آخر صيحات الفتاوى الرمضانية: مضغ اللبان وشرب الماء لا يفطران

السبت، 18 مايو 2019 02:00 م
آخر صيحات الفتاوى الرمضانية: مضغ اللبان وشرب الماء لا يفطران
وزارة الأوقاف

فتوى عقوبة المفطر لا يوجد لها أصل فى الإسلام.. ولكل دولة ظروفها الخاصة
 
حالة من الفوضى انتابت الفتوى، خاصة فى شهر رمضان، بعد أن تبارى العديد من رجال الدين فى إصدار فتاوى شاذة وغريبة، وهى الفتاوى التى تجد لها صدى واسعا خاصة على صفحات التواصل الاجتماعى، فتنتشر الفتوى كالنار فى الهشيم، وهو ما قد يحدث بلبلة خاصة لدى الشباب من سيل الفتاوى الغريبة التى يطلعون عليها بشكل شبه يومى، ولعل أغرب ما طالعتنا به «السوشيال ميديا» ما ذكره الفقيه الإيرانى المحسوب على تيار الإصلاحيين آية الله العظمى أسد الله بيات زنجانى عندما قال إن شرب الماء فى نهار رمضان لا يفطر الصائم إذا اشتد عليه العطش، مضيفا: إن من لا يستطيع تحمل العطش يمكنه شرب ما يكفى لرى عطشه ولن يفطره ذلك.
 
أما أغرب وأطرف الفتاوى تلك التى أطلقها المرجع الشيعى على الحسينى السيستانى، عندما قال إن مضغ العلكة «اللبان» فى نهار رمضان لا يفطر، قائلًا: «يجوز مضغ العلك فى حال الصوم، وإن وجد له طعمًا فى ريقه ما لم يكن لتفتت أجزاء منه إلا إذا كانت مستهلكة فى الريق فى بداية المضغ، فلابد للصائم من الاجتناب عنه لا مع زوال تلك الأجزاء ولو بمضغ سابق».
 
من ناحية أخرى ظهرت فتاوى أخرى منذ عدة سنوات، تطالب بإغلاق المطاعم والمقاهى فى نهار رمضان، وهى تلك التى أطلقها الداعية السلفى سامح عبدالحميد، والتى حرم فيها بفتح المطاعم والمقاهى فى نهار شهر رمضان، مطالبا الأجهزة الأمنية بملاحقة وعقاب المجاهرين بالإفطار فى رمضان.
وطالب أعضاء مجلس النواب بسن قانون بتجريم الجهر بالإفطار فى نهار رمضان، مطالبا الأزهر بالتعاون مع وزارة الأوقاف بنشر الأئمة لتوعية الشباب ونصحهم  فى المساجد.
 
من جانبه علق الدكتور أيمن أبو عمر، مدير عام إدارة الفتوى بوزارة الأوقاف، قائلا: إن فتاوى مضغ اللبان وشرب الماء شاذة ومخالفة لإجماع أهل السنة، موضحا أنها لا يعول عليها ولا يؤخذ بها، ومَن يتبعها مذنب، ونصح بعدم نشر هذه الفتاوى، لأن ضعاف النفوس يتخذونها ويستندون عليها، أما فتوى عقوبة المفطر، فلا يوجد لها أصل فى الإسلام لوجود رخصة عند المرض، مؤكدا على عدم سماعه فى السنوات الماضية عن عقوبة مفطر فى نهار رمضان.
 
وأكد أبو عمر، فى تصريحات  لـ «صوت الأمة»، أن أمر إغلاق المقاهى والمطاعم فى نهار رمضان لا يوجد حكم شرعى له، مشيرا إلى أن هذا الحكم مرتبط بالأمور التنظيمية للبلاد ورؤية ولى الأمر فى إدارة شئون الدولة، لافتا إلى أن هناك اختلافا من دولة إلى أخرى فيما يخص كيفية سير الأمور، وفى حالة إقرار ولى أمر الدولة بإغلاق المطاعم والمقاهى فى نهار رمضان يجب أن ينفذ قراره.

 
تعليقات (1)
فتاوى
بواسطة: علاء الدين راضي العربي
بتاريخ: السبت، 18 مايو 2019 03:24 م

لا يوجد في القانون عقوبة للفطر لكن يوجد عقوبة للجهر بالفطر وهو قانون معطل بدون سبب رغم انه الحاجة لتطبيقه ملحة كذلك قانون التشويش على إقامة الشعائر لاننا نجد بعض الباعة الجائلين يستخدمون مكبرات الصوت في وقت صلاة الجمعة و بجوار المساجد مما يثيرحفيظة الكثير من الشباب و لولا تدخل العقلاء لوقع ما لا تحمد عقباه. تفعيل هذه القوانين ضروري و واجب جنى نتفادى الكثير من المصاءب التي تسعى الدولة الى تفاديها.

اضف تعليق