شريكة الشيخ زايد ووالدة ولي عهد أبوظبي.. سيرة "أم الإمارات" في يوم توزيع جوائزها

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 02:00 م
شريكة الشيخ زايد ووالدة ولي عهد أبوظبي.. سيرة "أم الإمارات" في يوم توزيع جوائزها
الشيخ زايد
أبو ظبي - حازم حسين

ينطلق في السابعة من مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت أبو ظبي، حفل توزيع جوائز سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، في مسرح قصر الإمارات، بحضور الفائزين وعدد من الشخصيات العامة والمهتمين بمجال الأمومة والطفولة.
 
والشيخة فاطمة بنت مبارك هي الزوجة الخامسة لسمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، ووالدة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد.
 
WhatsApp Image 2018-11-20 at 11.42.51 AM
 
وُلدت فاطمة بنت مبارك في كنف قبيلة "بني كتب" في منطقة الهير بمدينة العين في العام 1943، واقترنت بالشيخ زايد في العام 1960، عندما كان حاكمًا للمنطقة الشرقية، وشهدت معه الجهود المتواصلة لتأسيس دولة الاتحاد والنقاشات والحوارات الطويلة مع حكام الإمارات الست الأخرى، وأثمر زواجهما ثمانية أبناء، 6 ذكور وابنتين، هم: سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس التنفيذي، والشيخ حمدان بن زايد ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والشيخ هزاع بن زايد مستشار الأمن الوطني ورئيس لجنة الطوارئ والأزمات، والشيخ طحنون بن زايد رئيس مجلس إدارة الطيران الأميري، والشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة، والشيخ عبد الله بن زايد وزير الخارجية، والشيخة سما بنت زايد آل نهيان، والشيخة اليازية بنت زايد آل نهيان.
 
 
بدأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مسيرة الاهتمام بالمرأة عبر تأسيس جمعية نهضة المرأة الظبيانية في فبراير 1973، ثم الاتحاد النسائي العام في أغسطس 1975، ومركز الصناعات اليدوية والبيئية المنبثق عن الاتحاد في 1978. كما رأست دار زايد للرعاية الشاملة في العام 1988، وأسست مكتب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لشؤون المواطنات والخدمات الاجتماعية في 1991، ورأست لجنة تنسيق العمل النسائي في الخليج والجزيرة العربية 1994، ونادي أبو ظبي للسيدات 1995. كما أسَّست صندوق المرأة اللاجئة بتعاون وتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة 2000، وأسَّست المركز الثقافي الاجتماعي في العام نفسه، وهي عضو مؤسس بمنظمة المرأة العربية منذ 2002.
 
وبجانب هذا أسَّست وترأست المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بدءًا من العام 2003.
 
تبنّت الشيخة فاطمة مبادرات ومشاريع عديدة لتمكين المرأة محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا، بدأت ببرنامج لمحو الأمية في العام 1975، كما رعت برنامج تعزيز دور البرلمانيات العربيات بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة لتنمية المرأة بين 2006 و2008، وأطلقت الاستراتيجية الإعلامية للمرأة العربية خلال المؤتمر الثاني لمنظمة المرأة العربية بأبو ظبي 2008.
 
لُقّبت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بـ"أم الشيوخ"، كما حملت لقب "أم الإمارات" في اليوم العالمي للمرأة خلال مارس 2005، وتُعدّ رائدة العمل النسائي في دولة الإمارات، بجانب دعمها للمرأة في عدد من المجالات والاهتمامات، منها رئاستها الفخرية لجمعية سيدات الأعمال التي تضم قرابة 11 ألف سيدة أعمال إماراتية، ورعاية قمة سيدات الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والملتقى الاقتصادي العالمي الأول لسيدات الأعمال، وأيضًا ترأست لجنة التنسيق الإقليمي للعمل النسائي في الخليج والجزيرة العربية.
 
وأسند لها الاتحاد الدولي لمُنظّمات الأسرة منصب الرئيس الأعلى للمنتدى العالمي للأسرة في 2007. وشاركت الشيخة فاطمة في مؤتمرات قمة ولقاءات عديدة للاتحادين النسائيين العربي والدولي، والقمم العربية والدولية للمرأة.
 
ولعبت دورًا فاعلاً في ميلاد منظمة المرأة العربية. وتشغل منصب الرئيس الأعلى لمنظمة التنمية الأسرية بالإمارات (تأسست 2006 بهدف تعزيز دور المرأة ومشاركتها في التنمية المُستدامة). 
 
استهدفت الشيخة فاطمة خلق حالة توازن بين مساعي الانفتاح على العصر بحداثته، والحفاظ على الأصالة والتقاليد والهوية والخصوصية الثقافية.
 
واهتمت سموّها بتشجيع النساء وتحفيزهن على التعلّم، كما رعت احتفالات تخرّج بنات الإمارات بالجامعات والمعاهد والكليات العليا واستكمال دراساتهن بالخارج، وقادت حملة وطنية للقضاء على الأمية وسط نساء البوادي والحضر، وشجّعت المرأة على ممارسة العمل التنفيذي والسياسي حتى وصلت نسبتها إلى 59% من قوة العمل بالمواقع القيادية ومراكز صنع القرار بجانب شغلها عددًا من الحقائب الوزارية ووزارات الدولة.
 
أطلقت الشيخة فاطمة عددًا من المبادرات والجوائز، منها مهرجان يوم المرأة العربية، ومهرجان الطفل، والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة (2017/ 2021)، واستراتيجية تعزيز حقوق وتنمية الأطفال أصحاب الهِمَم (ذوي الاحتياجات الخاصة 2017/ 2021)، والاستراتيجية الوطنية المُحدّثة لتمكين وريادة المرأة بالإمارات (2015/ 2021)، والاستراتيجية الخمسية لمجلس سيدات أعمال أبو ظبي (2015/ 2019)، والاستراتيجية الإعلامية للمرأة العربية وشبكة المرأة العربية في بلاد المهجر 2008، والاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الإمارات 2002. وجائزة البر، وجائزة الأسرة المثالية، وبطولة الشيخة فاطمة بنت مبارك العالمية لرماية السيدات 2017، وجائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة 2018، وبطولة أكاديمية فاطمة بنت مبارك المفتوحة لجولف السيدات، وكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك للتزلُّج الاستعراضي على الجليد للسيدات 2015، ووسام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال المسؤولية المجتمعية، وكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار، ومسابقة حديقتي مدينتي لتشجيع السكان والطلاب على الزراعة، وجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية، وجائزة أم الإمارات للأم المثالية، وجائزة فاطمة بنت مبارك لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة، ومسابقة سمو الشيخة فاطمة للبصمات المضيئة، وجائزة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وبطولة "إفهار" للخيول العربية للسيدات، وجائزة فاطمة بنت مبارك السنوية للهيئة التعليمية.
 
بحسب الموقع الرسمي للشيخة فاطمة "أم الإمارات" فقد نالت أكثر من 500 وسام وجائزة محلية وإقليمية ودولية، تقديرًا لجهودها في مجال دعم وتمكين المرأة والعمل الخيري والإنساني والثقافي والاجتماعي. أبرز هذه الجوائز: لقب "نصيرة الأسرة" من المنظمة العالمية للأسرة ديسمبر 2017. وجائزة "Agent of Change" من هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنتدى الشراكة العالمية للنساء القياديات في مجال السلام والأمن سبتمبر 2017. والدكتوراة الفخرية من جامعة برادفورد البريطانية مارس 2017. وإطلاق اسمها على نوع من زهور الأوركيد بالحديقة الوطنية في سنغافورة "Botanic Garden" مارس 2017.
ووسام الشرف ولقب "روح الإنسانية ونبع الخير والعطاء بالوطن العربي" من جامعة الدول العربية مارس 2018.  و"الوسام المحمدي" وهو أرفع وسام في المغرب، ودرع تكريم من اتحاد المستثمرات العرب أكتوبر 2017. وتكريمها من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمساهماتها في الأعمال الإنسانية والخيرية مايو 2018. واختيارها "شخصية العام 2017" في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي مايو 2017.
 
قال عنها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "سمو الشيخة فاطمة قيادة نسائية تاريخية تفخر بها الإمارات، إذ وقفت بجانب مؤسس الدولة خلال رحلته لبناء الوطن، وعملت طوال أكثر من ثلاثة عقود على دعم وتمكين المرأة في الإمارات، واستطاعت بجانب مسؤولياتها الكبيرة تربية وتخريج قيادات وطنية وسياسية نفتخر بهم وبإنجازاتهم". وقال العاهل المغربي محمد السادس: " أعتز باسم العائلة الملكية والشعب المغربي بمحبة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وأشيد بأعمالها الإنسانية المبرورة، الداعمة لعلاقة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين". وقالت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا: "ننظر بإعجاب إلى ما وصلت إليه المرأة في دولة الإمارات الصديقة، وما نشاهده من تقدم ونجاح للمرأة الإماراتية حصيلة جهد متصل لسمو الشيخة فاطمة على مدى أكثر من ثلاثة عقود"، وقال أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة: "صندوق رعاية المرأة اللاجئة والطفل يجسد حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على تحسين الحياة وتخفيف المعاناة الناجمة عن تداعيات اللجوء في الساحات والمناطق الملتهبة".
 
من أقوال الشيخة فاطمة بنت مبارك: "أكثر ما يزعجنا أن الأطفال ما زالوا الضحية البريئة الأولى للنزاعات والصراعات المسلحة والحروب والأمراض والفقر. وهذه الأوضاع المأساوية تُحتّم علينا بذل مزيد من الجهود للعناية بقضايا هذه الشريحة الغالية"، و"إن عظمة الأمم لا تُقاس بثرائها المادي، ولا بتطوّرها العمراني، بقدر ما تًقاس بقيمتها الإنسانية النبيلة، ونسيجها الاجتماعي المتماسك".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق