مونديال قطر ملطخ بالدم.. كيف تحول «استاد الوكرة» إلى مقبرة للعمال الوافدين؟

الجمعة، 23 نوفمبر 2018 08:00 م
مونديال قطر ملطخ بالدم.. كيف تحول «استاد الوكرة» إلى مقبرة للعمال الوافدين؟
امير قطر
كتب محمد شعلان

لا زالت العمالة الوافدة في قطر تدفع ثمن المشاريع المرتبطة ببطولة كأس العالم 2022، وآخر الضحايا عامل نيبالي فقد حياته في ورشة بناء أحد الملاعب الرياضية باستاد الوكرة، ليضاف إلى لائحة طويلة من الضحايا تتعمد سلطات الدوحة التعتيم عنها وترفض الكشف عن أسباب وفاتهم، فضلا عن رفضها دفع تعويضات مادية لعائلات الضحايا بسبب تقارير طبية غير دقيقة.

 

وتجمع المنظمات الحقوقية الدولية على تحميل السلطات القطرية المسئولية الكاملة عن مقتل العمال المشاركين في تنفيذ أعمال بناء مشاريع الملاعب الرياضية المرتبطة بتنظيم بطولة كاس العالم، كما تجمع على إدانة نظام أمير قطر تميم بن حمد بأنه استغلالي لا يقيم لحياة العمالة الوافدة أي حرمة وحفظ لحقوقهم.

 

ضحايا استاد الوكرة في قطر

وبعد تحول أعمال بناء استاد الوكرة إلى مقبرة للعمالة الوافدة ووفاة الكثير فيه ولاسيما العمالة الآسيوية دون الإفصاح عن الأسباب الحقيقية للوفاة، تحاول عائلات الضحايا من العمال تنفس الصعداء بانتظار إجابات تكشف سبب وفيات أبنائها، وأحدثها سجل بتلقي عائلة عامل نيبالي اتصال من قطر يؤكد وفاة ابنها، وهي وفاة كثر الحديث عن ملابساتها.

اعمال استاد الوكرة
اعمال استاد الوكرة

 

كما تتعمد شركات المقاولات العاملة في قطر على إنهاء استعدادات كأس العالم إخفاء الحقائق أيضا وتتعاون مع النظام القطري المشبوهة في إخفاء معلومات حول تفاصيل وفاة عامليها، والتحجج بأن التحقيقات ما زالت مفتوحة لدى النيابة العامة القطرية وأن صرف أي تعويضات مالية لعائلة الضحايا قد يستغرق عام طالما أن القضايا لم تغلق.

 

ويتشابه موت العامل النيبالي الأخير مع ردة فعل السلطات القطرية مع حالة عامل بناء بريطاني توفي خلال عمله في أحد الملاعب المخصصة لاستضافة كأس العالم في يناير الماضي، وكافحت أسرته في الحصول على معلومات حول وفاته إلى أن خلص قاضي التحقيق البريطاني إلى أنه توفي بسبب بيئة العمل التي وصفها بالخطيرة.

استاد الوكرة مقبرة العمال
استاد الوكرة مقبرة العمال

 

وقد توفى 3 عمال آخرين في أعمال بناء استاد الوكرة هذا العام جميعهم خارج الموقع ولا تزال عائلاتهم تنتظر تعويضات من أصحاب العمل في قطر، مع التعجب من طبيعة تقارير الوفاة التي لا تقول أن السقوط من الأماكن العليا ومواقع البناء هو سبب الوفيات بل أن بعض العمال منهم توفى بأزمات قلبية وفشل تنفسي حاد.

 

تقارير مشتركة بين السلطات القطرية وشركات المقاولات تواجه ببعض التشكيك من جانب عدد من المنظمات الحقوقية الدولية، ويقول خبراء في مجال حقوق العمالة الوافدة إن بعض وفيات العمالة الوافدة في قطر يرجع إلى درجات الحرارة المرتفعة التي يعملون بها، وعدم توفير سبل للحماية من أشعة الشمس، غير أن شركات المقاولات في قطر لم تذكر الإجهاد الحراري في التحقيقات الذي تسبب بمقتل العديد من العمال الآسيويين.

استعدادات تنفيذ كاس العالم 2022
استعدادات تنفيذ كاس العالم 2022

 

وتدل نتائج تقارير المنظمات الحقوقية على التواطؤ بين النظام القطري وشركات المقاولات العاملة في قطر لإخفاء حقائق حول أسباب وفاة العمال مما يحمل السلطات القطرية المسئولة الكاملة عن مقتل عدد كبير من العمالة القادمة لتنفيذ مشروعات كأس العالم في أراضيها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا