جرائم قطر الإلكترونية تصل إلى عبدالله السعيد.. حتى الرياضية لم تسلم من إرهاب تنظيم الحمدين

الأحد، 06 يناير 2019 09:00 م
جرائم قطر الإلكترونية تصل إلى عبدالله السعيد.. حتى الرياضية لم تسلم من إرهاب تنظيم الحمدين
تميم بن حمد - عبد الله السعيد

يوما بعد يوم تنكشف فظائع النظام القطري، وسياسته المشبوهة الداعمة والممولة للإرهاب، حيث دعمت منظمات حقوقية دولية عديدة مؤسسة إنسان فيلمز الدولية التي أطلقت أول أفلامها الوثائقية حول قضية إرهاب قطر الإلكتروني وكشف مخطط الدوحة لاختراق 1200 بريد إلكتروني لشخصيات عامة حول العالم.
 
وكانت مؤسسة إنسان فيلمز أعلنت اطلاق أول فيلم استقصائي يكشف المحاولة الفاشلة التي قامت بها دولة قطر لاختراق حسابات ١٢٠٠ شخصية مصرية وعربية ودولية من الولايات المتحدة وأوروبا، فيما أكدت الرابطة الخليجية للحقوق والحريات، والمنظمة الأفريقية للتراث وحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، أنها ستتقدم بمذكرة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للجمعية العامة للأمم والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بجنيف، والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في آسيا لإصدار بيان يُندد بالمحاولة القطرية الفاشلة ويحذرها من تكرارها.
 
وفي إطار شنها هجوم لاذع على قطر أكدت المنظمات في بيان لها أن المحاولة القطرية تقع ضمن الجرائم المعلوماتية التي من شأنها تقييد حرية التعبير وخرق القانون الدولي، وتهديد هؤلاء الأفراد الذين يكشفون عن وقائع فساد بقطر والنشطاء السلميين، هو انتهاك وخرق للاتفاقيات التابعة للأمم المتحدة، مضيفة بحسب ما نشرته قطرليكس المعارضة أنها ستعقد كذلك جلسة خاصة بمجلس حقوق الإنسان لحماية الأفراد والنشطاء من التجسس والاختراق الإلكتروني، أثناء دوراته الاعتيادية، وأثناء المراجعة الدورية الشاملة (الدورة 3) لقطر في شهر مايو المقبل.
 
خطورة اختراق هذه الحسابات، أكدتها المنظمة، مشيرة أن هذه المؤامرة الفاشلة كانت في نوعية وتنوع الشخصيات التي حاولت قطر اختراق حساباتها، حيث إن من بينهم مجموعة من السياسيين المؤثرين على الصعيد الإقليمي والدولي مثل: أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، إضافة إلى بعض من أهم رجال الأعمال في العالم مثل الملياردير المصري نجيب ساويرس، ورجل الأعمال الأمريكي إليوت برودي، وعدد من لاعبي الكرة الدوليين المصريين، وهم: محمد الشناوي، وعبدالله السعيد. كما تضم القائمة شخصيات سياسية أمريكية وأوروبية، وكذلك عدداً من الشخصيات السياسية العربية. 
 
الجدير بالذكر فأن المحامي الأمريكي المعروف لي ولوسكي تولى مهمة رفع قضية نيابة عن إليوت برودي، الذي اتهم قطر بالتجسس الإلكتروني واختراق حساباته الشخصية والقرصنة والتجسس الإلكتروني على شركاته، والقيام بتوزيع الرسائل المسروقة على وسائل الإعلام الأمريكية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق