماني بخطط على أرض الواقع لتحقيقه، فكون أن تتمنى أن تكون غني أو محققا لذاتك فى عملك، هذه أماني ليست بالضرورة تحقيقها، بينما تستطيع أن تستهدف تطبيقها حين تترجم هذه الأماني إلى خطط ودراسة.

كتاب "التغيير"لمؤلفته سيندي هاينز، وضعت خلاله قوانين ونصائح هامة لتحقيق التغيير الإيجابي فى حياتك وتحويل الأماني إلى أهداف حقيقة قابلة للتنفيذ، ويعرضها لكم "صوت الأمة".

اقرأ أيضا: «إزاي تعرف أنك ماشي في طريق النجاج».. 5 أشياء عليك اتباعها لتجنب الفشل

تصور أحلامك

فى البداية لابد من وضع خطة عمل، فعليك أن تتصور ما هي أحلامك وكيف ستكون حياتك حال تحقيقها، مستخدما جميع حواسِك، مستخدما فى ذلك حاسة التخيل، فـ"إميلي كوك"، من فريقِ التزلُّج الحر في الولايات المتحدة تقول إنها تُشرك جميع حواسها في تصورها،  تحرِّك جسدها كما لو كانت تتزحلقُ على المُنحدَرات، وهي تشعر بالهواء يمرُّ من خلالِ شعرها، وتسمعُ صوت الزّحام عند عبورِ خطِّ النهاية.

 

تستطيع
تستطيع

تركيز الانتباه

عليك لتحقيق أهدافك أن تركز جيدًا وأن تعيشها في الحاضر ، الأمر الذى يتطلب تعديلِ طريقةِ رُؤيتك للعالم، فمُعتقداتك تخلُق وعيك، ووعيُك يخلُق واقعك، فعلى سبيل المثال حين تشترى سيارة جديدة، ستُلاحظ فجأة أن هذه السّيارة في كلِّ مكان...فماذا حدث؟، أنه حين اشتريت سيارتك الجديدة، أخبرت عقلَك، "هذه السيارة تهمُّني"، ونتيجةً لذلك، فإنَّ عقلك الباطن يصور لك انتشار هذه السَّيارة لأنك تهتمُّ بمعرفة تفاصيلها، لذا يُمكنك اتخاذ إجراءاتٍ لخلق هدفك في الحياة عبر التفكير به في كل الأوقات لتحقيقه.

 

قد يعجبك: اسأل مجرب.. 4 عادات صباحية تجعلك ناجحا

وضع خطة

بعد التركيز عليك وضع خطة مناسبة لتحقيق أحلامك، فالخطأ الذي يقع فيه معظم الناس هو أنهم يتحمّسون للمضي في وقتٍ مبكر، ولكنَّهم يعملون فقط على قوة الإرادة، ولكنها حقيقية يجب معرفتها  إن قوة الإِرادة الخاصّة بك مورد سوف يتلاشَى بمرُور الوقتن وهذا هو السبب وراء انسحاب معظم الأشخاص من قراراتِهم للسَّنة الجديدة بعد 30 يومًا من البدء، لذا عليك وضع الأنظِمة والعمليات التي تحد من الحاجة إلى استخدامِ الانضباط وقوة الإرادة، لشرح ذلك فمثلا مهما كان الطّعام في منزلِك، سوف تأكلُ في وقتٍ أو آخر، ولكن الطَّريقة الوحيدة لتضمَنَ حقًّا أنَّك لن تأكُل الحلوى هي التخلُّص منها، لذا إن أردت تحقيق حلمك عليك الاستعداد الدائم للحدِّ من القُدرة على العودة إلى حياتك السابقة.

الحافز

يجب أن يكون لديك حافز قوي للتغير، فهناك أشياء يمكنك التحكم بها فى الحياة وأخرى لا تستطيع، لذا  لا تدع الخَوف من الفشل أو الخوف من عدمِ اليقين يمنعُك من عيش حياةِ أحلامِك، فتأكد أن كلّ شيء لن يسير بسلاسةٍ في رحلتك، ستواجِه التحديات  والنكسات، ولكن عليك أن تتأكد أن الفشل هو جزء من النجاح فهما وجهين لِنفس العُملة، فما يحدُث هو أن كثيرون يحاولُون تجنب الفشل، ولا يعلمون أنهم بذلك يقوضون فرص نجاحهم،  لذا لا تتجنب الفشل بل قم بالبناء عليه.

 

تحقيق النجاح
تحقيق النجاح

كيف ترى النجاح؟

أقدم خبراء علم نفس على عمل دراسة حول النجاح، وخلصت إلى أن أساسيات نجاح الشخص تشمل عدة صفات هي الذكاء الإجتماعي ، المُثابرة، ضبط النفس، الامتنان، ، التفاءل والفضول، لذامن المهمِّ أن نتذكَّر أنَّ التغيير يأتي من الدَّاخل إلى الخارج.

كن شجاعا ولا تماطل

قد تجد المماطلة مخرجا لضيق النفس من تحقيق أحلامك، لذا لا تسمَح لنفسك بالمُماطلة، ضع في اعتبارِك أنَّك لا تبحثُ عن الوضعِ المثالي، فأنت فقط تتطلَّع إلى البدء، فبمجرد أن تبدأ، ستكون أفضل تجهيزاً لإجراء أيّ تغييرات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا