قصة منتصف الليل.. الزوج يرفض شرع الله ويقيم علاقة مع الوسادة

الخميس، 17 يناير 2019 10:00 م
قصة منتصف الليل.. الزوج يرفض شرع الله ويقيم علاقة مع الوسادة
إسراء بدر

 
دخلت «عفاف» عش الزوجية في الليلة الأولى مع زوجها، وبدأت تستبدل ملابسها فنظرت إلى زوجها لتجده ملتزم الصمت ويسيطر على ملامحه شعور الخجل وكأنه الفتاة وليس الرجل، فحاولت الحديث معه في أمور عديدة واسترجاع ما حدث في حفل الزفاف فكان رده مقتصرا على كلمات معدودة من شدة الخجل.
 
وعندما وجدت أنه لا فائدة مما تفعله وإذا حاولت أكثر من ذلك ستحتل موقف الرجل في هذه الليلة، فدخلت غرفة النوم لتحصل على قسط من الراحة وظل زوجها جالسا في غرفة أخرى بملابس العرس، وغلبها النوم لتستيقظ في صباح اليوم التالي وتجده على ذات الحال لم يتغير.
 
تعاملت «عفاف» بشكل طبيعي عسى أن يتغير الحال مع الوقت وظلت على هذا الحال لعدة أيام إلى أن استيقظت ذات ليلة لتجد زوجها يحتضن الوسادة ويلامسها بلمسات تظهر إثارته ورغبته في العلاقة الحميمة، فحاولت إيقاظه لتجده ينزف عرقا ويلتقط أنفاسه بصعوبة فتعجبت من أمره واحتضنته ليناما سويا.
 
وعندما غاصت في النوم شعرت بلمسات مثيرة في مناطق مختلفة من جسدها ففتحت عينيها لتجد زوجها من يداعبها وفور ما بدأت تتعامل مع الموقف لاستكمال العلاقة ابتعد زوجها عنها في الحال فور ملاحظته استيقاظها فازداد استنكارها لأمره.
 
وبعد ذلك حرص زوجها على احتضان الوسادة طوال ساعات نومه فبدأت تترقب تصرفاته وهو نائما لتجده يتعامل مع الوسادة وكأنها زوجته ويلبي رغباته الجنسية في منامه وسط أحضان الوسادة التي أصبحت ضرتها بالفعل.
 
هنا خرجت «عفاف» عن صمتها وتواجهه زوجها بالأمر، وذلك بعد مرور شهر كامل من زواجهما وقضاه زوجها في أحضان الوسادة بدلا من أحضانه كأي زوجين طبيعيين فلم تجد منه ردا سوى احمرار وجهه خجلا وخفض رأسه، فلم تجد سبيل أمامها سوى والدتها لتقص عليها حقيقة زواجها.
 
جاءت أمها وأخبرته بضرورة استشارة طبيب فرفض بشدة وشدد على قدرته الجنسية وأن كل ما تقوله «عفاف» ما هو إلا مجرد اتهامات باطلة لا صحة لها على أرض الواقع، ليزداد غضب «عفاف» من حديث زوجها ولم تجد أمامها سوى اللجوء للإجراءات القانونية وإثبات عذريتها رغم زواجها لمدة شهر كامل مطالبة في دعوتها بالتطليق من زوجها بالخلع، لتكتب نهاية زواجها برفقة الضرة التي تمثلت في الوسادة.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق