خريطة التحالفات الإسرائيلية قبل انطلاق انتخابات الكنيست بـ 24 ساعة

الإثنين، 08 أبريل 2019 04:00 م
خريطة التحالفات الإسرائيلية قبل انطلاق انتخابات الكنيست بـ 24 ساعة

انهت الشرطة الإسرائيلية كافة استعداداتها اللازمة ليوم الانتخابات الـ21 للكنيست التي تجرى غدا الثلاثاء، ونشرت قواتها بشكل معزز ومكثف في جميع أنحاء البلاد.

وفق مراقبون لو خرج نتنياهو منتصرا من المعركة الإنتخابية، سييتجاوز بذلك الراحل ديفيد بن جوريون كأكثر رئيس وزراء احتفظ بمنصبه في تاريخ اسرائيل. فقد تمكن نتنياهو من الفوز بثلاث مدد انتخابية منذ عام 2009، بالإضافة إلى رئاسته الحكومة في الفترة ما بين 1996 و1998.

ويخوض حزب «الليكود» سباقا انتخابيا ينافسه فيه بضراوة حزب جديد معروف بـ «تحالف أزرق وأبيض»، وهو حزب يميني وسطي اكتسب شعبية في استطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة. لكن الأحزاب الأخرى قد تحظى بنفوذ واسع ومؤثر، في نهاية الأمر، عند تشكيل حكومة ائتلافية.

ظهر بني غانتس كمنافس قوي لنتنياهو، مروجا لما توصف بقدراته الأمنية كرئيس سابق لأركان الجيش الإسرائيلي كما وعد غانتس بتقديم طريقة مختلفة في إدارة الحكومة الإسرائيلية وإنهاء ما وصفه بالأسلوب الخطابي الإستقطابي لنتنياهو.

ولإزاحة نتنياهو من منصبه، يلزم تحالف أزرق وأبيض حشد الأحزاب الصغيرة إلى جانبه، لكن ليس واضحا إن كان بمقدوره الحصول على مقاعد انتخابية كافية تمكنه من الفوز بالأغلبية في الكنيست.

ويقود يائير لبيد يقود حزب «يش آتيد» الوسطي، وهو أيضا نائب زعيم تحالف أزرق وأبيض وفي إطار اتفاق مع غانتس، سيتولى لبيد رئاسة الوزراء بعد مضي عامين ونصف من رئاسة غانتس، هذا إذا فاز تحالف أزرق وأبيض وتشمل خبرته السياسية عمله كوزير للمالية في عهد نتنياهو بين عامي 2013 و 2014.

ويقدم وزيرا التربية والعدل نفسيهما على أنهما جبهة اليمين الحقيقية البديلة لنتنياهو حيث تركا الوزيران حزب «البيت اليهودي» المناصر لبناء المستوطنات في ديسمبر الماضي من أجل تشكيل حزبهما «اليمين الجديد»، الذي يعمل لإجتذاب الناخبين من العلمانيين والمتدينيين.

واتهم بينيت نتنياهو بالعمل مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعداد مسودة مشروع يهدف إلى إقامة دولة فلسطينية، في الخطة الأمريكية المرتقبة منذ فترة طويلة لإحلال السلام في الشرق الأوسط. ويعارض بينيت بشدة فكرة الدولة الفلسطينية ويعتبرها تهديدا لوجود إسرائيل.

وعندما كانت شاكيد وزيرة للعدل أشرفت على تعيين عدد أكثر من القضاة المحافظين في المحكمة العليا، قائلة إن المحكمة لديها توجه ليبرالي وتتدخل كثيرا في قرارات الحكومة. ولو فاز اليمين الجديد تقول إنها تريد أن تمنح الكنيست السلطة لإعادة تمرير قوانين كانت المحكمة العليا قد ألغتها.

و ناشد غابي، وهو وزير سابق وكان المدير التنفيذي لأكبر شركات الإتصالات الإسرائيلية، الناخبين اليمينيين، من أجل التصويت له بعد أن أصبح زعيم حزب العمل في عام 2017.

لقد تخلى غابي عن فكرة إخلاء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة، وأعلن أن «اليسار قد نسي ما الذي يجعل اليهودي يهوديا حقا»، مكررا عبارة كان نتنياهو قد رددها من قبلأكثر ما عرف به السياسي المتمرد موشيه فيغلين هو تأييده لتشريع القنب «الحشيش». وفيغلين سياسي لديه خليط من وجهات النظر الليبرالية والقومية المحافظة.

وظهر حزبه «زيهوت» كبديل شعبي يجذب إليه الإسرائيليين الذين يبحثون عن الإدلاء بصوت احتجاجي، وإذا فاز بعدة مقاعد فسيكون له تأثير كبيرعندما تبدأ مفاوضات تشكيل التحالف الحكومي.

يذكر أن الداخلية الإسرائيلية اعلنت أنه ابتداء من الساعات المبكرة من يوم غد سوف يعمل 17000 شرطي بمن فيهم من حرس الحدود والمتطوعين إلى جانب آلاف من حراس الأمن. 

كما سينتشر معظمهم في مراكز الاقتراع المختلفة في أكثر من 10 آلاف من صناديق الاقتراع الموزعة على 4 آلاف مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد، من أجل الحفاظ على النظام والأمن العام، وضمان سريان العملية الانتخابية بشكل ديمقراطي ووفقا للقانون

وأكدت الشرطة أنها لن تسمح بخرق القانون والعبث بالنظام أو حدوث انتهاكات لقانون الانتخابات، وستعمل على تطبيق القانون بشكل صارم ضد كل من يحاول ارتكاب هذه المخالفات، من أجل ضمان سريان يوم الانتخابات بشكل طبيعي.

وستعمل قوات معززة للشرطة، منها العلنية والسرية، بشكل مركز في مراكز الاقتراع والمناطق المحيطة بها لمنع وكشف واتخاذ إجراءات ضد أي أنشطة غير مشروعة قد تضر بسلامة الجمهور وتعرقل إجراء العملية الانتخابية بشكل اعتيادي ووفق القانون.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق