طوابير الاستفتاء تجن جنون الجماعة الإرهابية.. المصريون ينتصرون على تزييف الإخوان

الإثنين، 22 أبريل 2019 07:00 ص
طوابير الاستفتاء تجن جنون الجماعة الإرهابية.. المصريون ينتصرون على تزييف الإخوان
استفتاء التعديلات الدستورية

أثارت المشاركة الإيجابية للمصريين فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية لليوم الثانى على التوالى، جنون جماعة الإخوان الإرهابية، لتتجه إلى أساليبها المعتادة في تزييف المشهد وخلق أكاذيب لإثارة الرأي العام، فيما كشف كثافة التصويت حجم اليأس الذي تعيشه الجماعة الإرهابية داخليًا وخارجيًا في الفترة الأخيرة.
 
أكاذيب الجماعة كثيرة، ولكن في الاستحقاقات الانتخابية تعتمد على كذبتها المعتادة لتشويه المشهد، وهى استخدام صور قديمة ربما تعود لسنوات عديدة وفي مواقف مختلفة وتصورها على أنها جديدة وملتقطة حديثُا، وهو ما حدث في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
 
ولجأت الإخوان إلى نشر مجموعة من الصور المزيفة لتشويه مشهد الاستفتاء، ولكن اكتشف ان الصورة تعود إلى فترة زمنية سابقة، ولكن الهدف واضح هو تضليل الرأى العام خلال الاستفتاء، وفى محاولة منها لإفساد الإقبال الكبير على الاستفتاء، نشرت الجماعة مجموعة من الصور المزيفة تظهر أفراد القوات المسلحة يوزعون مساعدات تموينية ومواد غذائية على المواطنين مروجين أن هذه الصور خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية والتى بدأت أمس السبت.
 
وبالنظر إلى حقيقة الصورة فيرجع تاريخها إلى يوم السبت 13 يونيو 2015، بالتزامن مع شهر رمضان فى ذلك الوقت حيث سعت القوات المسلحة لتوزيع مواد غذائية إبان شهر رمضان الكريم على أهالى امبابة.
 
ومن جانبها أكدت داليا زيادة، مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة، أن نشر الإخوان صور قديمة ومزيفة عن الاستفتاء على التعديلات الدستورية يعبر عن عقلية الإخوان وطريقة تفكيرهم العقيمة، مضيفة أن زمن "الزيت والسكر" انتهى بانتهاء الإخوان في مصر، فهم الذين اخترعوا هذه الطريقة لرشوة الفقراء للتصويت لهم في الانتخابات من البداية.
 
وتابعت داليا زيادة: اليوم المواطنون يشاركون من واقع إيمانهم بما يفعلون وليسوا مدفوعين بعواطف أو منساقين وراء شعارات كاذبة تتلاعب بالدين، لافتة إلى أن المشاركة الكثيفة في الاستفتاء كانت صفعة على وجوههم بعد كل ما صرفوه من أموال وعقدوه من مؤتمرات لتصوير مسألة التعديلات والاستفتاء على عكس حقيقتها.
 
في سياق متصل، أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن لجوء الإخوان إلى نشر الصور المزيفة والقديمة عن التعديلات الدستورية يؤكد أنه ليس في أيديهم ورقة أخرى للعب بها فهم لا يمتلكون غير تلك الوسيلة للتغطية على بؤس حالهم وأزمتهم التي تزداد تعقيدًا يوما بعد يوم.
 
ولفت الباحث الإسلامى، إلى أن اليأس الذى انتاب الإخوان يأتى نتيجة تراجع مشروع الإسلام السياسي وتحجيم نفوذ تركيا وقطر بالمنطقة ، بجانب ترسيخ الواقع والمسار الجديد في مصر لأقدامه والتأكيد على أنه لا امكانية للعودة للوراء مجددا
 
وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.
 
والجدير بالذكر أنه يحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.
 
وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق