عودة أوراسيا.. قصة الانسحاب الأمريكي المعلن وبقائها الخفي من أفغانستان إلى سوريا

الثلاثاء، 15 يناير 2019 02:00 م
عودة أوراسيا.. قصة الانسحاب الأمريكي المعلن وبقائها الخفي من أفغانستان إلى سوريا
قصة الانسحاب الأمريكي من سوريا
منة خالد

 
هُناك غموض يحوم حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من سوريا، آراء كانت ولا زالت ترى أن القرار جاء لصالح إردوغان بترك الكرة في ملعبه كي تنكشف علاقاته بالجماعات الإرهابية لاحقًا، لكن هذه الآراء لم تكن كافية لتفسير النوايا الأمريكية تجاه قرار الانسحاب خاصةً بعد العدول عنه وتأجيله أربعة أشهر عقب لقاء ترامب مع نتنياهو الأسبوع الماضي.. مسؤولون عسكريون قالوا في وقتِ لاحق إن الانسحاب «معدات فقط» وليس عسكريين، وتسائل بعض المُعلقين عن أسباب الغموض الذي يُحيط خطة الإنسحاب وأشار بعضهم إلى وجود خلافات حول البقاء في سوريا من عدمه بين دوائر نفوذ مختلفة في الولايات المتحدة. 
 
يرى زياد ضاهر، المحلل السياسي وعضو المكتب السياسي لتيار المستقبل اللبناني، أنها ليست المرة الأولى التي يُعلن فيها الأميركيون انسحابهم من إحدى الدول التي دخلوها في منطقة الشرق الأوسط من أفغانستان إلى العراق والآن سوريا، ولم ينسحبو منها فعليًا فهذه أفغانستان منذ 16 عامًا دخلتها ولايزال الحديث عن الانسحاب يتردد بشكلِ دائم. 
 
ويقول «ضاهر» في تصريحات لـ« صوت الأمة» إن تركيا هي لاعب اقليمي لها دور ولكن ليست «صانعة أدوار»، أي أنها ليست طرف مقرر في الإقليم، بل تراجع دورها، وعن قرار ترامب بترك الكرة في ملعب إردوغان ومعاناة الأكراد من سيطرة الرئيس التركي على عمق الشمال حيث يقبع الأكراد، أكد عضو المكتب السياسي لتيار الاستقلال اللبناني أن هذه الآراء هي جزء من "غبار المعركة" فتشوش على المشهد الحقيقي، ورغبة أردوغان في ضبط الأكراد  مسار تاريخي لمصلحة تركيا، لكنها ليست عنصر مؤثر على قرار الانسحاب الأمريكي، فالقرار مرتبط بمصالح وتكتيكات أمريكا وفقط.
 
من جانبه قال طه علي أحمد، الباحث في الشؤون الخليجية، إن المسألة مرتبطة باستراتيجية التواجد الأمريكي خارج حدودها بشكل عام، وترامب يسعى إلى تقليص حجم الوجود العسكري الأمريكي خارج الحدود وليس قطعه بالكُلية -على سبيل المثال- كان يتواجد بالعراق نحو 166 ألف جندي أمريكي بعد سقوط صدام حسين، وبعد الانسحاب الأمريكي من العراق هناك حتى اليوم 5 آلاف جندي، أيضًا في أفغانستان كان يتواجد بها رقم ضخم جدا من الجنود الأمريكيين، وحتى اليوم هناك ما يقرب من 12 ألف جندي أمريكي.
 
وأضاف: وبالتالي استراتيجية الولايات المتحدة في الوجود العسكري تسعى إلى «التقليص» وليس الانسحاب الكُلِّي من مناطق الصراعات، أما الانسحاب التام للولايات المتحدة من قضايا الشرق الأوسط مثل سوريا وليبيا يُعني هزيمة مُطلقة للمشروع الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط، وهذا ما يتعارض مع رغبة الإدارات الأمريكية، بل ويترتب عليه خلاف في الرؤى بين أركان إدارة ترامب أبرزها استقالة «جيم ماتيس» وزير الدفاع السابق ووزير خارجيته أيضًا، وبالتالي الإدارة الأمريكية تواجه خلافات حادة جدًا على خلفية قرار الانسحاب الأخير. 
 
لا يتوقع علي طه سحب أمريكا لقواتها بالكامل خلال الأربع أشهر المُقبلة، فالحضور الأمريكي  في سوريا وإن تضائل فهو 2000 جندي –أي أنه حضور رمزي- وسوف تبقى على الكثير من العناصر المنتمية إلى المخابرات المركزية والمارينز، بغرض المراقبة والحضور والمتابعة حتى طمأنة القوات الكردية باعتبارهم حليف رئيسي في مواجهة تنظيم داعش في سوريا. 
 
مزاعم الانسحاب الأمريكي.. نظرة جغرافية

ناقش زياد ضاهر قرار الانسحاب الأمريكي بعمق منطلقًا من نظرة الجغرافيا السياسية، عن تاريخ الحضور الأمريكي في أوراسيا (أوروبا وآسيا) انسحابات أمريكا الوهمية من الدول التي احتلتها في الشرق، وتفاصيل بناء «منظومة مسمومة» بدأ تكوينها في أفغانستان تحت عنوان مواجهة نفوذ الاتحاد السوفياتي عبر دعم المقاومة الأفغانية.
 
كانت البداية مع الصراع الذي دام بين عامي 1979 و1989 في أفغانستان بين أمريكا وغريمها الإتحاد السوفياتي، وانتهى بانسحاب الإتحاد السوفياتي بتاريخ 15 فبراير 1989، وقتها شكّلت أمريكا حلفًا داعمًا لها –المقاومة الأفغانية- ودعمته بأحدث الأسلحة وكان وقتها الصاروخ «ستنجر»، قد اشتهر في المعارك ضد الاتحاد السوفياتي.. أنفقت أمريكا المليارات لاستيلاد منظومة محددة المهام، وصف «ضاهر» المنظومة في تلك اللحظة بأن أصبح لها توحشها وفي يدها سلاح ولعقلها عقيدة دينية وفي تلك المنظومة نشأ «تنظيم القاعدة»، الذي تأسس مع  «عبدالله عزام»، وضم المجاهدين لصفوفه من كل الجنسيات في العام 1987.
 
يرى «ضاهر»، أن الاستراتيجيات الأمريكية في مكافحة الإرهاب تعددت ولم يغيب الاستثمار السياسي للمنظومة المسمومة، وعنى بها التنظيمات الراديكالية من القاعدة إلى داعش، وشعوب الدول العربية هم الضحية الثابتة، والآن تضج التحليلات عن قرار ترامب بالانسحاب من سوريا وهذا يستدعي أن نتذكر قرار الولايات المتحدة الأميركية بالانسحاب من أفغانستان الذي تردد كثيرًا خلال 16 عام من تواجدها هناك، وفي العراق أيضًا حُكي عن الانسحاب وما زالت القوات الأمريكية متواجدة، ومع كل حديث عن الانسحاب الأمريكي تتصاعد الأصوات الراديكالية لتعلن الانتصار، فكلا الأمرين بعيدًا عن الواقع. 
 
وقال ضاهر: نجحت الولايات المتحدة في نقل المعركة إلى خارج حدودها وعادت الجغرافيا «الأوراسية»، إلى الواجهة ودخل لاعبون جُدد في الأزمات المتنقلة من أوروبا إلى آسيا في ظل «الاستراتيجية المركبة»، لمكافحة الإرهاب الجديدة التي اعتمدها الرئيس الأمريكي ترامب التي جمعت بين الوسائل العسكرية وغير العسكرية واعتمدت "تقاسم الأعباء" مع حلفائها. 
 
وأشار إلى عودة الدور الروسي للعب أدوار أساسية في "أوراسيا" بالتنسيق مع الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه شهدنا ولادة "داعش" النسخة الأكثر "تغولا" من "القاعدة". وخلال الحرب على داعش في سوريا والعراق فر ض الأمريكيون تعاونًا بين الجميع في دوائر متقاطعة، فكان التنسيق بين روسيا وإيران وميليشياتها ونظام الأسد في دائرة، والتحالف الدولي الذي ضم أكثر من 10 دول في دائرة أخرى وتولى الروس التنسيق مع الإسرائيليين، والتقاطع بين الدوائر كان هو الدور الأمريكي الروسي. 
 
انهيار السوفياتي ودعم شوكة طالبان

كان من المُفترض أن تنتهي المهمة في أفغانستان بالانسحاب السوفياتي وانتهاء دولتهم، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1992 انتهى عصر الثنائية القطبية وبدأت مرحلة الأحادية في إدارة شؤون العالم والعلاقات الدولية، يؤكد "ضاهر" أن أمريكا لم تنقطع عن دعم "طالبان" حتى أحكمت سيطرتها في أفغانستان، وهو ما أثار خشية "إيران"  من تمدد وتدعيم "جند الله" السني، يعتبر "جند الله" السني التكوين الوحيد الذي يمارس نشاطه داخل سيستان وبلوشستان الإيرانية. 
 
شكّل مُجاهدي التنظيم منصات انطلاق لتنظيم القاعدة، وأعلن التنظيم مسؤوليته عن عدد من العمليات الإرهابية فى العديد من البلدان، مثل الجزائر، ومصر، والعراق واليمن، والصومال، والشيشان، والفيلبين، وإندونيسيا، والبلقان، البيئة المتوحشة التي بُنيت في أفغانستان صدّرت إلى العديد من البلدان وتعاظم دورها التدميري للمجتمعات أولها أمريكا. 
 
يرى عضو تيار المستقبل اللبناني أن نجاح الولايات المتحدة فيما بعد في نقل المعركة إلى خارج حدودها كان بمثابة عودة الجغرافيا السياسية "الأوراسية" إلى الواجهة، ودخل لاعبون جدد في الأزمات المتنقلة من أوروبا إلى آسيا في ظل "الاستراتيجية المركبة" لمكافحة الإرهاب الجديدة التي اعتمدها الرئيس الأميركي ترامب التي جمعت بين الوسائل العسكرية وغير العسكرية واعتمدت "تقاسم الأعباء" مع حلفائها، ليعود الدور الروسي للعب أدوار أساسية في "أوراسيا" بالتنسيق مع الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه شهدنا ولادة "داعش" النسخة الأكثر توحشا من القاعدة، وخلال الحرب على داعش في سوريا والعراق فرض الأميركيون تعاوناً بين الجميع في دوائر متقاطعة، فكان التنسيق بين روسيا وإيران وميليشياتها ونظام الأسد في دائرة، والتحالف الدولي الذي ضم أكثر من 10 دول في دائرة أخرى وتولى الروس التنسيق مع الإسرائيليين، والتقاطع بين الدوائر كان الدور الأميركي الروسي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا