ماتت من "البنج".. فضيحة إلقاء مستشفى خاص بكفر الشيخ جثة سيدة في الشارع (صور)

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 03:00 م
ماتت من "البنج".. فضيحة إلقاء مستشفى خاص بكفر الشيخ جثة سيدة في الشارع (صور)
ضحية مستشفى خاص وأسرتها

فى لحظة فقد الأبناء والدتهم بعد دخولها أحد المستشفيات، ما يكشف أن الأخطاء الطبية تعددت بمحافظة كفر الشيخ، فلايمر أسبوعاً إلا يرتكب الأطباء أخطاء كارثية ما يستلزم وقفة جادة.

 
فى منزل يسرى شعبان القسط، "سباك باليومية"،بقرية شباس الشهداء التابعة لمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ يجلس 4 من الأبناء بأحد زوايا المنزل يغطى الحزن وجوههم ترى فى عيونهم الحسرة والألم على فقدهم والدتهم  هدى إبراهيم الشاعر، 37 سنة والتى كانت قد دخلت أحد المستشفيات الخاصة بدسوق، لإجراء عملية الزائدة  الدودية لها، بعد أن نصحها طبيب بها بإجراء عملية جراحية عقب اطلاعه على روشتات وإشاعات أجرتها بأحد مستشفيات الإسكندرية، 
 
 فى غرفة العمليات وغرفة العناية استمرت المريضة لايعلم ذويها عنها  شيئاً لمدة 11 ساعة كاملة ، والاطباء يطمئنون ذويها عليها، وعندما زاد قلقهم اقتحم الزوج، وشقيقا زوجته غرفة العناية عقب منعهم من دخولها.
 
رأى الزوج زوجته جثة ملفوفة بملاية سرير وضع على فمها بلاستر ، وعندما اعترضوا طردهم العاملون وأخرجوهم من باب الجراج، وألقوا بالجثة خارج المستشفى، وأغلقوه وفروا هاربين ،حكاية يرويها يرويها أهالى الضحية .

 

تقول هند إبراهيم  الشاعر، شقيقة الضحية ، كنا فى الإسكندرية ،يوم الأحد الماضى، وشعرت شقيقتها بألام فى بطنها، وتوجهنا لمستشفى وأجرت إشعات ، وتبين أنها  تحتاج لإجراء عملية زائدة، وفضلنا العودة  لدسوق لتجرى العملية الجراحية بأحد المستشفيات الخاصة لتكون قريبة من قريتنا شباس الشهداء .

 

وتابعت  الشاعر، استقلينا القطار ووصنا إلى محطة السكك الحديدية بدسوق الساعة التاسعة وأجرينا اتصالاً بالطبيب، وأجرى الكشف الطبى عليها، وعرف أنها تحتاج لإجراء عملية جراحية لها ، وتم تحرير أوراق دخول لها ، وطلبوا منا 2500 جنيه مقابل إجراء العملية، وبالفعل صعدنا لغرفة 402 ، وفى الساعة 11 إلا 5 دقائق صباحاً ، تم تجهيزها لغرفة العمليات وكانت شقيقتها تضحك، ولا تعانى أى ألام ، وحضرت ممرضة لتصطحبها لحجرة العمليات .

 

وقالت شقيقة الضحية، انتظرت حتى الساعة الواحدة، ولم تخرج شقيقتها من غرفة العمليات ، وكل ساعة كانت تحاول تتطمئن على شقيقتها، فقال لها الطبيب الذى أجرى العملية ، أنه انتهى من اجراء العمليىة فطلبت منه رؤيتها فقال أنه وجد مياه على الرئة وهناك أطباء يقومون بسحبها، وبعد ساعة قال لها أن الكلى توقفت وجارى عمل محاولات لتشغيلها، والمرة الثالثة قال أنها مصابة بضعف فى عضلة القلب وأحمدوا ربنا أنها صغيرة فى السن وستكون بخير، وفى الساعة السادسة حاولت الإطمئنان عليها ولكنه قال أنها نُقلت لغرفة العناية المركزة ،وستريها الساعة التاسعة مساء، وخرج من المستشفى، وعاد الساعة العاشرة ليؤكد أن شقيقتها بخير ، فصممنا على رؤيتها فنصحنا بتركها فى العناية للغد، ليأتوا صباحا للإطمئنان عليها وأن هناك 10 أطباء بغرفة العناية يتابعون حالتها.

 

وأضافت شقيقتها لم نقتنع بكلامه وحججه التى تعددت من الساعة 3 حتى الساعة 10 مساء ،فالعملية لا تحتاج لكل هذه الساعات ، فدفع زوج شقيقتها باب العناية بالقوة وهرعت خلفه لنرى المفاجأة، جثة شقيقتها ملفوفة فى ملاية ويدها مربوطه وقدمها ، وعليهما بلاستر ، فلم نتمالك أنفسنا،وحدث هرج، وتم اخراجنا بالقوة من باب الجراج، وأغلقوا باب المستشفى، وفوجئنا من الأهالى من يخبرنا بإلقاء الجثة خارج المستشفى، وأغلقوه وتركوه، ونصحنا الأهالى بكسر القفل وادخال الجثة المستشفى، وتم استدعاء الشرطة وحضرت النيابة.

فيما قال يسرى شعبان القسط ، زوج الضحية ، إنه يريد حق زوجته، رافضا أى مفاوضات قام بها أحد الأطباء ، مؤكداً أن أموال الدنيا لا تكفيه حقا فى فقده لزوجته وهى فى ريعان شبابها ، فالأطباء حرموا 4 أبناء من أمهم

من جانبه أحال الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، المسئولين عن مستشفى خاص بدسوق الى النيابة العامة، وذلك بعد وفاة المواطنة هدى ابراهيم الشاعر، 32 سنة، نتيجة إعطائها جرعة تخدير زائدة "البنج" أثناء إجراء عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية، وذلك بحسب البيانات الأولية.

 

وقال محافظ كفرالشيخ، إنه فور ورود معلومات تفيد بوجود حالة الوفاة بالمستشفى الخاص ووجود شبهة إهمال طبي، كلف وكيل وزارة الصحة، بالتنسيق مع رئيس مركز ومدينة دسوق، بتشكيل لجنة فنية من المختصين من إدارة العلاج الحر، لمعاينة المستشفى على الطبيعة ومتابعة الإجراءات ومراجعة جاهزية المستشفى لاستقبال مثل تلك الحالات والتحقيق فى الواقعة وملابسات حالة الوفاة، وطبيعة الإجراءات الاحترازية التى يتم اتخاذها قبل إجراء العملية الجراحية وعمل تقرير كامل عن الحالة والمستشفى ومدى استيفاء الشروط والالتزامات الطبية.

 

 

 

وأكد محافظ كفر الشيخ على غلق وتشميع غرفة العمليات بالمستشفى الخاص بالشمع الأحمر، واتخاذ الإجراءات القانونية، لحين الانتهاء من التحقيقات التى تتم بمعرفة النيابة العامة واللجنة الفنية المشكلة من مديرية الشئون الصحية بكفرالشيخ، بالإضافة الى تحويل الأطباء المسئولين عن حالة الوفاة إلى لجنة آداب المهنة بالنقابة العامة للأطباء، مع استمرار عمل باقى أقسام المستشفى لكونها مستشفى مرخص من وزارة الصحة.

 

وقرر وكيل نيابة دسوق، تحت إشراف المستشار ياسر الرفاعي، المحامى العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، دفن جثمان المتوفية عقب تشريح جثتها ،لبيان أسباب الوفاة ،واستدعاء مدير المستشفى، وطاقم الأطباء الذى أجرى الجراحة والمشرفين عليها لسؤالهم والاستماع لأقوالهم فى الواقعة ، كما طلبت النيابة الاستعلام من مديرية الشئون الصحية بكفر الشيخ، عما إذا كان المستشفىم صرح له بإجراء عمليات من عدمه.

 

جاء ذلك عقب انتقال ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق، إلى المستشفى لمناظرة الجثة ، وحرر أهالى الضحية  محضر بالواقعة، حمل رقم 4483 لسنة 2018 إدارى قسم شرطة بندر دسوق

 

1- ضحية مستشفى خاص وأسرتها
 
 
1- ضحية مستشفى خاص وأسرتها

 

2- الزوج وزوجته ضحية المستشفى
 
2- الزوج وزوجته ضحية المستشفى

 

3- نجلة الضحيه وشقيقها
 
3- نجلة الضحيه وشقيقها

 

4- الطفلة الصغرى نائمة بعد بكاء مستمر عقب سؤالها عن والدتها
 
4- الطفلة الصغرى نائمة بعد بكاء مستمر عقب سؤالها عن والدتها

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص