مسئول كردي يفتح النار على أردوغان.. تركيا تحتل شمالي سوريا

السبت، 15 ديسمبر 2018 02:00 م
مسئول كردي يفتح النار على أردوغان.. تركيا تحتل شمالي سوريا
القوات التركيه

"بمثابة إعلان حرب على الوجود الكردى هناك"..هكذا وصف مسئول العلاقات الدبلوماسية فى حزب الاتحاد الديمقراطى الكردى صالح مسلم، تهديدات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بالتدخل شمالى سوريا.

وتابع مسلم خلال مداخلة مع قناة "الحرة" أن أردوغان "يهدد باحتلال شمالى سوريا مثلما فعل فى عفرين"، لأنه يرى أن الشعب الكردى "يجب ألا يكون موجودا".
 
واتهم المسؤول الكردى تركيا بأنها "منعت الكرد من الانضمام إلى جميع مساعى الحل السياسى فى جنيف وسوتشى وأستانة وغيرها بهدف ألا ينال الكرد أى حقوق ديمقراطية داخل سوريا".
 
وأضاف أن "أردوغان حرص على تعطيل أى حل سياسى فى سوريا منذ سبع سنوات" وقال إن الرئيس التركى "يتألم عند توجيه أى ضربة موجعة للمتطرفين شمال سوريا".
 
ونفى مسلم اتهام بعض الفصائل الكردية بارتكاب انتهاكات ضد بعض المكونات فى المنطقة كالتهجير القسري، وقال إن "شمالى سوريا هى البؤرة الديمقراطية الوحيدة فى المنطقة" بسبب تنوع وتعايش مكوناتها.
 

يذكر أن رجب طيب أردوغان لم يراع سيادة الدول على أراضيها، ليستغل مراحل الضعف التى تمر بها دول الجوار مع تركيا ليحتل أو يشن ضربات جوية تحت حجج واهية، فمثلما استباح مدينة منبج السورية بحجة وجود الأكراد بها ليحتلها رغم الدعم الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية، إلا أن رغبته فى فرض سيطرته ولعب أدوار أقليمية أكبر من احترام سيادة الدول.

ومؤخرا شن الطيران التركي غارات جوية ضد أهداف لحزب العمال الكردستاني في منطقتي جبل سنجار وجبل كورك في العراق، وقد استهدفت الطلعات الجوية مخابئ وكهوفا وأنفاقا ومخازن ومستودعات يستخدمها حزب العمال الكردستاني، الذي أرسل مقاتليه إلى سنجار لمساعدة أكراد العراق على قتال داعش هناك.

و أعلن الجيش التركى  بعد هذه الهجمات، على حسابه بموقع التغريدات القصيرة تويتر، أنه نفذ ضربات جوية فى شمال العراق الجمعة قتل خلالها ثمانية مسلحين ينتمون لحزب العمال الكردستانى المحظور، ذاكرا أن الضربات استهدفت عدة مناطق فى شمال العراق منها زاب وهاكروك وهفتانين، وتنفذ تركيا ضربات جوية على نحو متكرر تستهدف قواعد حزب العمال الكردستانى فى شمال العراق، وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى الحزب جماعة إرهابية.

الهجوم التركي جاء بعد يوم واحد من توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الجيش سيشن عملية جديدة في شمال سوريا، لإجبار أكراد سوريا المدعومين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على الخروج من منطقة شرق الفرات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م