«موتوا بغيظكم».. هل يثير الغاز المصري غضب تركيا وقطر؟

الجمعة، 08 مارس 2019 04:00 م
«موتوا بغيظكم».. هل يثير الغاز المصري غضب تركيا وقطر؟
شيريهان المنيري

نجاحات متوالية تحققها مصر في قطاع البترول ولاسيما مجال الغاز تثير حفيظة أعداء النجاح بالمنطقة، ومن يحاولون تشويه نجاحاتها ولفت الأنظار بعيدًا عنها من خلال الحملات الدعائية المغرضة وبث الشائعات حول قدرة الإدارة المصرية على تحقيق وتنفيذ مسيرة التنمية على أكمل وجه.

وزير البترول، المهندس طارق المُلا أكد مساء الخميس على أن إنجازات البترول في مصر شملت تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، موضحًا أن ذلك تحقق عبر الإسراع في تنفيذ مشروعات تنمية حقول الغاز والتنقيب عنها وتكثيف عمليات الاستكشاف، بحسب ما ذكره المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي.

هذا ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالاستمرار في تحديث وتطوير قطاع البترول وتكثيف التركيز على مشروعات البنية الأساسية للبترول والغاز خلال الفترة المقبلة. وأيضًا طرح أول مزايدة للتنقيب في البحر الأحمر بغرض تحقيق الاستفادة الاقتصادية المثلى من كافة الإمكانات والثروات الطبيعية للمساهمة في التنمية المستدامة لمصر، وبشكل يصُب في مساعي تحويل مصر إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول البترول والغاز في المنطقة.

في هذا الإطار دشّن عدد من الخليجيين عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر هاشتاجًا بعنوان #مصر_تحقق_الإكتفاء_الذاتي_من_الغاز حاملًا التهنئة والتبريكات لمصر بهذا الإنجاز، مع تمنيات بمزيد من التقدم والرخاء. إضافة إلى إشارة البعض إلى أن مثل تلك التصريحات التي تُعلن عن إنجازات مصرية وخاصة في مجال الغاز تثير الحقد والغلّ لدى الأطراف التي تتجه سياساتها إلى هدم أمن واستقرار مصر وحلفاءها من دول الخليج، حيث قطر وتركيا.

مسئول كويتي سابق
 
منذر ال الشيخ
 

 

وصادف إعلان التميز والنجاح المصري هذا، إعلان المملكة العربية السعودية عن اكتشاف كمية كبيرة من الغاز في البحر الأحمر. وأعلن وزير الطاقة والثروة المعدنية السعودي، الدكتور خالد الفالح بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن اكتشاف شركة «أرامكو» ستكثف من عمليات الاستكشاف خلال العامين القادمين.

مثيب المطرفي

 

الأحمد
 
الجدير بالذكر أن الحقد التركي وضح جليًا خلال الأشهر الآونة الأخيرة وخاصة مع نجاح القمة العربية الأوروبية الأولى والتي عُقدت في شرم الشيخ. كما لاحظ عدد من الخبراء والمتابعين أن نجاح مصر في قطاع البترول وبالأخص مجال الغاز يصيب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتنظيم الحمدين (حكومة قطر) بالجنون، وهو ربما ما يفسر اهتمامهما بنشر أخبار خلال فبراير الماضي؛ حول قيامهما بأعمال تنقيب أو اكتشافات للغاز، حيث أعلنت الدوحة عن اكتشاف للغاز في مواجهة الساجل الجنوبي لجنوب إفريقيا. فيما أعلنت تركيا عن بدء التنقيب عن الغاز والنفط قرب قبرص خلال الفترة المقبلة.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق