نجاح متواصل.. شاب بالغربية ينشئ مكتبة ويتوسع بفرعين بدعم جهاز المشروعات الصغيرة

السبت، 09 فبراير 2019 11:00 ص
نجاح متواصل.. شاب بالغربية ينشئ مكتبة ويتوسع بفرعين بدعم جهاز المشروعات الصغيرة
جانب من المكتبة

قصة نجاح جديدة سطرها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالغربية، وذلك من خلال تمويل مشروعات الشباب، فضلا عن توفير العديد من فرص العمل، حيث يعد أحد أهم الأجهزة التنموية بالدولة.

القصة الجديدة لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالغربية تتحدث عن "أحمد أبو صفية" الذى أقرضه الجهاز 5 قروض بدأت بقرض قيمته 5  آلاف جنيه، حيث تمكن من افتتاح مكتبة صغيرة بقريته "سملا" فى مركز قطور بالغربية، كما أنه توسع فى المشروع بعد أن حقق نجاحا كبيرا، وبعدها حصل على 4 قروض أخرى كان آخرها بقيمة  60 ألف جنيه، حيث استطاع من خلال تلك القروض توسعة النشاط، وافتتاح فرعين آخرين للمكتبة، وزاد من المنتجات المعروضة بها.

مكتبة توتة 7

توجه "أحمد" لجهاز تنمية المشروعات الصغيرة بالغربية للحصول على تمويل لنشاطه المتخصص فى مكتبه، ولاقى استجابة سريعة من الصندوق الخاص بالجهاز والذى لم يتأخر نهائيا عن تقديم المساعدات المادية والدعم الفنى لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث بدأ "أحمد" فى تحقيق حلمه وإحراز سلسلة من النجاحات بدعم الجهاز، إلى أن تمكن من توسعة مشروعه وافتتاح 3 فروع أخرى.

وحول كيفية تحقيق حلمهه، أكد "أحمد" أن نشاطه بدأ منذ عدة سنوات برأس مال 3 آلاف جنيه، حيث افتتحمكتبة صغيرة بقريته، لبيع الأدوات المكتبية والهدايا وغيرها من الأدوات، خاصة فى ظل قلة أعداد المكتبات فى قريته، موضحا أنه كان يحلم بتوسيع نشاطه والسعى وراء النجاح.

وتابع "أحمد"، أنه كان يحلم بافتتاح مكتبة كبيرة، وأن يضيف منتجات أخرى إلى جانب الأدوات المكتبية بداخلها، مشيرا إلى أنه قرر التوجه لجهاز تنمية المشروعات بالغربية، بعدما علم بالدعم الذى يقدمه الجهاز لمشروعات الشباب بفوائد بسيطة، مؤكدا أنه لاقى ترحيبا من مسئولى الجهاز، وأنه تمكن من الحصول على أول قرض بقيمة 5 آلاف جنيه مكنته من شراء مسلتزمات للمكتبة، من أدوات مكتبية وماكينة تصوير مستندات، وغيرها من الكماليات المطلوبة.

مكتبة توتى 1

وأكد أحمد، أنه تمكن من سداد القرض الأول وحصل على 3 قروض أخرى بـ30 ألف جنيه، متابعا: "كان فاتحة خير عليا"، مضيفا أنه افتتح فرعا آخر لمكتبته وملئه بالمعروضات من "لعب أطفال، وهدايا، وعطور، ومكياج"، مشيرا إلى أنه لم يكن يتوقع الوصول لهذا النجاح بالدعم الذى حصل عليه من جهاز المشروعات.

وتابع أنه تمكن من سداد أقساط القروض فى مواعيدها، وقرر أن يتوسع فى نشاطه ويفتتح فرعا جديدا، فتوجه مرة أخرى إلى جهاز تنمية المشروعات، وقدم طلبا لاقتراض 60 ألف جنيه، مشيرا إلى أنه تم إنهاء الإجراءات فى أسرع وقت وحصل على مبلغ القرض الذى استغله فى افتتاح الفرع الثالث للمكتبة، حيث أثنى على دعم الجهاز، مثمنا دوره فى الوقوف بجانب أصحاب المشروعات، خاصة من الشباب، مطالبا الشباب بضرورة الاستفادة من تلك القروض فى تحقيق أحلامهم وطموحاتهم

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق