آخر خدع الجماعة.. الإخوان تحاول توريط نواب البرلمان بمداخلات هاتفية

السبت، 02 مارس 2019 03:00 م
 آخر خدع الجماعة.. الإخوان تحاول توريط نواب البرلمان بمداخلات هاتفية
ايمن نور

أسلوب خسيس وملتوي بدأت القنوات الإخوانية اتباعه لتضليل أعضاء مجلس النواب المصري وخداعهم لإشراكهم في اجراء مداخلات هاتفية عبر قنواتهم، خاصة وأنهم يعلمون موقف أعضاء البرلمان من قنوات الجماعة الإرهابية ورفضهم الدائم الظهور علي شاشاتها بسبب مواقفها العدائية والتحريضية ضد مصر واصرارهم علي تشويه أي انجاز تقوم به الدولة المصرية .

بداية الفكرة الخبيئة التي كشفها نواب البرلمان هي سعي القنوات الإرهابية استضافة أعضاء مجلس النواب علي حادث  محطة رمسيس ، حيث تقوم القناة بالإتصال بعضو المجلس وايهامه بأنها قناة مصرية تتابع الحدث دون أن تذكر له أسم القناة الحقيقي، حيث كان النائبان اسامة العبد وحمدي بخيث هما أول ضحايا الخدعة الإخوانية الخبيئة ، حيث قامت قناة الحوار التابعة للتنظيم الدولي لجماعة الاخوان الإرهابية، كما تعرض عدد أخر من النواب لنفس الخدعة، وكان آخر خدع منابر قطر والإخوان ما فعلته قناة الجزيرة القطرية مع النائب سعيد طعيمة، عندما اجرت اتصالا به وأوهمته بأنها قناة العربية لإشراكه فى مداخلة هاتفية، ليكتشف في النهاية أنه يشارك فى مداخلة مع قناة الجزيرة القطرية .

 

قناة الجزيرة

من جانبه قال اللواء سعيد طعيمة، عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، أنه تعرض لخدعة من قناة الجزيرة القطرية بعد أن كذبت عليه ليجرى مداخلة معها للتعليق على حادث محطة مصر.

ونفى " طعيمة "، فى اتصال تليفونى مع "صوت الأمة "، اجراء أى مداخلات مع قناة الجزيرة، قائلا: "أنا عمرى ما طلعت مع قناة الجزيرة ولا عمرى عملت مداخلات معاها ولا أقبل أن أعمل مداخلة مع هذه القناة الكاذبة، ما حدث أن إحدى القنوات اتصلت بى لإجراء مداخلة بشأن حادث محطة مصر وقالت لى إنها قناة العربية.

النائب سعيد طعيمة

 كانت قناة الجزيرة القطرية المدافعة عن جماعة الإخوان الإرهابية قد نشرت مقطع فيديو على صفحتها وعلى موقع "يوتيوب" لمداخلة لها مع النائب سعيد طعيمة عضو مجلس النواب المصرى يعلق خلالها على حادث محطة السكة الحديد.

أما النائبة مرفت موسى، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، فقد أكدت أن  قنوات الجماعة الإرهابية تحاول اضفاء الشرعية علي نفسها عن طريق خداع أعضاء مجلس النواب وتوريطهم في مداخلات هاتفية علي قنواتهم دون أن يعلم النائب أنه يتحدث لقناة إرهابية.

وأضافت عضو لجنة الصحة بالبرلمان، لـ"صوت الأمة"، أنها ترفض المشاركة في أى مداخلات تليفونية لأى قناة تبث من الخارج لأنها تخشى أن تكون هذه القناة تابعة للإخوان، خاصة أن مثل هذه القنوات اعتادت خلال الفترة الماضية خداع النواب للظهور علي شاشاتها دون علمهم بحقيقتها.

البرلمان

من ناحية أخري علق هشام النجار، الباحث الإسلامى قائلا إن تلك القنوات ترغب في اظهار أنها تشرك مختلف التوجهات والانتماءات السياسية في مصر، وفي نفس الوقت تدير هذه الحالة إعلاميًا وعبر أسلوب إدارة الحوار مع الضيوف، بحيث تصب المحصلة النهائية لصالح وجهة النظر والهدف الذي تتبناه وهو تشويه الدولة المصرية.

وأضاف الباحث الإسلامى، أن هذه الطريقة تتوافق تمامًا مع الرؤية الإخوانية وأسلوبها وهدفها في توظيف الأحداث في مصر لصالحها بجعلها أداة لمحاولات إعادة إنتاج الجماعة وخلق حضور لها في الشارع مقابل تشويه النظام المصرى.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق