تزوجوا بترجمة جوجل.. حبيبان يستعينان بـ«جوجل ترانسلاتور» للتواصل في علاقتهما العاطفية (صور)

الأربعاء، 09 يناير 2019 11:00 ص
تزوجوا بترجمة جوجل.. حبيبان يستعينان بـ«جوجل ترانسلاتور» للتواصل في علاقتهما العاطفية (صور)
كتب| أحمد قنديل

 

سنوات من العشق والوله، يقضيها الحبيبان معًا دون انقطاع، متخطين كافة العوائق التي تقابلهما، ومتحدين الاختلافات الواضحة عليهما، فحسدهما الجميع من حولهما على ما يعيشانه من لحظات حب دافئ، مبدين أمنياتهم في الحصول على أحباء لديهما وفاء وإصرار بقدر هذين الشخصين، وعلى نقيض أخر كان يتهامس البعض حول جدية تلك العلاقة، فكان هناك من يعتبرها عابرة أو مبنية على مصلحة ما، حتى اصطدموا عندما علموا باستمرار العلاقة مع مرور الوقت بل زادت متانة وقوة، فبرغم تعدد الاختلافات بين الشخصين، إلا أن هذا لم يكن عائقًا أبدًا، فدائمًا ما تغلبا على مشاكل تواصلهما، والتي كان من أبرزها اختلاف لغتهما عن بعض، ليتخذا من أداة ترجمة موقع (جوجل) وسيلة لتجمعهما معًا.

x1-1546944842.jpg.pagespeed.ic.ghF4FZHONq
 
 

كثيرا ما يستخدم رواد منصات التواصل الاجتماعي أداة ترجمة موقع (جوجل)، المعروفة باسم "جوجل ترانسلتور" من أجل التواصل مع الآخرين، ولكن ربما لن يتخيل أحد إطلاقًا أن هناك من يستخدمها من أجل التواصل مع حبيب يرتبط به عاطفيًا، وفهذا ما فعله الزوجان كلوي سميث البالغان من العمر 23 عامًا وفقًا لما ذكره الموقع الهندي بولد سكاي.

x3-1546944854.jpg.pagespeed.ic.3KLOoFNwxS

يقول الموقع الهندي، أن الزوجين لا يعرفان لغة بعضهما البعض إلا أن ذلك لا يمنعهما من حب بعضهما البعض أثناء استخدامهما مترجم جوجل للتواصل.

x2-1546944848.jpg.pagespeed.ic.rvh52EiKdM

ويعود أصل الزوج من وولفرهامبتون في ويست ميدلاندز، بينما الزوجة من نحدر من نابولي في إيطاليا، وقد التقيا لأول مرة في ملهى ليلي في إيبيزا منذ عامين.

x5-1546944866.jpg.pagespeed.ic.KvUWpSDIzD

وأكدت الزوجة، أنهم أحبا بعضهما من أول نظرة، وكان اختلاف لغتهما هو العائق أمامها، إلا أنهم سرعان ما أدركوا أنه يمكنهم التواصل من خلال "ترجمة جوجل"، موضحةً أنها من بدأت بالخطوة الأولى وطلبت منه الحصول على رقمه، ومن ثم تواصلا.

x4-1546944860.jpg.pagespeed.ic.Sk_blm8YYp

وتضيف، لقد ظن الأصدقاء أن علاقتنا ستكون عابرة، إلا أنها كانت تزداد قوة، مشيرة إلى أنها انتقلت للعيش معه

وتابعت، لقد تعلمنا تالتحدث باللغتين الإيطالية والانكليزية، كخطوة  لضمان استمرار علاقتهما إلى الأبد.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق