الجنان أصاب أردوغان.. ديكتاتور تركيا يلصق أزمة «السترات الصفراء» في «العمال الكردستاني»

الجمعة، 11 يناير 2019 01:00 م
الجنان أصاب أردوغان.. ديكتاتور تركيا يلصق أزمة «السترات الصفراء» في «العمال الكردستاني»
القوات التركية

لا يفرق إردوغان بين التصريحات الرئاسية والقصص الخيالية، يمتلك قدرة على سرد حكاية لا أصل لها، ويتعامل معها كحقيقة لا تقبل الشك، ما جعل كلامه وجبة دائمة على وسائل التواصل الاجتماعي يتناولها النشطاء بالنقد والسخرية. 
 
«نعلم بوجود عناصر من حزب العمال الكردستاني (PKK)داخل صفوف محتجي السترات الصفراء بفرنسا.  فهل تعلم باريس ذلك؟»، تصريح الرئيس التركي رجب إردوغان، أمس الثلاثاء، خلال كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في البرلمان، أثار سخرية معارضيه، فيما اعتبره محللون محاولة لإقناع القوى الدولية بالسماح له بالهجوم على الأكراد، وتنفيذ خطته التي تستهدف إبادتهم من مناطق الشمال السوري وشرق الفرات.
 
زعم إردوغان أن قتال وحدات الشعب الكردية لتنظيم داعش ليس سوى كذبة كبيرة، ما يتنافى  مع الحقائق على أرض الواقع، وأضاف: القوات التركية ستتحرك لقتال التنظيمات الإرهابية في الأراضي السورية، لافتا إلى  أن تحضيرات أنقرة للتحرك العسكري أوشكت على الانتهاء.
 
وتابع :رغم توصلنا إلى اتفاق واضح مع ترامب (بشأن شرق الفرات) إلا أن هناك أصواتا مختلفة بدأت تصدر من إدارته، واصفا مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بأنه ارتكب خطأ جسيما في تصريحاته بشأن سورية، ثم مضى يقول: لن نستطيع تقديم تنازلات في مجال مكافحة الإرهاب، "تركيا تحملت العبء الأكبر للأزمة الإنسانية التي تشهدها سورية، وهي الدولة التي تكافح الإرهاب بشكل حقيقي".
 
الرئيس التركي استطرد في خطاب الأوهام قائلا: بفضل جهود جنودنا الأبطال في القضاء على داعش، دخلت سورية مرحلة التخلص من بلاء التنظيم بسرعة، ولكن لا يمكننا قبول الرسالة التي بعثها بولتون من إسرائيل، زاعما  إردوغان أن استهداف تركيا للأكراد، إنه افتراء دنيء.

مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قال الأحد الماضي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء أسوشيتدبرس إن الولايات المتحدة اشترطت على أنقرة حماية المقاتلين الأكراد قبل الشروع في سحب قواتها من سورية، والتعهد بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا أن إردوغان أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شخصيا بذلك.
 
ليرد الرئيس التركي الثلاثاء بنقد تصريحات بولتون، بشأن رغبة واشنطن في الحصول على ضمانات من أنقرة بعدم مهاجمة قوات سورية الديموقراطية الكردية، ووصف تصريحات المستشار الأمريكي بغير المقبولة، بعد ساعات من لقاء بولتون مسؤولين أتراكا بارزين في أنقرة لمناقشة مصير الأكراد في سورية في ضوء الانسحاب الأميركي المزمع من سورية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق