فتش عن «الخضروات والفاكهة».. ننشر أسباب تراجع معدلات التضخم في نوفمبر

الإثنين، 10 ديسمبر 2018 06:00 م
فتش عن «الخضروات والفاكهة».. ننشر أسباب تراجع معدلات التضخم في نوفمبر
خضروات - ارشيفية
كتب: مدحت عادل

عاد مؤشر التضخم الشهري إلي التراجع مرة أخري في شهر نوفمبر ليتجاوز بذلك منعطف الارتفاع الذي أصاب المؤشر الشهرين الماضيين نتيجة صدمات أسعار الخضروات والفاكهة في الفترة الأخيرة، حيث أعلن الىجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالى الجمهورية تراجع في نوفمبر الماضي بنسبة 0.7% مقارنة بشهر أكتوبر السابق له، كما سجل معدل التضخم السنوي 15.6% لشهر نوفمبر الماضي مقابل 26.7% لنفس الشهر من العام الماضي

وبرر جهاز التعبئة والإحصاء أسباب هذا التراجع إلي انخفاض أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 2.4%، ومجموعة الفاكهة بنسبة 8.9%، ومجموعة الدواجن بنسبة 1.7%، وذلك على الرغم من ارتفاع أسعار مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.6%، وأسعار قسم الملابس والأحذية بنسبة 1.8%.

 

وأظهرت بيانات جهاز  الاحصاء، أن اسعار الخضروات تراجعت بفضل انخفاض أسعار الطماطم بنسبة 26%، والفاصوليا الخضراء بنسبة 22.9%، كما أن أسعار الفاكهة تراجعت نتيجة انخفاض أسعار مجموعة الموز بنسبة 25%، ومجموعة الجوافة 0.3%، ومجموعة العنب بنسبة 2%، وتزامن مع تراجع أسعار الخضروات والفاكهة تراجع أسعار اللحوم والدواجن بنسبة 0.6% نتيجة انخفاض أسعار مجموعة الدواجن بنسبة 1.7%.

 

وفي المقابل ارتفعت أسعار مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 1.1%، بسبب ارتفاع مجموعة الأرز بنسبة 1.7%، صاحبها أيضا ارتفاع أسعار مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.6 نتيجة ارتفاع أسعار مجموعة اللبن الحليب كامل الدسم بنسبة 0.9%، ومجموعة الجبن بنسبة 0.2%، ومجموعة البيض بنسبة 0.6%، وارتفعت أسعار مجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 1.6% بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الأسماك الطازجة والمجمدة بنسبة 1.9%.

 

ويعتد معدل التضخم من أكثر المؤشرات الاقتصادية شيوعا في الفترة الأخيرة، نظرا لانه واحدا من المؤشرات التي يستهدفها برنامج الاصلاح الاقتصادي المصري المتبع منذ نوفمبر 2016 وحتى الآن، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، حيث يستهدف البنك المركزي الوصول إلي مستوي يدور حول 13%.

 

وتبقى معدلات التضخم أحد المؤشرات الاقتصادية التي يُنظر إليها بعين الاعتبار لقياس مدي تطور الاقتصاد واستجابته لإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تتبعها الدولة منذ عام 2016 وحتى الآن، وفي هذا الإطار شهدت معدلات التضخم في الفترة الأخيرة عدة تقلبات مختلفة بين التراجع والاستقرار والارتفاع.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق