تعملها بريطانيا وتقع فيها برلين.. «بريكست» يهدد مائة ألف وظيفة في ألمانيا

الإثنين، 11 فبراير 2019 10:00 ص
تعملها بريطانيا وتقع فيها برلين.. «بريكست» يهدد مائة ألف وظيفة في ألمانيا
أرشيفية

 

مع اقتراب حسم بريطانيا لملف الخروج من الاتحاد الأوروبي يتحسس الجميع موقفه، حال خروج بريطانيا دون اتفاق مسبق، ففي ظل الغموض المحيط بعملية الخروج  وعدم التوصل إلى الآن لاتفاق واضح، بدأت الآثار السلبية التي قد تنتج عن البريكست تؤثر على البلدان الأخرى، التي بدأت تجهز خطة التقليل من التأثير الاقتصادي العالمي الذي سينتج عن رحيل بريطانيا القادم عن الاتحاد الأوروبي. 
 
واحدة من الدول التي ستضرر بشكل كبير حال تنفيذ بريكست غير منظم، دولة ألمانيا، والتي كشفت آخر الدراسات أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل غير منظم من شأنه أن يهدد وظائف أكثر من 100 ألف شخص في ألمانيا. 
 
صحيفة «فيلت أم زونتاغ» الألمانية الأسبوعية نشرت  في عددها الصادر أمس  الأحد، تقارير تشير إلى أن دراسة شارك في إجرائها كل من معهد لايبنيتس الألماني لأبحاث الاقتصاد وجامعة "مارتين-لوثر" في مدينة هاله، شرقي ألمانيا بشأن تأثير "بريكسيت" غير منظم على سوق العمل في ألمانيا.
 
أوليفر هولتمولر، أحد القائمين على الدراسة، بعث برسائل للمواطنين في ألمانياً، موضحاً أن تأثير حدوث خروج غير منظم لبريطانيا على إجمالي العمالة لن يكون كبيرا على هذا النحو في أي دولة أخرى مثلما هو الحال في ألمانيا.
 
وأضاف هولتمولر أن حساب المحاكاة التي قام بها العلماء في الدراسة شملت فقط التأثيرات التي يمكن أن ترجع إلى انهيار الصادرات الناتج عن خروج بريطانيا.
 
وأظهرت الدراسة أن قطاع السيارات سيكون الأكثر تأثرا من تراجع الصادرات الألمانية إلى بريطانيا، ولذلك فإن كثيرا من الوظائف في موقع شركة «فولكس فاغن» بمدينة «فولفسبورغ»، وموقع شركة «بي إم دابليو» بمنطقة دينغوفينغ-لانداو، في بافاريا السفلى، جنوبي ألمانيا، ستكون مهددة.
 
وجاء في الدراسة أيضا أن كثيرا من الموظفين في مقاطعة بوبلينغن بولاية بادن-فورتمبرغ، جنوبي ألمانيا، والتي يوجد بها مثلا شركات تقنية مثل «أي بي إم» وسيمنس» وشركات صناعة سيارات، سيشعرون بالخوف على وظائفهم. وأشارت الدراسة إلى احتمال مواجهة مخاطر مماثلة أيضا في بعض مناطق ولاية شمال الراين-فيستفاليا، غربي ألمانيا، حيث تتخذ كثير من الشركات متوسطة الحجم، التي تعمل في صفقات خارجية، مقرات لها.

 جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، كان قد حذر سابقاً من أن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي وافق عليه زعماء الاتحاد الأوروبي بالإجماع غير قابل للتفاوض، وأشار إلى أن المفوضية الأوروبية لا تعرف حتى الآن ما هو الخيار المفضل لمجلس العموم البريطاني، وأكد أن اتفاق البريكست المقترح الحالي هو الخيار الوحيد الممكن.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق