فتش عن السبوبة.. إسرائيل تستفز المجتمع الدولي بافتتاح مكتب تابع لسفارتها في تل أبيب

الإثنين، 01 أبريل 2019 11:00 ص
فتش عن السبوبة.. إسرائيل تستفز المجتمع الدولي بافتتاح مكتب تابع لسفارتها في تل أبيب
منة خالد

 
على غير المتوقع، تفاجئت الخارجية الفلسطينية مساء أمس الأحد بإعلان دولة البرازيل إقامة مكتب السفارة خاص بها باسرائيل، في القدس المحتلة. 
 
وبعد تلك القرارات باتت شرعية الوجود الفلسطيني مهددة، ولا تمتلك تلك الدولة العربية الجريحة غير الإدانة والاستهجان، إذ أعلنت الخارجية الفلسطينية اليوم أنها بصدد استدعاء سفيرها بالبرازيل للتشاور بعد هذا الإعلان التواصل مع سفير البرازيل للتراجع عن هذا القرار الذي يُهمش شرعية دولة فلسطين وحقها في القدس. 
 
5ab02ba9-d50e-427c-8a4c-474e6592b34a
 
وقالت الخارجية الفلسطينية في بيانها: «تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الموقف الذي عبرت عنه الخارجية البرازيلية والتصريحات البرازيلية الرسمية بشأن افتتاح مكتب دبلوماسي أو تجاري في القدس المحتلة، وتعتبره انتهاكا صارخا للشرعية الدولية وقراراتها وعدوناً مباشراً على شعبنا وحقوقه، واستجابة للضغوط الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لتكريس الاحتلال والاستيطان والتهويد في القدس المحتلة وضمها وفرض القانون الإسرائيلي عليها بالقوة .. وتؤكد الوزارة أنها ستتحرك بخصوص موقف البرازيل .. وسوف نتواصل مع سفيرنا في البرازيل من أجل استدعائه للتشاور، ومن أجل اتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة مثل هذا الموقف».
 
وكان بدأ القرار يتبلور في يناير الماضي،  وقت أرجأ بولسونارو رئيس البرازيل الإعلان عن نقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس، والذي وعد باعلانه عنها في وقت قريب حسب تصريحاته لـ «عرب 48».
 
f33ad0b6-15c8-4670-abbe-f3873ccc75cb
 
على الجانب الآخر "الاسرائيلي" كان الموقف مغاير ومعاكس تماما، إذ اعلن القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن الحكومة البرازيلية افتتحت مكتبا دبلوماسيا لها في القدس، وذلك بعد ثلاثة أيام من تراجع الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو عن وعوده المتكررة بنقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس، في خطوة أعرب عنها بأنها ستكون بداية لتعاون وعلاقات حقيقية بين إسرائيل والبرازيل. هذا ما ترجمته كلمات يسرائيل كاتس في تغريدته على تويتر اليوم:  «شكرا للبرازيل على افتتاح مكتب دبلوماسي لها في القدس، إسرائيل والبرازيل أصدقاء حقيقيون، ولهما قيم مشتركة».
 
واستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الرئيس البرازيلي، في مطار بن غوريون، في لقاء استثنائي بعد اعتراف البرازيل بهذا القرار بالقدس كعاصمة لإسرائيل، و أشاد نتنياهو بالعلاقات بين البلدين. 
 
5991f4c1-135e-4c3e-96bd-092010208a5c
 
يبدو أن الرئيس البرازيلي بولسونارو ينو تعزيز العلاقات الإسرائيلية البرازيلية، من خلال توقيع هذه الاتفاقيات التي أتت على إثر قراره اليوم بين البلدين، في مجالات التجارة والاستثمارات والتكنولوجيا والزراعة والطاقة والسياحة. حتى أنه قال بولسونارو بالعبرية خلال مراسم الترحيب به ونتنياهو إلى جواره في مطار بن غوريون في تل أبيب «أحب إسرائيل».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق