قرار ترامب «ساعة يروح وساعة يجي».. سر التذبذب في اتخاذ قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا

الخميس، 17 يناير 2019 09:00 ص
قرار ترامب «ساعة يروح وساعة يجي».. سر التذبذب في اتخاذ قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا
دونالد ترامب
كتب مايكل فارس

 

الجميع يسأل خلال هذه الآونة عن سر قرار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي بسحب القوات الأمريكية من سوريا، فتارة يقول سينسحب وتارة أخرى يعدل عن قراره، إلا أن هناك معلومات جديدة ظهرت تكشف أسباب القرارات المتذبذبة لترامب.

أولى هذه المعلومات، هي أنه  عندما وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى قاعدة الأسد الجوية في العراق، كانت الانتقادات اللاذعة تلاحقه بسبب قراره بالمفاجئ بالانسحاب السريع من سوريا، لكن بعد لقاء دام 45 دقيقة مع قادة الجيش خرج الرئيس بقناعة مختلفة، بحسب تقرير لوكالة "رويترز"، التى نقلت عن مسؤولين عسكريين قولهم إن ترامب استمع إلى تقارير من القادة الأميركيين عن العمليات تشير إلى أن النصر على تنظيم "داعش" أصبح في متناول اليد، وأن الجيش لا يحتاج إلا لوقت قصير فقط لاستكمال المهمة.

 

والمعلومة الثانية، تنسب لـ 3 مسؤولين مطلعين على ما دار في اللقاء الذي لم ينشر شيء عن فحواه بهذا التفصيل من قبل، وهى أن الجنرال بول لاكاميرا قائد قوات التحالف في الحرب على تنظيم "داعش" في سوريا والعراق بقيادة الولايات المتحدة، شرح لترامب الذي كان صبره على الحرب قد نفد الأسباب التي تجعل الانسحاب السريع مستحيلا دون تعريض القوات للخطر.

وبعد اللقاء صرح ترامب للصحفيين، أن إدراكه للوضع قد تحسن بعد حديثه مع القادة في مسرح العمليات، بدلا من المسؤولين في واشنطن، وقد ساعد هذا اللقاء في إتاحة مجال لالتقاط الأنفاس للجيش والدبلوماسيين في الولايات المتحدة، من أجل التخطيط لانسحاب أكثر تأنيا من سوريا، بحسب "رويترز".

وكانت تلك تجربة جديدة على الرئيس في أولى زياراته لمنطقة حرب منذ توليه الرئاسة قبل قرابة عامين، بعد ما تلقاه من ضربات سياسية، ردا على قرار الانسحاب من سوريا من أعضاء جمهوريين في الكونغرس وحلفاء الولايات المتحدة، وبعد انقضاء قرابة 3 أسابيع على هذا اللقاء، لم ينسحب جندي واحد من سوريا، وكان كل ما انتقل من سوريا بعض العتاد.

ورغم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في البداية عن انسحاب سريع، فقد ردد منذ ذلك الحين أنه ليس من الضروري أن يكون الانسحاب سريعا، حيث أعلن فى 6 يناير من البيت الأبيض قائلا: "سننسحب في سوريا وسنسحب قواتنا. لم أقل قط أننا سننجز ذلك بسرعة"، ولا يعتقد أي من الخبراء أن تنظيم "داعش" قد انهزم رغم أنه خسر تقريبا كل ما فرض عليه سيطرته في 2014 و2015 من أراض، بعد أن استولى على مناطق في سوريا والعراق.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق