كيف يرى الروس وجود جيش بلادهم فى سوريا؟

الأربعاء، 08 مايو 2019 09:00 ص
كيف يرى الروس وجود جيش بلادهم فى سوريا؟
بوتين والأسد
كتب مايكل فارس

تمكن الجيش الروسي، من تحقق تقدما محدودا في آخر معقل رئيسي للمعارضة في شمال غرب سوريا،  بعد قصف عنيف بدأ في أواخر الشهر الماضي، حيث تمكن من السيطرة على قريتي الجنابرة وتل عثمان، بحسب صحيفة الوطن موالية للحكومة السورية، كما قال المعارضون أمس الاثنين إنهم تصدوا لهجمات شنتها الحكومة.

 

وشمال غرب سوريا يقع ضمن اتفاق جرى التوصل إليه في سبتمبر بين روسيا حليفة الحكومة، وتركيا المتحالفة مع المعارضة المسلحة لتفادي عملية من جانب قوات الحكومة على المنطقة، وقد استعاد الرئيس السوري بشار الأسد أغلب أراضي البلاد من المعارضين، منذ أن انضمت روسيا للحرب إلى جانبه في عام 2015 ، فيما نشرت قواتها الجوية لدعم الجيش ومسلحين مدعومين من إيران متحالفين معه، وبحسب ما أعلنت  الأمم المتحدة، فإن منطقة إدلب في شمال غرب البلاد يقطنها ثلاثة ملايين نسمة نصفهم نزحوا عن ديارهم مرة واحدة على الأقل من قبل وإن أي قتال شديد هناك يهدد بأزمة إنسانية جديدة.

 

فى سياق متصل، رغم بدء النظام السوري استعادة سيطرته التى أغلب البلاد منذ 2011، بدعم روسي خاصة بعد تدخل الجيش الروسي رسميا عام 2015، إلا أن الشعب الروسي ذاته له رأى أخر، فقد  تراجع نسبة تأييد المواطنين الروس لتدخل بلادهم العسكري في سوريا، الذي يهدف إلى دعم الرئيس الحليف بشار الأسد، بحسب استطلاع أجراه مركز "لافادا"، فإن نسبة التأييد وسط المواطنين الروس هبطت إلى أقل من 50 %، فيما كان ما يزيد على نصف الروس يدعمون الحملة العسكرية، في أغسطس 2017، فيما دافع 30 % ممن جرى استجوابهم عن استمرار الحملة الروسية في سوريا، في حين يرى مراقبون أن التدخل الروسي عزز النفوذ الدولي للرئيس فلاديمير بوتن.

 

الاستطلاع الذى أجراه مركز لافادا بين أيضا تراجع اهتمام الروس بالحملة العسكرية التي تخطت عامها الثالث، وكشفت الأرقام أن 39 % من الروس ليسوا على دراية بالتطورات التي تحصل في سوريا، رغم أنه لولا التدخل الروسي بقوة عام 2015، ومساعدة الغارات الروسية جيش الحكومة السورية على استعادة أغلب مناطق البلاد التي تعيش حربا منذ 8 سنوات، لما استطاع الأسد استعادة أراضيه، وفي الوقت الحالي، تدفع روسيا باتجاه انتقال سياسي عن طريق دستور جديد وإجراء انتخابات لأجل إنهاء النزاع، لكن أطرافا من المعارضة تتهم روسيا بمحاولة فرض الأمر الواقع لأنها منحازة بالكامل لحكومة دمشق.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق