أحلام أردوغان تتحول لكوابيس.. سوريا وجولن يؤرقان الديكتاتور في منامه

السبت، 09 فبراير 2019 02:00 م
أحلام أردوغان تتحول لكوابيس.. سوريا وجولن يؤرقان الديكتاتور في منامه
اردوغان وترامب

يحلم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منذ زمن طويل بالتوصل إلى صفقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، يحقق من خلالها الأول كل طموحه في الداخل والخارج، ومنها تحديد وقت زمني لإنشاء منطقة آمنة في سوريا، وتسليم المعارض فتح الله جولن، وإلغاء الجمارك على صادرات تركيا من الحديد والصلب والألومنيوم وزيادة أرقام التجارة بين البلدين، ولكن كل هذه الأحلام تبدو تحقيقها مع الوقت غير واقعي.

ورغم تعدد المطالبة من جانب الرئيس التركي وحزبه الحاكم في أكثر من مرة بتنفيذ الولايات المتحدة الأمريكية هذه التوصيات، لعودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، تتجاهل واشنطن كافة هذه المطالبات، في حين لم يستسلم أردوغان لليأس مجددًا طرحه في كلمة ألقاء مؤخرًا أمام أعضاء غرفة التجارة الأمريكية والمجلس التركي الأمريكي الخميس الماضي

وأثنى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، على قرار نظيره الأمريكي دونالد ترامب، المتعلق بسحب قوات بلاده من سوريا، معقبًا بأنه أفشل مخططات من أرادوا تقويض العلاقات مع الولايات المتحدة، محاولًا عبر تصريحات مستعطفة الجانب الأمريكية التأكيد على الترابط بين أنقرة وواشنطن، وعلاقات التحالف القوية الشاملة والاستراتيجية المستندة على المصالح المشتركة، زاعمًا أن بلاده تجاوزت بنجاح جميع الأزمات والاختبارات في علاقاتها مع أمريكا، حسب وكالة أنباء الأناضول.

وعرض مجددًا الرئيس التركي الخطوات الخاصة بإنشاء منطقة آمنة في سوريا رغم التجاهل الأمريكي، داعيًا إلى اتخاذ خطوات جادة من أجل إنشاء شقق سكنية للاجئين في هذه المنطقة، زاعمًا أنها ستكون الأكثر استقرارًا، رغم ما تعيشه بلاده من وضع اقتصادي وسياسي وأمني صعب.

 

وزاد أردوغان من حديثه عن وضع المعارض فتح الله جولن ومطالبته للولايات المتحدة بتسليمه في أقرب وقت لتحقيق حلمه، مؤكدًا أن ممارسات زعيم حركة الخدمة وقبوعه في ولاية بنسلفاتيا الأمريكية بحياة طبيعية يؤلم الأتراك وأسر قتلاهم، لافتا إلى أن تركيا تنتظر من السلطات الأمريكية اتخاذ الخطوات اللازمة تجاه منظمة جولن في أقرب وقت ممكن، في إشارة إلى ضرورة تسليمه.

وفيما يخص التعاون التجاري، طالب بزيادة وتيرة التجارة بين البلدين، قائلًا: «لا يمكننا القبول بتوقف حجم التجارة مع الولايات المتحدة عند حاجز 20 مليار دولار»، معربا عن تطلعه إلى إلغاء واشنطن مضاعفة الرسوم الجمركية على صادرات تركيا من الصلب إلى الولايات المتحدة.


في الوقت ذاته يبدو أن الإدارة الأمريكية تتجاهل كافة المطالب التركية، خاصة وأنها لم تتراجع حتى الآن على القرار الذي صادق عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 10 أغسطس 2018،  والخاص بمضاعفة الرسوم المفروضة على الصلب والألومنيوم القادم من تركيا، بمعدل 20% في الألومنيوم، و50% في الصلب، فيما ادعى إردوغان أن القواسم المشتركة بين واشنطن وأنقرة أكثر بكثير من أوجه اختلاف وجهات النظر بينهما، معربًا عن ثقته بتعزيز التعاون بين البلدين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق