هكذا صفع الإعلام الدولي أكاذيب قطر.. خالد الفالح يسرق الأضواء في اجتماع الأوبك (صور)

الخميس، 06 ديسمبر 2018 05:05 م
هكذا صفع الإعلام الدولي أكاذيب قطر.. خالد الفالح يسرق الأضواء في اجتماع الأوبك (صور)
وزير الطاقة السعودي خالد الفالح
شيريهان المنيري

في النهاية لا يصح إلا الصحيح فمع مرور الأيام سريعًا ما تنكشف الحقائق، ففي الوقت الذي حاول فيه النظام القطري خطف الأضواء قبيل اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» الذي عُقد اليوم الخميس في فيينا، انعكس الحجم الحقيقي لدويلة قطر الحمدين.

وتداول عدد من السعوديون عبر حساباتهم الرسمية على موقع التدوينات القصيرة، تويتر مقطع فيديو يعكس حجم المملكة العربية السعودية وأهميتها بالنسبة للمجتمع الدولي في مقابل إهماله لقطر ومسؤوليها، حيث ظهر عبر هذا المقطع تجمع مراسلوا وسائل الإعلام العالمية المختلفة وتسارعهم للحصول على تعليقات من وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، في حين أن مسؤول قطر لم يظهر أمامه سوى مراسل واحد.

2

وسخر الناشطون من هذا المقطع الذي يقول الكثير، وخاصة في ظل التصريحات النارية التي أدلى بها الوزير خالد الفالح اليوم نافيًا ما تحاول بعض الأطراف المغرضة والتي تستهدف تشويه صورة المملكة العربية السعودية بأن الولايات المتحدة الأمريكية تُملي عليها ما تفعله أو غيرها من دول «أوبك».

3
 

وقال في تصريحاته بحسب موقع «سبق» السعودي قبيل عقد الإجتماع: «واشنطن ليست في موقع يسمح لها بأن تقول لنا ماذا علينا أن نفعل»، مضيفًا «لا أحتاج إلى إذن أحد لخفض الإنتاج». وأشار إلى أن العالم لا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع، موضحًا أن رغبة دول «أوبك» في خفض إنتاج النفط يهدف إلى إعادة التوازن إلى الأسواق، مؤكدًا على أنه لا يوجد اتفاق بعد على خفض الإنتاج، وإذا لم يكن الجميع مستعدين فسوف ننتظرهم، على حد تعبيره.

1
 

يذكر أن تصريحات «الفالح» بشأن الولايات المتحدة الأمريكية يأتي إثر تغريدة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الأربعاء يدعو فيها منظمة أوبك إلى عدم خفض الإنتاج، مطالبًا بأن تظل أسعار النفط العالمية منخفضة.

وكان وزير الطاقة القطري، سعد الكعبي أعلن صباح الأثنين عن شروع قطر الإنسحاب من منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» بدءًا من يناير العام المقبل (2019) على أن يكون الاجتماع المقبل المقرر الشهر الجاري هو الأخير الذي تحضره قطر، وذلك بعد أن استمرت عضويتها 57 عامًا في المنظمة النفطية، معللًا ذلك بأنه يرجع إلى أسباب فنية واستراتيجية بعيدًا عن السياسة، مشيرًا إلى أن قطر ستُركز على بيع سلعتها الأولية ألا وهي الغاز الطبيعي. وهو الأمر الذي أكد الخبراء الاقتصاديون والمتابعون على عدم تأثيرة على منظمة أوبك على الإطلاق، حيث أن إنتاج قطر للنفط لا يتعدى الـ600 ألف برميل يوميًا، ومن ثم فهي ليست من الدول الكبرى المصدرة للنفط بأوبك.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص