اقرأ الحادثة: لجأت إلى والدها لحل خلاف مع زوجها فقتله

الإثنين، 25 مارس 2019 08:00 م
اقرأ الحادثة: لجأت إلى والدها لحل خلاف مع زوجها فقتله
إسراء بدر

أمسكت «وسام» هاتفها الصغير لتهاتف والدها تشكو له ودموع الحسرة تتخلل حديثها، فبعد زواجها من حبيبها اكتشفت غيرته الزائدة التى تحولت مع الوقت لشكوك قاتلة ورغم أنهما يعملان فى ذات المجال كمهندسين معماريين ويحظيان من التعليم والثقافة ما يكفى لخلق أجواء مستقرة بالتفاهم والتراضى إلا أن زوجها انقلب حاله وتزايدت الخلافات بينهما يوما بعد يوم لتملك الشك من قلبه وهو ما أشعل النيران فى عش الزوجية، فما أن استمع الأب لكلمات ابنته وطلبه للحضور إلا وأسرع إليها ليهدئ الأمور بينها وزوجها.

استقبلت «وسام» والدها فى منزلها وجاء زوجها وبدأ النقاش بينهما بهدوء إلا أن اتهمها زوجها فى شرفها، وهنا خرج الأب عن صمته وهدوءه وقام يوبخ زوجها على ما قاله فى حقها ولكن الزوج لم يستكمل حديثه مع زوجته ووالدها بلسانه، بل تخطت عصبيته الحدود المتوقعة وسحب آلة حادة «سكين» وطعن بها زوجته فى صدرها، فتدخل الأب لينقذ ابنته من يد الزوج المتهور الذى يحاول قتلها، ولكن الأب لم يسلم من الأمر فقد أخذ نصيبه من طعنات فى أماكن قاتلة فى جسده فسقط أرضا غارقا فى دماءه، وهنا كانت الأجواء خالية أمام الزوج ليقتل زوجته وطعنها عدة طعنات فى أماكن متفرقة من جسدها، ولكن الأهالى جاءوا فى هذا التوقيت ونقلوا الزوجة ووالدها إلى المستشفى، وهناك علموا بوفاة الأب أما الزوجة فكانت فى حالة حرجة بين الحياة والموت وأسرع الأطباء لإنقاذها بقدر المستطاع.

وأبلغت المستشفى قسم الشرطة وبدأت الإجراءات القانونية فى البحث عن الفاعل وفى التحقيقات روت «وسام» ما حدث لها ولوالدها على أيدى زوجها وتم القبض على الزوج ووقف أمام القضاء ليحكم عليه بالعدل وقررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية، معاقبة المتهم بقتل والد زوجته، والشروع في قتل زوجته لشكه في سلوكها بالعمرانية بالسجن المشدد 10 سنوات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا