انهيار اقتصاد أردوغان.. استثمارات تركيا في السندات الأمريكية تنهار لمستويات جديدة

الجمعة، 28 ديسمبر 2018 08:00 ص
انهيار اقتصاد أردوغان.. استثمارات تركيا في السندات الأمريكية تنهار لمستويات جديدة
استثمارات تركيا في السندات الأمريكية تنهار لمستويات جديدة

فصل جديد من فصول انهيار اقتصاد تركيا بسبب سياسيات رجب أردوغان، فاليوم انهارت استثمارات تركيا في الأذونات والسندات الأمريكية حتى أكتوبر الماضي، ما يظهر أن أنقرة قامت بتسييل استثماراتها في أزمة الصرف، لتوفير حاجتها من النقد الأجنبي.
 
ووفقا للأرقام الرسمية الصادرة عن عن وزارة الخزانة الأمريكية، فإن استثمارات تركيا من السندات والأذونات تراجعت بنسبة 83.4% على أساس سنوي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مقارنة مع الفترة المقابلة من 2017.
 
وبلغ إجمالي استثمارات تركيا في السندات والأذونات الأمريكية حتى أكتوبر/ تشرين الأول 2018، نحو 10.233 مليار دولار، نزولا من 61.46 مليار دولار في الفترة المقابلة من 2017.
 
وتعرضت سوق الصرف في تركيا إلى ثاني أزمة في تاريخها، بهبوط أسعار الصرف مقابل الدولار الأمريكي، إلى حدود 7.2 ليرة لكل دولار واحد في أغسطس الماضي.
 
وكان الدولار الأمريكي بدأ 2018 بتسجيل سعر صرف بلغ 3.75 ليرة لكل دولار واحد، بينما يبلغ سعره حاليا قرابة 5.31 ليرة لكل دولار واحد وفق بنك تركيا المركزي.
 
ووفق الأرقام التاريخية التي تعود لعام 2011، فإن رقم احتياطات تركيا في السندات والأذونات الأمريكية لم يسبق وأن تم تسجيله منذ يناير/ كانون الثاني 2011 على الأقل.
 
وتراجعت استثمارات تركيا في السندات والأذونات الأمريكية، بنسبة 20.4% مقارنة مع 12.843 مليار دولار في سبتمبر 2018، بحسب أرقام وزارة الخزانة الأمريكية.
 
وتظهر الأرقام أن استثمارات تركيا في السندات الأمريكية بدأت بالتراجع التدريجي منذ أكتوبر 2017، لتغلق استثماراتها في السندات، عند 52.5 مليار دولار في ديسمبر 2017.
 
بينما في شهر الأزمة النقدية وأزمة الصرف، تراجعت استثمارات تركيا في السندات والأذونات الأمريكية، إلى 18.4 مليار دولار، مقارنة مع 29.6 مليار دولار في يوليو/ تموز 2018.
 
وعلى إثر هبوط أسعار الصرف، تراجعت نسب النمو المتوقعة، وتراجعت ثقة المستهلكين والمستثمرين بالسوق والاقتصاد، وهبط الإنتاج الصناعي، وصعدت نسب التضخم لمستويات تعد الأعلى منذ 15 عاما.
 
وفي أكتوبر الماضي، خفض صندوق النقد الدولي، توقعاته بشأن النمو الاقتصادي لتركيا، ودعا إلى مزيج شامل من الإجراءات لحماية الاقتصاد بعد الاضطرابات الأخيرة في السوق وتراجع العملة.
 
وصعدت نسبة التضخم في تركيا لأعلى مستوى في 15 عاما، إلى 25%، في أكتوبر الماضي، قبل أن تتراجع قليلا إلى حدود 22% في نوفمبر الماضي.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق