هل تسبب انسحاب أمريكا من سوريا في انتصار «الأسد»؟.. «الأوبزرفر» البريطانية تجيب

الثلاثاء، 01 يناير 2019 04:00 م
هل تسبب انسحاب أمريكا من سوريا في انتصار «الأسد»؟.. «الأوبزرفر» البريطانية تجيب
الاسد وترامب

"خرج بشار الأسد، منتصرًا بنهاية عام 2018 لاسيما مع إعلان الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب سحب القوات من سوريا ليصدم قراره جنرالاته ودبلوماسييه قبل حلفائه الغربيين"..وفق صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية فى تحليل لها.

 
 
 
 
وفق الصحيفة البريطانية فقد أعادت الإمارات فتح سفارتها في دمشق ، والتي أغلقت في إطار حملة من الضغوط الدولية ضد النظام في عام 2011. وسارت البحرين على خطاها ، ومن المتوقع أن تقوم دول أخرى ، بما في ذلك الكويت ، بإعادة العلاقات في السنة القادمة.
 
يأتى ذلك فيما تستعد الجامعة العربية لإعادة قبول سوريا ، بعد سبع سنوات من طردها وهى التطورات التى تأتى بعد خمسة أشهر من حصول النظام على أكبر مكاسبه ضد المعارضة منذ اندلاع الأزمة السورية، وذلك عند سيطرته على درعا في الجنوب الغربي. ودرعا هى مهد التمرد ضد الأسد ، وكانت آخر معقل للمعارضة غير الجهادية، حيث أن استسلامها أزال أي تهديد سياسيا أو عسكريا يشكل خطرا على بقاء النظام.
 
 
 
وتعكس التطورات العسكرية والدبلوماسية خلال الأشهر الستة الماضية - تضيف الصحيفة - فوز الأسد بشكل حاسم فى النزاع، حيث لم يتخل الداعمون السابقون للمتمردين عن تحدي نظامه فحسب ، بل يريدون الآن أن يدعمونه- سواء في العلن أو سرا. أما داخليا ، لم يعد هناك وجود لأي معارضة قوية، فكل شيء يصب بقوة لصالح الأسد، بحسب الصحيفة.
 
 
تقول صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية أن قرار ترامب بالانسحاب أتى ليغير قواعد اللعبة فبعد استسلام المتمردين في الجنوب ، ظلت منطقتان خارجتان عن سيطرة النظام وكلاهما تحت حماية القوى الأجنبية ، وهما تركيا في الشمال والولايات المتحدة في الشرق. كان لدولتي الناتو ترتيبات مع روسيا حول العمل في تلك المناطق لتجنب المواجهة ، وهو ما يعني أن أي تقدم عسكري إضافي يجب أن توافق عليه موسكو . وتفاوضت روسيا وتركيا على سبيل المثال على صفقة لتجنب هجوم النظام على إدلب في سبتمبر ، ثم حافظتا على الاتفاق رغم فشل أنقرة في الوفاء بالتزامها بإخراج المتطرفين من آخر معاقل المتمردين.
 
 
 
ما سيحدث بعد ذلك في المناطق التي خلفتها الولايات المتحدة سيعتمد إلى حد كبير على المفاوضات بين روسيا والقوى التي تعتبر موسكو حليفاً محتملاً ، وليس خصماً - تحديداً تركيا والميليشيا الكردية.
 
تقول الصحيفة لبريطانية أن تركيا تشعر بالقلق إزاء استمرار سيطرة وحدات حماية الشعب بالقرب من حدودها ، في حين أن وحدات حماية الشعب قلقة بشأن تكرار الاحتلال التركي الذي وافقت عليه روسيا لمنطقة عفرين الكردية في مارس. في الأسبوع الماضي ، ناشد المقاتلون الأكراد نظام الأسد للمساعدة في مواجهة التهديد التركى بعد الانسحاب الأمريكي ، وبحلول يوم الجمعة وصل الجيش السوري إلى خط المواجهة في منبج ، البلدة التي تقطنها أغلبية من العرب غرب نهر الفرات.
 
كانت ترتيبات روسيا مع تركيا والولايات المتحدة جزءًا من لعبة موسكو الطويلة ، والتي تختلف عن تلك الخاصة بحليف الأسد الرئيسي الآخر ، إيران، بحسب تحليل الصحيفة. 
 
وأعتبر حسن أن طبيعة هذا الصراع تغيرت بشكل جذري ، حيث تستخدم الآن الدول العربية المؤثرة رأس مالها الدبلوماسي لتمكين النظام من استعادة السيطرة على سوريا لتقوية الأسد أملا أن يصبح أقل اعتماداً على منافسيها. 
 
 
 
أما تركيا، فذكر المسئولون الأتراك مراراً أنهم سيرحبون بسيطرة النظام السورى على المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.وقال رجب طيب أردوغان، الرئيس التركى ، يوم الجمعة إن أنقرة لن يكون لها "أي عمل في منبج إذا ما غادر إرهابيو وحدات حماية الشعب". 
 
وبغض النظر عما يحدث بعد ذلك ، تطرح التطورات الأخيرة عدة مكاسب رئيسية للأسد ونظامه، حيث أنهى انسحاب ترامب أي تهديد محتمل ناتج عن وجود أمريكي داخل حدود سوريا. كما أنها قضت بشكل فعال على أي تحد سياسي للأسد من خلال العملية السياسية في جنيف - التي كانت هدفا للوجود الأمريكي في البلاد. وختم حسن تحليله قائلا إن ترميم العلاقات مع الجيران العرب سوف يعزز المكاسب العسكرية التي تحققت على مدى الأشهر الستة الماضية، معتبرا أن الأسد ربما يظهر مرة أخرى كلاعب إقليمى لديه علاقات طبيعية مع الدول الأخرى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق