سلطان «البورنو».. قصة عودة المواقع الإباحية في تركيا بأمر أردوغان

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 07:00 ص
سلطان «البورنو».. قصة عودة المواقع الإباحية في تركيا بأمر أردوغان
رجب طيب أردوغان
عنتر عبداللطيف

 

يزايد الإخوان على الدول العربية المختلفة سياسيا مع سلطانهه العثمانى رجب طيب أردوغان، ومعه أمير دويلة قطر تميم بن حمد حيث نصبوهما خلفاء للمسلمين وفى ذات الوقت يتجاهلون انتشار بيوت الدعارة فى تركيا، وإشراف الدولة عليها ومنحها ترخيصا بممارسة هذه الفعل المشين.

آخر فضائح السلطان العثمانى اصداره قاون بعودة المواقع الإباحية التى كانت محتجبة فى تركيا بعد أن أكد موقع «روسيا اليوم» الأحد أن المحكمة الدستورية التركية ألغت القانون الخاص بالقرار الفردي لرئيس هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحظر الدخول إلى المواقع التي تدار من الخارج وذات محتوى إباحي.

وكانت الصحيفة الرسمية التركية  قد نصت على إلغاء الصلاحية المخولة لرئاسة هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحجب الدخول إلى المواقع الإباحية بموجب القرار رقم 5651 الصادر في 7 فبراير عام 2018.

536
 

وأوضح القرار وفق موقع «روسيا اليوم» نقلا عن موقع «زمان» أن أنه لا يمكن لرئيس هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حظر الدخول إلى أي موقع إلكتروني بحجة المحتوى الإباحي. ومن المنتظر إلغاء كل قرارات حظر الولوج التي اتخذها رئيس هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات استنادا إلى الحكم الذي تم إبطاله.

ودخل قرار المحكمة الدستورية المشار إليه حيز التنفيذ في 7 فبراير الجاري بعد عام من صدوره. يذكر أن السلطات التركية تحظر الدخول على مئات الآلاف من المواقع الإخبارية والبوابات الإلكترونية، وسجلت قرارات حظر الدخول للمواقع الالكترونية اعتبارا من عام 2013 زيادة كبيرة.

الجدير بالذكر أنه يُطبق في تركيا قانون لتنظيم الإنترنت منذ مايو 2007 يجيز فرض حظر فوري على الصور التي يمكن أن توصف بالفاحشة أو الإباحية. في تركيا هناك أكثر من 80 ألف موقع محجوب بعد تطبيق وزارة الإتصالات 94,2% من الإجراءات الخاصة بالحجب.

وحتى يمكن لشخص داخل تركيا تشغيل موقع إباحي فيتم تضمينه تحذيرات تحظر دخوله من قبل القاصرين، كما يجب التحقّق من المستخدمين من خلال التسجيل وتلقّي رسالة نصّية واتفاق الدفع بواسطة بطاقة الائتمان.

أما عن بيوت الدعارة التركية فتقول جريدة أحوال التركيةأن  مهنة الدعارة تمارس في تركيا بشكل علني ومصرّح به منذ تأسيس الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال آتاتورك، وفقاً للمادة 227 من القانون 5237 التركي، وتضم تركيا حوالي 15 ألف بيت دعارة مرخص ، ويصل سن التقاعد في مهنة الدعارة التركية لـ 60 عاما.

prostitution
 
ووفقا لآخر الأرقام المعلنة، فإن تجارة الجنس تدر على تركيا 4 مليارات دولار سنويا، حيث تحتل المرتبة العاشرة حول العالم في هذه التجارة.

وكذلك تنتشر في تركيا نوادي التعري، أو نوادي الجنس، وتخضع أيضا لقوانين حكومية، حيث لابد من حصولها على تصاريح، وشهادات صحية، ولابد ألا يقل سن العاملين بها عن 18 عاما.

يكشف سيف الدين يلماز وهو أحد  نواب حزب الحركة القومية عن مدينة أضنة، جنوب تركيا، إن عدد النساء اللاتي يمارسن الدعارة شهد زيادة مذهلة بمئات المرات  خلال فترة حكم حزب العدالة والتنمية المستمرة منذ 13 عاما.

تمارس الدعارة في تركيا بشكل قانوني، وفقا للمادة 227 من قانون رقم 5237، والذي يبيح مزاولة مهنة الدعارة وفتح بيوت الدعارة، وذلك رغم كونها بلدا إسلاميا، ورغم تسلم حزب «العدالة والتنمية» ذو التوجهات الإسلامية مقاليد الحكم.

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق