بعد الانسحاب الأمريكي.. كيف أصبح التعاون المخابراتي بين نتنياهو وترامب في سوريا؟

الجمعة، 04 يناير 2019 04:00 ص
بعد الانسحاب الأمريكي.. كيف أصبح التعاون المخابراتي بين نتنياهو وترامب في سوريا؟
منة خالد

يبدو أن الأزمة السورية ستشهد الكثير من التداعيات الخاصة بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإنسحاب من أراضيها الشمالية، تكهنًا منه بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد أدت دورها هناك في محاربة داعش، وترك ساحات القتال لتركيا تضرب مناطق الأكراد .. فهناك سيناريوهات دائرة حول الأزمة وشكوك حول جدية قرار "ترامب" بشأن سحب قوات الكاوبوي الأمريكية من أكثر منطقة الأمر الذي يشكل خطرًا على أمن أمريكا، حيث تجاورها إيران والعراق وتتأثر بأي تحالفات بين مركز الشيعة في المنطقة وبين تركيا حليفها.

اتخذ "ترامب" القرار دون استشارة وزرائه ومُستشاريه في البيت الأبيض والبنتاجون، ما أثار غضب "بريت ماكجورك" مبعوث أمريكا الخاص لدى التحالف الدولي لمحاربة داعش، وتقدم باستقالته اعتراضًا على القرار بعد يوم واحد فقط من استقالة جيم ماتيس وزير الدفاع الأمريكي.

بعد القرار الأمريكي بالإنسحاب وما أثير حوله من غضب رجال الأمن الأمريكي، تصدرت أخبار بشأن تحالفات بين دول الثلاث الكبار أمريكا وروسيا وفرنسا، حول تحجيم دور أردوغان في مناطق شمال سوريا والتلاعب به لكشف علاقاته بتنظيم داعش والجماعات الإرهابية التي ترعاها، وكانت بدايات اللعبة الأمريكية بعد كشف تقرير أعدته صحيفة "جمهورييت" التركية بشأن إرسال تركيا 3 شاحنات مُحملة بالأسلحة والذخيرة إلى الفصائل المسلحة في سورية. وانتفاضة الرئيس الفرنسي بعد استغاثة الأكراد به لتخليصهم من قمع أردوغان، ومشاركة فرنسا في اللعبة الأمريكية ضد الرئيس التركي كلاعب أساسي في معادلة الوقوف ضد أطماع أردوغان في توسيع إمبراطورية الأكراد.

oo
 

تلاعب أمريكي بالرئيس التركي 


سوريا بعد الإنسحاب .. تحت تصرف مخابراتي "أمريكي - إسرائيلي"

 

لم يترك "ترامب" سوريا لبلدِ غيره، فقد تكون الورقة التي ترجح كفة روسيا في المنطقة، وفي تقرير لوكالة أنباء رويترز اليوم، أشار إلى اتفاق أمريكي إسرائيلي وتعاون مع إسرائيل بشأن سوريا ومواجهة إيران في الشرق الأوسط على الرغم من خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا.

وذكر التقرير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أشار قبل اجتماع مع بومبيو في العاصمة البرازيلية أنه يعتزم بحث كيفية تعزيز التعاون في مجالي المخابرات والعمليات في سوريا ومناطق أخرى للتصدي لعدوهم الإيراني .. وأبدى "نتنياهو" رأيه في أول رد له على انسحاب ترامب .."، لا يغير بأي حال أي شيء تفعله هذه الإدارة إلى جانب إسرائيل، وأن الحملة ضد تنظيم داعش ستتواصل وكذلك جهودنا لمواجهة العدوان الإيراني والتزامنا تجاه استقرار الشرق الأوسط وحماية إسرائيل بنفس الطريقة التي كانت عليها قبل اتخاذ هذا القرار".

وذكرت الوكالة البريطانية نوايا الرئيس الأمريكي بشأن القرار إذ قال "إن مهمتها في إلحاق الهزيمة بداعش نجحت ولا داعي لاستمرار وجودها هناك".. إذ قال نتنياهو، الذي يزور برازيليا لحضور حفل تنصيب الرئيس البرازيلي الجديد جاير بولسونارو،  لدينا الكثير لنبحثه .. سنناقش التعاون المكثف بين إسرائيل والولايات المتحدة الذي سيشمل القضايا المتعلقة بهذا القرار.. القرار الأمريكي بشأن سوريا وكيفية تعزيز التعاون في مجالي المخابرات والعمليات في سوريا وغيرها من الأماكن لوقف العدوان الإيراني في الشرق الأوسط".

أضاف نتنياهو أن إسرائيل تُقدر بشدة الدعم القوي الذي قدمه بومبيو لجهود إسرئيل في الدفاع عن النفس في مواجهة سوريا على مدى الأيام القليلة الماضي .. وقال روبرت بالادينو المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن بومبيو ونتنياهو ناقشا التهديد غير المقبول الذي يشكله العدوان الإقليمي والاستفزاز من جانب إيران وعملائها لإسرائيل وأمن المنطقة كما أكد بومبيو التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها إذا كان هُناك تداعيات للأمر، إذ تعتبر إسرائيل اتساع رقعة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط تهديدا لها.

وبعد إعلان ترامب، قال نتنياهو الشهر الماضي إن إسرائيل ستصعد عملياتها ضد القوات المتحالفة مع إيران في سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية، وقد نفذت بالفعل عدة ضربات جوية في سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية مستهدفة ما اعتقدت بأنه انتشار عسكري وتسليم للأسلحة من جانب قوات إيرانية تدعم دمشق. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق