جرائم داعش الوحشية لم تنتهه بعد.. العثور على مقبرة جماعية جديدة في ليبيا

الأحد، 18 نوفمبر 2018 04:00 ص
جرائم داعش الوحشية لم تنتهه بعد.. العثور على مقبرة جماعية جديدة في ليبيا
الهلال الأحمر الليبى

 
ذكرت تقارير صحفية، أن الهلال الأحمر في ليبيا عثر على مقبرة جماعية في مدينة درنة تضم 22 جثة تعود لجنود يتبعون لجيش النظام السابق تم تصفيتهم داخل معسكرهم من قبل تنظيم القاعدة عام 2011 رميا بالرصاص.
 
ونقلت قناة العربية الإخبارية الليلة عن المكتب الإعلامي للهلال الأحمر قوله، إن فرعه بمدينة درنة قام مؤخرًا بانتشال هذه الجثث بحضور كل من مديرية الأمن والنيابة العامة ومركز الخبرة القضائية والبحوث.
 
وأشار إلى أنها تعود لعسكريين نظاميين أغلبهم من مدينة ترهونة تم أسرهم عام 2011 من قبل متطرفين أثناء تواجدهم بمعسكر في منطقة «الحيلة» جنوب درنة، ثم تصفيتهم رميًا بالرصاص.
 
ودأب تنظيم داعش الإرهابي على ارتكاب إعدامات جماعية بحق السكان أو الجنود النظاميين، في المناطق التي خضعت تحت سيطرته بعد أحداث الربيع العربي. وجرى العثور على أكثر من 200 مقبرة جماعية فى العراق تحتوى على 12 ألف جثة ومن بينها نساء وأطفال ومعاقين، في مناطق كانت خاضعة للتنظيم الوحشي الذى استمر قرابة 3 سنوات وفقا لما أعلنته الأمم المتحدة.
 
وقام محققو الأمم المتحدة بالتحقق من 202 مقبرة تملأ شمال العراق على أنها «إرث إرهاب داعش»، حسب تقرير مشترك أعدته بعثة الأمم المتحدة ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى العراق، حيث تسعى الأمم المتحدة للعثور على مسؤول الإبادة الجماعية فى داعش عن طريق حجم عمليات القتل.
 
ويعود تاريخ القبور من 2014 إلى 2017 عندما كان ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية يحكم بعض أكبر المدن والبلدات فى العراق واجتاح المسلحين وقتها العراق وسوريا، وقتلوا وأسروا أفرادًا من قوات الأمن بشكل جماعى، وطردوا الأقليات من منازلهم أو قتلوهم، واستعبدوا نساء وفتيات من الطائفة اليزيدية، حيث دمرت داعش منطقة سينجار، الموطن لحوالى 400 ألف من الأيزيديين فى أغسطس 2014، وقدرت الأمم المتحدة أن أكثر من 5 آلاف يزيدى اعتقلوا وذبحوا، بينما تم أخذ 5 آلاف آخرين كـ «رقيق».
 
تحتوى العديد من المقابر التى عثر عليها فى محافظة صلاح الدين العراقية على رفات ضحايا مجزرة قاعدة سبايكر فى يونيو عام 2014، عندما قتل المتشددون حوالى 1700 فرد من قوات الأمن العراقية والطلاب العسكريين وأسر الجهاديون المسلحون وقتها الشباب، ومعظمهم من المجندين الشيعة من قاعدة سبايكر الجوية العسكرية، بالقرب من مدينة تكريت الشمالية حيث تم صفهم وإعدامهم رمياً بالرصاص ودفنوا بعض منهم وهم أحياء.
 
وألقى بعضهم ببساطة في نهر دجلة، وفى مواقع أخرى، أسقط المسلحون ضحاياهم أو جثث ضحاياهم فى الآبار أو المجارى بدلاً من حفر القبور، وقال المحققون إنه يمكن أن يكون هناك آلاف الجثث فى حفرة خاصة جنوب الموصل، أكبر مدينة كانت تحت سيطرة داعش وفقاُ لموقع الدايلى ميل.
 
وقامت السلطات العراقية بنبش رفات 1258 ضحية من 28 قبراً، وفقاً للأمم المتحدة، التى حثت السلطات على تحديد رفات جميع ضحايا المقابر لمعرفة أصحابها والحفاظ على الجثث وإعادتها إلى عائلاتها لدفنها بشكل لائق. وأعلن العراق انتصاره على داعش فى ديسمبر من العام الماضى، لكن المسلحين ما زالوا يسيطرون على بعض المناطق فى الحدود مع سوريا، ويواصلون إعلان مسؤوليتهم عن عمليات الاختطاف والتفجيرات في أنحاء البلاد.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق