بعد اعتراف ترامب بسيطرتها على الجولان.. هذا ما فعلته إسرائيل بحق الفلسطينيين

الخميس، 28 مارس 2019 10:00 ص
بعد اعتراف ترامب بسيطرتها على الجولان.. هذا ما فعلته إسرائيل بحق الفلسطينيين
فلسطين
كتب مايكل فارس

منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده بسيطرة إسرائيل على مرتفعات الجولان، لم تهدأ الأراضي الفلسطينية فى ظل استنكارعالمى وعربي.

بدأت اشتباكات فى قطاع غزة حيث قصف الجيش الإسرائيلي عدة أهداف لترد حركة حماس أيضا، واستمرت الاشتباكات المتقطعة، وقد داهمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، وشنت حملة اعتقالات وتفتيش واسعة، اعتقلت خلالها 10 فلسطينين، و7 فلسطينين من ضاحية الزراعة الواقعة ما بين مخيم الجلزون وقرية دورا القرع شمال رام الله.

واعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فى بيت لحم، 3 فلسطينين من مخيم الدهيشة جنوبًا بعد أن انتشر الجنود بأعداد كبيرة فى أزقة وشوارع المخيم واعتلى القناصة أسطح المنازل وسط اطلاق الرصاص، وفى جنين، اعتقلت قوات الاحتلال، الأسير المحرر قسم محمد جبارين، وسلطان مؤيد العامر، بعد أن داهمت منزليهما فى المخيم.. وفى القدس، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات فى أنحاء مختلفة من مدينة القدس المحتلة، طالت 8 فلسطينين بذريعة تنفيذهما عملية دهس فى منطقة باب الخليل من أبواب القدس القديمة .

وأغلقت شرطة الاحتلال، محيط "باب العامود" وهو أشهر أبواب القدس القديمة، فيما استنفرت قواتها أمام المسجد الأقصى المبارك من جهة سوق القطانين، ومنعت المواطنين الاقتراب من المنطقة، وذلك بعد أن أغلق الجيش الإسرائيلي شارع السلطان سليمان الواصل بين بابى العامود والساهرة من أبواب القدس القديمة، فضلا عن اغلاق حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، ما أثار غضبًا واستهجانًا واسعًا من قبل المواطنين والطلبة، لأن هذه الاغلاقات انعكست سلبا على حرية تنقلهم، وفى طوباس، تسببت قوات الاحتلال بإحراق غرفة منزلية لأحد المواطنين فى مدينة طوباس؛ بعد القائها قنبلة غاز داخلها.. كما اقتحم مدينة طوباس، واندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع.

فى سياق متصل، دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار فى غزة، لإضراب شامل يوم السبت المقبل، وذلك بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض التى يحيها الشعب الفلسطينى كل عام، وقد أهابت الهيئة فى بيان، بأبناء الشعب الفلسطينى للمشاركة فى الفعاليات السلمية لمليونية الأرض والعودة التى ستنطلق يوم السبت المقبل الساعة الواحدة ظهرًا من كافة مناطق قطاع غزة المحاصر، مشددة على ضرورة مشاركة كل أبناء الشعب الفلسطينى فى الضفة والقدس والشتات والـ 48 لإحياء يوم الأرض الخالد للتأكيد على ضرورة الحفاظ على الطابع الشعبي والسلمى لكافة الفعاليات والمسيرات، لقطع الطريق على مخططات العدو الذى يريد إراقة دماء المتظاهرين لإدخال هذا الدم الطاهر فى بازار انتخابات الكنيست المقبلة.

من جهة أخرى، حذر علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين من التداعيات الخطيرة التي قد تنشأ نتيجة القرار الإسرائيلي بإغلاق معبري (كرم أبو سالم) و(بيت حانون)، ومنع حركة الصيد في بحر قطاع غزة حتى إشعار آخر، مؤكدًا أن القرارات الإسرائيلية الجديدة تمثل عقابًا جماعيًا، ومن شأنها إحداث انهيار شامل وكامل وتدمير ما تبقى من مقومات للحياة الاقتصادية والإنسانية في القطاع، الذي يعيش تحت وطأة الحصار الإسرائيلي منذ 13 عاما.

نادي الأسير الفلسطيني بدوره أعلن أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد أعادت كافة الأسرى الفلسطينيين المصابين إلى سجن (النقب الصحراوي)، عدا أسيرين اثنين، مؤكدًا فى بيان له أن إدارة السجن تدعي أن الأسيرين جرى نقلهما من المستشفى إلى التحقيق، دون الكشف عن تفاصيل وضعهما الصحي، والإصابة التي تعرضا لها.

وعن إحصائية الأسرى فقد أعلن رياض الأشقر الناطق الإعلامي لمركز أسرى فلسطين للدراسات، إن الأسرى في قسم (4) بسجن النقب، البالغ عددهم 96 أسيرا، والأسرى في قسم (1) بسجن ريمون، والبالغ عددهم 74 أسيرا تعرضوا لعقوبات قاسية، حيث فرضت عليهم غرامات مالية باهظة بقيمة نصف مليون شيكل لأسرى القسمين (أي ما يقرب من 800 دولار لكل أسير)، مؤكدا أن لعشرات من الأسرى في قسم (3) بسجن النقب تعرضوا لإصابات برضوض واختناقات بالغاز وسحل على الأرض بعد اقتحام القوات الخاصة القمعية للقسم إثر قيام أسيرين بطعن ضابط وجندي من مصلحة السجون، ردا على استفزازات الاحتلال وعمليات التنكيل المستمرة بحقهم وتركيب أجهزة التشويش المسرطنة.

واستمرارا للانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينين، أصيب الأربعاء، ثمانية مواطنين فلسطينيين بالرصاص المعدنى المغلف بالمطاط، بينهم إصابة فى الرأس، كما أصيب العشرات بالاختناق بالغاز، بينهم مصور وكالة الأنباء الفلسطينية، وذلك خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلى مسيرة سلمية نصرة للأسرى - الذين يتعرضون لهجمة شرسة من قبل وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، والتى نظمتها الحركة الطلابية بجامعة "بيرزيت"، احتجاجا على اقتحام قوات الاحتلال لحرم الجامعة واعتقال ثلاثة من الطلاب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق