التخلص من الحوثي بداية استقرار البلاد.. «قرقاش» يتحدث عن خطر المليشيا الإيرانية

الثلاثاء، 12 مارس 2019 04:00 م
التخلص من الحوثي بداية استقرار البلاد.. «قرقاش» يتحدث عن خطر المليشيا الإيرانية
أنور قرقاش

قال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية، أن أولويات الملف اليمنى يعتمد على مواجهة الحوثيين والتخلص منهم، لافتا إلى أن عدم التخلص منهم يؤثر بشكل سلبى على أمن المنطقة.

وقال الدكتور أنور قرقاش: "الأولوية في اليمن الشقيق هي للمواجهة مع الحوثي، فبدون ذلك لن يستقر اليمن ويتأثر سلبا أمن المنطقة، أما الساعي لمعركة أو فتنة خارج هذا السياق فدوره محكوم عليه بالفشل، والطريق إلى النجاح هو العمل والتضحية وهو ما أدركته الامارات عبر مساهمتها في التحالف العربي". 

Capture

يذكر أن وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية، قد أكدت فى تصريحات سابقة، له أن الدور الإماراتي في اليمن تاريخي ومشرف وشجاع، وأن موقف دولة المواقف واستجابة فورية لدعوة خادم الحرمين في عاصفة الحزم ومساهمة في دعم موقف الشرعية وتقويض الانقلاب الحوثي، دور ساهمت فيه الإمارات بالإرادة السياسية والرجال والمال، هذا هو المختصر المفيد".

وكانت ظاهرة اختفاء الفتيات الأطفال في صنعاء -الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي- قد تنامت بشكل لافت للنظر في الفترة الأخيرة، حيث رجحت تقارير أن تكون هناك عصابات نشطة تمارس عمليات الاختطاف بحق النساء والأطفال، ما جعل منظمات حقوقية تطلق اتهامات للميليشيات الإيرانية بالوقوف وراء تلك العصابات لإسكات أصوات معارضة لها، بالإضافة إلى تجنيد الفتيات المختطفات في مجموعاتهم دون إرادتهم.
 
وأطلق نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي ما أسموه «العيب الأسود»، في إشارة إلى ظاهرة انتشار اختفاء فتيات المدارس، واختطاف نساء معارضات للمليشيات، وأكد هؤلاء على أن هناك العشرات من الآباء يمنعون نساءهم وأطفالهم في الوقت الراهن من مغادرة المنازل مع تنامي الظاهرة.
 
ووفقًا لموقع «العين الإخبارية» الإماراتي فأن مصادر حقوقية أكدت أن عمليات الاختطاف التي طالت الأطفال والنساء باتت ظاهرة تؤرق المدنيين في صنعاء، مؤكدين أن الأيام الماضية شهدت الشوارع اختفاء غامض لـ 7 فتيات لافتين إلى رعاية مليشيا الحوثي لهذه العصابات وتوفير الحماية لهن.
 
وبخلاف ذلك تظاهر عدد من النساء في شوارع العاصمة صنعاء، منددين بحالات الخطف والاختفاء التي طالت الكثير من الفتيات في اليمن، مطالبين الحوثي بالكشف عن الأسباب التي أدت إلى تفشي هذه الظاهرة، مع تحمل المسئولية لضبط الامن وإلقاء القبض على العصابات التي تمارس هذا النوع من الإرهاب.
 
 
وطالبت المتظاهرات خلال الاحتجاج، الذي عبر عن مناهضة لتنامي ظاهرة اختفاء النساء مؤخرا، بوضع حد للعصابات المسلحة ووقف جرائم الانتهاكات بحقهن وأبنائهن، كما طالبن من وسائل الإعلام بحسب موقع العين الإخباري تسليط الضوء على جريمة استهداف النساء والأطفال في صنعاء، والتي تعد سابقة خطيرة تنتهك قيم وعادات وأعراف المجتمع اليمني.
 
وكان من بين الانتهاكات الحوثية الأخيرة استحدات سجونًا سرية جديدة لاستيعاب العشرات من ضحايا عمليات الخطف الأخيرة، مستغلة الجهود الدولية والأممية للتهدئة والمساعي المبذولة لعقد جولة مشاورات جديدة في السويد، ونصب الحوثيين بحسب مصادر حكومية مدافع في حي 22 مايو خلف مؤسسة كهرباء، وسط حالة هلع وخوف بين السكان، كما قاموا بحفر خنادق وإغلاق شارع الثلاثين بسواتر ترابية، كما نقلوا عدد من المختطفين في الحديدة إلى سجون مجهولة. 
 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق