أسوان تفتح ذراعيها لاحتضان أبناء القارة السمراء: عاصمة الشباب الإفريقي تستعد للمتلقى

الجمعة، 22 فبراير 2019 03:00 ص
أسوان تفتح ذراعيها لاحتضان أبناء القارة السمراء: عاصمة الشباب الإفريقي تستعد للمتلقى
كتب- محمد أسعد

مع ختام منتدى شباب العالم في نسخته الثانية بمدينة شرم الشيخ نوفمبر الماضي، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن حزمة من القرارات التي تدعم الشباب ليس المصري فقط، ولكن الشباب العربي والأفريقي، وشباب العالم أجمع، ومن بين ما تم الإعلان عنه، اعتبار أسوان عاصمة للشباب الأفريقي لعام 2019، على أن يتم خلال هذا العام ملتقى الشباب العربي والأفريقي بها، لبحث أبرز التحديات والقضايا التي تواجه الشباب بالقارة الأفريقية.

وتم الإعلان عن انطلاق فعاليات ملتقى الشباب العربي والأفريقي في مدينة أسوان في الفترة من 16ـ 18 مارس تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسبق وقرر الرئيس السيسي تكليف الأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب لتدريب الشباب العربي والأفريقي في كل المجالات السياسية.

ذكرت الصفحة الرسمية لمنتدى شباب العالم، أن الشباب في المنطقة العربية وأفريقيا يجمعهم الكثير من التاريخ، بالإضافة إلى الظروف الحالية، وهذا ما يجعل التعاون بينهم ضروريًا لتنمية بلادهم. فإن الشباب العربي والأفريقي قادر على صياغة رؤية واعدة للتكامل بين القارة الإفريقية والعالم العربي.

ويعتبر ملتقى الشباب العربي والإفريقي منصة للشباب من كلا المنطقتين لتبادل الخبرات، بحيث تتيح الفرصة للمشاركين بها لمناقشة مُختلَف الموضوعات التي تهم كل من الشباب العربي والأفريقي، من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية والدول الأفريقي.

وسيعقد ملتقى الشباب العربي والأفريقي العديد من الجلسات النقاشية وورش العمل والمائدة المستديرة والفاعليات التي من شأنها سدّ الفجوة بين القادة من الشباب الواعدين وبين صُنّاع القرار والسياسيين والخبراء من مختلَف المجالات لصياغة رؤية شبابية من أجل مستقبل أفضل.

وتدور أجندة الملتقى حول العديد من القضايا والموضوعات التي تهم الشباب العربي والإفريقي، خاصة في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عام 2019، ويضم الملتقى العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية، حيث تقام جولات سياحية في مدينة أسوان احتفالا بكونها عاصمة الشباب الإفريقي لعام 2019

وتم فتح باب التسجيل لمنح الفرصة لكافة الشباب المصري والعربي والأفريقي، لحضور الملتقى، على أن يتم غلق باب التسجيل في 25 فبراير الجاري.

وتجرى حاليا الاستعدادات في محافظة أسوان على قدم وساق لاستضافة ملتقى الشباب العربى والأفريقي، وتتضمن الاستعدادات البدء فى إنشاء المدينة الرياضية الأفريقية بمدينة أسوان الجديدة، استعدادات تتوج جهود الدولة التي بدأت منذ عام 2017 لتحويل أسوان لعاصمة الاقتصاد والثقافة الأفريقية باعتبارها البوابة الجنوبية إلى أفريقيا، حيث تم إنشاء ميناء «أرقين» العام الماضي لزيادة حركة التجارة مع دول حوض النيل وتنمية جنوب مصر ومنطقة توشكى.

وميناء «أرقين» الذي يبعد مسافة 900 كيلومتر شمال العاصمة السودانية الخرطوم على الضفة الغربية لنهر النيل عند بحيرة النوبة، يعد نقطة الانطلاق الأولى لمحور «الإسكندرية/كيب تاون»، والذى من شأنه أن يربط أكبر تكتل إفريقى من البحر المتوسط إلى المحيط الهادى ، ويخدم حركة التجارة لأكثر من15 دولة أفريقية تقع على الطريق التجارى البرى، وهو مقام على مساحة 130 ألف متر مربع ويتسع لـ 7500 مسافر يوميا، وقد قررت وزارة النقل إنشاء مجزر ومنطقة للحجر الصحي هناك للحيوانات الحية الواردة من أفريقيا على مساحة 15فدانا.

وأعلن الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، عن تفعيل مبادرة الرئيس السيسى باختيار مدينة أسوان «عاصمة للشباب الأفريقى»، أن باكورة خطط الوزارة لتنفيذ المبادرة تتزامن مع تسلم مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى هذا العام 2019 تحت شعار «المجد لقارتنا السمراء».

وأشار وزير الشباب والرياضة إلى أن «هذه الخطط سيتم تنفيذها من خلال إطلاق أكثر من 26 برنامجاً شبابياً تتضمن برامج وأولمبياد ومسابقات وندوات ثقافية وتوعوية وأنشطة اجتماعية ورياضية، سيشرف عليها مندوبون من الاتحادات النوعية، وتستمر على مدار خمسة أيام.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق