حوار بين مواطن و2018

الإثنين، 31 ديسمبر 2018 11:13 ص
حوار بين مواطن و2018
أيمن عبد التواب يكتب:

 
2018: مساء الخير يا مواطن.
 
المواطن: مساء الخير يا 2018، ولو إني مش عارف الخير هيجي منين.
 
- في إيه؟ مالك لاوي بوزك كده ليه؟
 
- يعني مش عارفة مالي.. صحيح تقتلي القتيل وتمشي في جنازته..
 
- انت عاوز تلبسني تهمة قبل ما أمشي ولّا إيه؟
 
- وهي تهمة واحدة؟ قولي كوكتيل تُهم..
 
- يا ساتر يا رب.. ليه كفالله الشر؟ هو أنا عملت إيه؟
 
- قولي معملتيش إيه فينا؟ دا انت زودتي فقرنا وبؤسنا ومرضنا وبطالتنا.. مفيش تعليم كويس.. الصحة في الإنعاش.. الاقتصاد مش قادر يصلب طوله.. وأيامنا بقت عذاب، وعيشتنا بلون الهباب، وبقينا نكح تراب. 
 
- ياااااه.. أنا السبب في كل ده؟
 
- طبعًا.
 
- وانت الملاك البريء إللي معملش حاجة خااالص؟
 
- ليه.. هو أنا عملت إيه؟
 
- تقدر تقولي انت بتعمل إيه عشان حالك وحال البلد يتحسن؟ بلاش تقول.. هقولك أنا.. انت بقيت مدمن إجازات، تموت في الكسل والأنتخة، بترفع شعار «حي على العمل»، وأول ماتروح الشغل بتكون أول المزوغين، وآخر الشهر تقول «المرتب مفيهوش بركة»! انت بتتفنن في تجميع الإجازات.. لازم تضربلك يومين تلاتة ورا بعض، عشان تلحم مع إجازة الجمعة والسبت..
 
- يعني انت مش عاوزانا ناخد إجازات؟
 
- وهي دي إجازات يا راجل.. دا انتو بتاخدوا أكتر من نص السنة إجازات؟
 
- إزاي يعني؟ 
 
- أقولك.. انت بتاخد جمعة وسبت إجازة أسبوعية في 52 أسبوع يساوي 104 أيام.. وعندك كمان شهر إجازات أعياد ومناسبات رسمية وغير رسمية.. إيشي رأس السنة الهجرية، وعيد القيامة، وشم النسيم، ووفاء النيل، و«سبوع البنت»، و«طهور الواد».. يبقى عندنا أكثر من 130 يومًا.. ولو أضفنا عليهم الـ«شهر» إللي كفله القانون للعامل، يكون أكثر من 160 يومًا إجازة يبقى فاضل إيه تاني في السنة؟ دا غير إن ممكن تتصل بزميلك أو برئيسك المباشر، وتقوله: «خد لي النهارده مرضي، أو عارضة»!
 
- طب نعمل إيه يعني؟ ما إحنا بننفحت في الشغل؟
 
- شغل إيه؟ هو انت بتشتغل أصلًا؟ دا انت لو اشتغلت 5 دقايق في اليوم تبقى كرامة؟َ وهوب تزوغ عشان تلحق شغلك التاني؟
 
- نعمل إيه بس.. ما الأسعار غالية، والحياة مرار، والمرتب بيطير قبل ما ناخده؟
 
- ربنا مش بيبارك في الفلوس إللي بتاخدها عشان مش بتتعب فيها.. ولو فضلت على كده عمرنا ما هنتقدم، ولا هنبطل شكوى.
 
- طب والحل إيه؟
 
- إنك تشتغل بجد، تجتهد بجد، تخلص بجد.. تحمد ربنا على النعمة إللي انت فيها وغيرك بيحسدك عليها..
 
- ههههههههههههههههه.. نعمة؟ وهي فين النعمة دي؟ 
 
- دي مش نعمة واحدة.. فيه نِعم كتير بين إيديك وحواليك بس انت مش حاسس بيها، أو مش عاوز تعترف بيها.. والدنيا فيها حاجات كتير حلوة بس انت خايف تبص عليها، أو مش عاوز تبص عليها.. ولو وفرنا كل كاحة لحضرتك برضو مش هيعجبك.. عشان انت اتعودت على الشكوى. 
 
- انتي هتتفلسفي عليا.
 
- مش فلسفة.. دي الحقيقة.
 
- حقيقة؟ طب يلا غوري من وشي الساعة دي؟
 
- هغور وهبعتلك أختي 2019، وعلى الله تعجبك وما تشتكيش منها زي ما اشتكيت من إخواتي قبل كده.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق