إخوان الخارج ينفثون النيران في الداخل.. هكذا مهدت الإرهابية لممارسة العنف

الخميس، 21 فبراير 2019 04:00 م
إخوان الخارج ينفثون النيران في الداخل.. هكذا مهدت الإرهابية لممارسة العنف
أنصار تنظيم الإخوان- أرشيفية

 

جاهل من يظن أن الإرهاب ليس له علاقة بجماعة الإخوان، فالعمليات الإرهابية التي شهدتها مصر، ارتبط أغلبها ارتباطا وثيقا بلجان الجماعة النوعية، وقايداتها المحرضة باستمرار على العنف، وبالتالى لا يمكن الفصل بين الإرهاب وقيادات الإخوان.

قيادات الجماعة الإرهابية يواصلون التحريض من خارج مصر، على رأسهم آيات عرابى، وأحمد المغير، ووجدى غنيم، وغيرهم من قيادات وحلفاء الإخوان الذين استخدموا مواقع التواصل الاجتماعى كمنبر للتحريض على العنف، ودعوة العناصر إلى حمل السلاح وتنفيذ أعمال إرهابية.

مؤخرا حرض أحمد المغير، الهارب إلى الخارج، على العنف ضد المصريين، وكتب  عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، موجهًا حديثه لشباب الجماعة الإرهابية: «با أقول لكل شاب متمتش هدر، ومتسلمش نفسك حي، وإن استطعت خد معاك ما تستطيع من الكلاب، خلي لروحك تمن».

اقرأ أيضًا.. الإفتاء: ما يقوم به «الجيش والشرطة» من أعلى أنواع الجهاد (فيديو)

متخصصون في شؤون الجماعات الإرهابية، علقوا على التحريض المتواصل. طارق أبو السعد، القيادى السابق بجماعة الإخوان، قال إن العملية الإرهابية التى شهدتها منطقة الدرب الأحمر، ورد فعل الإخوان يثبتا بالدليل القاطع على التردى الذى وصل إليه الإخوان وأتباعهم .

وأضاف في تصريحات صحفية، أن الجماعة وأعضائها المقيمين في الخارج يعلنون العداء لمصر وشعبها صراحة، مشيرًا إلى أن الأهم هم العملاء بالداخل الذين ينقلون تفاصيل الحياة اليومية لهذه الجهات، والتى تستخدم اتباعها بالداخل لتنفيذ العملية فى التوقيت الذى تراه مما يتوهمون أنه يؤلم الدولة المصرية.

طارق أبو السعد، أشار إلى أن مثل هذه العمليات قد تؤلم الشعب لفقدان جزء منه من شباب الأمة لكن الجميع يعلم أنه من قليل لمكسب كبير وهو حماية باقى الشعب من إرهاب التنظيمات.

اقرأ أيضًا.. اعترافات المتهمين باغتيال النائب العام تكشف أكاذيب الإخوان؟

الدكتور جمال المنشاوى، الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية، قال إن التفجيرات وتبني منهج وأفكار العنف والتفجير لها علاقة كبيرة بالتحريض من أفراد أو جماعات تيار الإسلام السياسى الهاربة خارج مصر، مضيفًا أن ظهور المغير في الوقت الحالي، لأن الإخوان لا يريدون أن تنعم البلاد باستقرار بل لابد أن يظل المشهد ساخنا ويقتل فيه الأبرياء ويظنون أنهم يكتسبون أنصارا جديدة بهذه الأفعال.

وحول العناصر التى يعتمد عليها الإخوان فى تنفيذ العمليات الإرهابية، قال الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية، إن هناك كثير من العناصر مختفية داخل البلاد لم تسافر للخارج ومسؤلة عن العمل العنيف ولو بإلقاء عبوات ناسفة وسط التجمعات ويظنون أنهم بذلك يجعلون قضيتهم حية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق