كيد المطلقات.. الشقة من حق الزوجة وتبديد العفش يشعلان سباق «زواج السبوبة»

الأحد، 19 مايو 2019 01:00 م
كيد المطلقات.. الشقة من حق الزوجة وتبديد العفش يشعلان سباق «زواج السبوبة»
الخلافات الزوجية

بات الزواج عند الكثير من النساء «سبوبة» تحصل من خلالها المرأة على آلاف الجنيهات تؤمن بها باقي حياتها، بعد أن تزرع أمام زوجها المشاكل والخلافات ليكون الطلاق هو الحل الوحيد بينهما.

الشقة من حق الزوجة.. النفقة تزداد سنويًا.. تبديد العفش.. كلها جمل يسمعها عند وصول الخلاف إلى نقطة لا يمكن الرجوع فيها مع زوجته، ليشتكي بعضها الرجل أثناء وقوفه داخل محاكم الأسرة لحل النزاعات الأسرية أنها أصبحت سبوبه للزوجات.

مكاتب تسوية المنازعات رصد رقم مهم يتلخص في أن 6 ألاف زوج ومطلق خلال عامى«2017-2018» حرموا من أماكن معايشتهم بعد استيلاء الزوجات على ممتلكاتهم بعد الوقوع فى بالتحايل على القانون لسلب الأزواج حقوقهم، وتنوعت الحالات مابين الطلاق من أجل الشقة واعتبار الأمر سبوبة، حالات آخرى آخرى يطرد فيها الزوج لاستحواذ طليقته على الشقة بعد استدعائها أهلها للعيش معها بنفقة الزوجية.

3500 زوج آخرين اشتكوا في مكاتب التسوية من صعوبة تنفيذ قرار تمكينهم للمشاركة بشقة الزوجية، بحسب قرار المحكمة.

ووفقًا لـ «مدحت.أ.ع» الذي قدم شكوى أمام محكمة الأسرة بأكتوبر : «زوجتى استخدمت سلاح السماح لي برؤية طفلى الرضيع لتساومني على دفع أموال لها، ولكن هذا المبلغ دفعته لحارس العقار للشهادة أمام قسم الشرطة حتى تثبت على تهمه سرقة منقولاتها، مضيفا:«زوجتى تأخذ الطلاق سبوبة واستحوذت على شقتين من زوجين سابقين».

وتابع : «استحوذت على شقتى بعد قيامها دعوى طلاق ضدى بعد حملها فى طفل مني، كما أقامت ضدى دعوى تبديد لأقوم بدفع ثمن منقولاتها مرتين»، مؤكدًا أنه لم يكن هو الضحية الوحيدة لها بعد أن غدرت بزوجين سابقين.

وأضاف الزوج: «أخذت مني نفقة لأبنى وترفض رؤيتي له وتضيعها على رجل آخر تربطهم علاقة بعد أن أعلنوا نيتهم الزواج بعد صدوى حكم بتطليقى من المحكمة».

في حالة أخرى، اشتكي «عادل.ه.ج»، حاله بعد أن وقع فريسة في قبضة زوجته التي قضت معه فترة عام و3 شهور، ثم خلعته للاستيلاء على شقة الزوجية وعندما حاول حل الخلاف بينهم وذهب لأهلها تعدوا عليه بالضرب وأعلموه أنها قد تزوجت من آخر وأنها أخذت ما كانت تريده منه، ولكن الزوج أكد أنه أقام دعوى لإسقاط نفقتها وحضانتها عن طفله أمام محكمة الأسرة بأكتوبر.. قائلًا: زوجتى نصابة ومتزوجة عرفيًا لتحافظ على سرقة ما لا تستحقه منه وأنه تعرض للخداع والظلم بسبب اتخذتها من الزواج وسيلة لكسب أموال.

 

ووفقًا لخبراء قضايا الأحوال الشخصية ورأيهم في ما عرف مؤخرًا بزواج السبوبة، فأن عقد الزواج الشرعي هو عقد لابد من قصد التأبيد فيه، أما ربطه بوقت أو غرض ينتهي لا يجوز شرعا لأن الزواج شرعا القصد منه بناء أسرة وإقامة حياة وحفظ الأسرة من مقاصد الشريعة وتحديد وقت ينتهي فيه العقد كان يكون لمدة شهر أو سنة يفسد العقد كما أن تحديده بوقت يلتقى فيه مع الزوجة فاسد شرعًا ويفتح الباب لممارسة الرزيلة.

وينص القانون 2 لسنة 2000 المعدِّل للقانون رقم 100 لسنة 1985، أن حضانة النساء تنتهي ببلوغ الابن 15 عامًا، والابنة 17 عامًا، ويجوز للقاضي بقاء الابنة مع الحاضنة حتى الزواج، أما إذا امتدت الحضانة بعد السن المذكور، يسترد الزوج منزل الزوجية أو مسكن الحضانة، أما إذا تزوجت الأم الحاضنة من غير ذي رحم محرم للصغير، تسقط حضانتها، ويسترد الأب مسكن الحضانة، إلا إذا رأى القاضى أن مصلحة الصغير فى بقائه مع الحاضنة فى مسكن الحضانة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق