استخدم يد «هون» في جريمته البشعة.. قصة مريض نفسي هشم رأس والدته بالخانكة

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 05:00 م
استخدم يد «هون» في جريمته البشعة.. قصة مريض نفسي هشم رأس والدته بالخانكة
المتهم

تعدى مريض نفسي فى قرية القلج، التابعة لمدينة الخانكة،على رأس والدته بـ"إيد الهون"، ولم يتركها إلا وهي جثة غارقة في دمائها وسط مسكنها، ولاذ بالفرار، إلا أن الجيران أمسكوا به وقاموا بتسليمه للشرطة.

وكشفت تحقيقات البحث الجنائي بالخانكة، فى الجريمة البشعة أن المتهم، كان متزوجا منذ فترة وقام بتطليق زوجته، ويعيش مع والدته بمفردهما وأنه دائم الشجار معها.
 
المتهم ويدعى «خالد»، 45 عاما، تتابعت اعترافه خلال تحقيقات ضباط المباحث الجنائية، قائلا أنه لا يعرف شيئا، وبدأ يهزي بكلمات غريبة وغير مفهومة، وسكت قليلاً وعاد يضحك ويردد قتلت أمي، ورأيت دمائها تسيل على الأرض، ثم عاد ينفي ما قاله وظل يبكي، مقصدتش اقتلها، مش عارف ماذا حدث، أريد رؤية والدتي لأحكي لها كل شىء. 
 
أحد الجيران «شاهد عيان» على الجريمة، قال أن المتهم يعاني من مرض نفسي منذ فترة، ومصاب بتشنجات، وأنه بحكم الجيرة كان يسمعه يتشاجر ويثور على والدته، خاصة بعد فترة انفصاله عن زوجته.
 
وأضاف «شاهد العيان»، قائلا: «رأيت المتهم اليوم يخرج من مسكن والدته، وهو يضحك وعلى وجهه الذهول والخوف، وملابسه تغرقها الدماء، وعندما حاولت أعرف منه ماذا حدث، حاول الهروب إلا أنه بمساعدة باقي الجيران، تم الإمساك به، والذهاب إلى قسم الشرطة، فاصطحبه الضابط إلى مسكن والدته، وعندما دخلنا وجدناها، غارقة في الدماء، وسط صالة المسكن وبجوار رأسها (يد الهون)، وشاور المتهم، على جثة والدته قائلا: (ماتت)».
 
وقررت نيابة الخانكة حبس قاتل والدته بـ«يد الهون»، 4 أيام على ذمة التحقيقات وعرضه على لجنة طبية للتأكد من قواه العقلية، وتشريح جثة المجني عليها لمعرفة سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك.
 
تلقى اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية إخطارا من العميد شريف الهامي مامورحازم  مركز الخانكة، بتلقيه إشارة من مستشفى السلام باستقبالها جثه سيدة تدعى «نوال.ا»، 70عاما، ربه منزل، مصابه بكسر بقاع الجمجمة، ونزيف حاد بالمخ، أدى إلى وفاتها.
 
وتبين من  التحريات إلى أن وراء ارتكاب الجريمة نجلها ويدعى «خالد.م.م»، 45 عاما، مريض نفسي ومصاب بتشجنات، قام بالإمساك بـ«إيد الهون» وانهال على والدته المجني عليها حتى لقيت وفاتها المنية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق