زوج لمحكمة الأسرة: بتضربني علشان برفض تصرفاتها المخلة مع الرجالة على النت

الإثنين، 04 فبراير 2019 02:00 م
زوج لمحكمة الأسرة: بتضربني علشان برفض تصرفاتها المخلة مع الرجالة على النت
محكمة الأسرة- أرشيفية

 
 
بطبيعة الحال فإنه لايوجد رجل يمكنه الموافقة على صدور أي تصرفات مخلة من قبل زوجته وأهل بيته، وعادة مايكون تصرف الزوجه حال علم الزوج بارتكابها لمثل تلك الوقائع هو الخنوع والصمت أو حتى محاولة الاعتذار بدلا من المشاكل، إلا أن «ن. هـ»، قررت أن يكون «مد الإيد» هو الرد الأمثل على زوجها لكي يتركها تفعل مايحلو لها دون أن يراجعها.
 
بداخل محكمة الأسرة، بدا الشاب «مروان. ح»، وعلامات الحزن والقهر تكسو ملامحه، لايُصدق مايمر به، وأن تلك الإنسانة التي اختارها لتكمل معه مشوار حياته هي صاحبة أكبر أزمة مرت عليه منذ مولده، بدأ الشاب يسرد تفاصيل دعواه المقدمة إلى محكمة الأسرة بمصر الجديدة قائلا: «حاصرتنى بالضرب من كل إتجاه برفقة البلطجية لدرجة دفعتني لنطق الشهادتين بعد أن أدركت أننى ألفظ أنفاسي الأخيرة عقابا لى على اعتراضى على تصرفاتها المخلة التى وصلت للتعارف على رجال على الإنترنت وإرسال صور مخلة ومحادثات إباحية».
 
وأضاف الزوج فى دعواه: «خلافات طاحنة دارت بينى وزوجتى بسبب رغبتها فى أن تصبح سى سيد المنزل وإلغاء شخصيتى منذ أول يوم تعرفت عليها، لدرجة دفعتنى للظن أنها مريضة بالنقص ولها سابقة مع الرجال دفعتها للشك فى كل من حولها»، مؤكدا أنه لجأ لتحرير بلاغ ضد زوجته لضربه بشكل مبرح وأصابته بارتجاج وجروح قطعية فى أنحاء جسده.
 
وعن بداية معرفته بزوجته قال الشاب: «تزوجت بشكل تقليدى وبعد عدة شهور أقامنا حفل الزفاف ولكنى فؤجئت أثناء عقد القران بوضعها شرط أن تصبح العصمة بيدها وكاد الفرح أن يلغي بسبب مشاجرة نشبت بين العائلتين، وبعد مدولات كثيرة  تم الزواج.. جمعنا منزل واحد وبدأت حياتى تتبدل فزوجتي متسلطة جعلتنى أدفع ضريبة تسرعى بالارتباط بها عزلتنى عن أسرتي وعرضتنى  للإهانات والإساءة لتسود ايامى معها».
 
وتابع: «أصبحت تعايرني لأن دخلها الشهري ضعف راتبي، ولسانها ويدها تسبقها فى كل خلاف ينشب بيننا، وتوعدتنى بالعقاب وعندما حاولت صدها قالت لى بأنه لا يحق لى ذلك فهى من بيدها كل شيء وانهالت على بالسب والضرب والتهديدات  بقائمة المنقولات، ومرت 7 أشهر كاملة كانت كفيلة بانهيار الزواج عندما اكتشفت تجاوزاتها المخلة وحديثها مع رجال على الأنترنت بشكل إباحى، ولما اعترضت على التصرفات دي أصابتي بـ20 غرزة جراحية، فاض بى الكيل وطلبت انفصال بالمعروف ولكنها أبت أن تتركنى بسلام وأصبحت تهددنى بالسجن بالمؤخر وقائمة المنقولات».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق