لا حريات ولا ديمقراطيات.. هكذا كشفت إسرائيل الوجه الحقيقي للإعلام الأمريكي

الثلاثاء، 11 يونيو 2019 03:00 م
لا حريات ولا ديمقراطيات.. هكذا كشفت إسرائيل الوجه الحقيقي للإعلام الأمريكي
شيريهان المنيري

يتغنون ليل نهار بمصطلحات الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير، متخذين منها ذريعة لانتقاد دول عربية عديدة وبعض السياسات الإعلامية في الشرق الأوسط. هذا ويصل الأمر إلى انتقاد أنظمة سياسية في المنطقة بسبب تلك السياسات.

وعلى طريقة «أقوال لا أفعال» يتضح يوم بعد يوم حقيقة السياسات الإعلامية بعدد من الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي انكشف مؤخرًا سياسات الكثير منها والقائم في غالبية الوقت على سياسات متوافقة إما مع الإدارة الأمريكي أو مع توجيهات «من يدفع أكثر».

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أعلنت مساء الاثنين عن توقفها نشر رسومات الكاريكاتير السياسية في نسختها الدولية، بدءًا من يوليو المقبل، لافتة إلى أنها كانت تحاول منذ عام إيجاد المواءمة مع سياسة النسخة الأمريكية والتي توقفت عن الكاريكاتير السياسي منذ سنوات. 

كاريكاتير نتنياهو
 

وعبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر أوضح واحدًا من أشهر رسامي الكاريكاتير بالصحيفة الأمريكية، وهو باتريك شابات أن السبب الرئيسي وراء هذا القرار هو الواقعة التي تعود لإبريل الماضي، حيث كاريكاتير سخّر من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو مصورًا إياه على هيئة كلب يُقيده الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب والذي بدا كفيفًا. وقد تسبب هذا الكاريكاتير في جدل كبير ما دفع نيويورك تايمز إلى تقديم الاعتذار عن نشر ذلك لكاريكاتير.


تويت
 

 

وأعرب «شابات» عن مخاوفه تجاه مستقبل فن الكاريكاتير الساخر في ظل تهديد الحريات وشعور القائمين عليه أنهم أصبحوا مُهددين، مناديًا بضرورة التمرد من قبل رسامي الكاريكاتير لمواجهة هذا التعنت والقمع لحرية الرأي والتعبير في أبرز صُحف العالم.

كما لاقى القرار انتقاد عدد من العاملين بمؤسسات إعلامية أخرى معربين عن قلقهم تجاه مستقبل الإعلام في ظل مثل هذه القرارات، إلى جانب العزوف عن نيويورك تايمز بسبب هذا القرار.

انتقادات
 

 

تابع انتقادات
 

 

اقرأ أيضًا: موظف «CNN» المفصول يكشف حقيقة دعوته بمقاطعة إسرائيل (فيديو)

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتسبب فيه إسرائيل في قمع حرية الإعلام الأمريكي؛ ففي نوفمبر من العام الماضي (2018) تم إقالة أحد مراسلي شبكة CNN، مارك لامونت هيل، بسبب تعبيره عن رأيه تجاه ممارسات تل أبيب في حق فلسطين وشعبها، داعيًا العالم في خطاب له أثناء احتفالية باليوم العالمي للتضامن مع فلسطين بمقر الأمم المتحدة إلى مقاطعة إسرائيل، قائلًا: «فلسطين حرة من النهر إلى البحر»، بحسب هاآرتس العبرية في نسختها الإنجليزية.   

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق