«لحس كلامه».. المنافق محمد ناصر يلتقي بكار من جديد على شاشة «مكملين»

الإثنين، 17 يونيو 2019 11:00 ص
«لحس كلامه».. المنافق محمد ناصر يلتقي بكار من جديد على شاشة «مكملين»
محمد ناصر وأبوبكر خلاف
عنتر عبد اللطيف

«ما فعله أبو بكر خلاف  قذارة وسفالة، ولن نقبل عذره على زيارة إسرائيل ،أبو بكر خلاف انتهى إلى الأبد، ولن يخرج مرة أخرى فى البرنامج عبر مكملين، ولو التقيت به  "سأمسح به الأرض" و ما فعله تؤكد جنانه وهبله، بعد زيارته إلى إسرائيل".. هذا ما كان قد أكده الاعلامى الإخوانى محمد ناصر فى فيديو بثه عبر صفحته متوعدا بعدم استضافته للباحث الإخواني الهارب أبوبكر خلاف عقب يارة الأخير لإسرائيل" ، ليعود المنافق "محمد ناصر" بعد عدة شهور ليستضيف " خلاف المطبع" فى برنامجه كأن سىء لم يحدث ، وكأنه لم يسبق له أن توعد خلاف بالويل والثبور وعظائم الأمور.

وكان "خلاف"- الشهير ببكار وفق تعريفه لنفسه على صفحته فيس بوك"-، قد زعم أنه ذهب لزيارة المسجد الأقصى، بعد أن نشر صورة على صفحته الشخصية أمام المسجد، حيث ذهب إلى إسرائيل للمشاركة فى "مؤتمر الأمن القومى الإسرائيلى" السنوى الذى ينظمه معهد دراسات الأمن القومى بإسرائيل فى الفترة من 27 إلى 29 يناير 2019.

وكشفت مصادر وقتها أن "بكا" تلقى هذه الدعوة لحضور مناقشات التقرير الاستراتيجى للأمن الإسرائيلى لعام 2019، حيث  استغرقت زيارته إلى إسرائيل أسبوع، كما كشفت أن هذا المؤتمر يشرف عليه جهاز الاستخبارات الإسرائيلى "الموساد".

64228822_10156486782217201_3440740679267909632_n
 

اللافت أن " بكار" كان قد إعترف بعلاقاته مع باحثين إسرائيلين أثناء استضافته فى برنامج بقناة "مكملين" الاخوانية، حيث كان يقدم فقرة ثابتة بعنوان "بالعبرى" مؤكدا أنه يتواصل معهم باستمرار.

وكان " محمد ناصر"، قد خرج على قنا "مكملين" مبديا إعتذراه لأبوبكر خلاف وهو ما فسره البعض بإنه الإعتذار الذى جاء بتعليمات إخوانية تركية ، حيث كان " خلاف" فى مهمة مكلف بها فى " تل أبيب " من الجماعة الإرهابية وخلفها المخابرات التركية.

وقال " ناصر" أن " خلاف " كتب إعتذارا على صفحته "فيس بوك"، عن زيارة إسرائيل، لذلك فرسميا أنا اعتذر عن أى خطأ فى حقه".

يذكر أن الزيارة التى قام بها "خلاف" إلى إسرائيل كانت سريّة، إلإ أن الصحفي الإسرائيلي، إيدي كوهين، كتب تغريدة على حسابه في تويتر قائلًا: “أبو بكر خلاف موجود في إسرائيل، ويهاجم الإسرائيليين. هل تنصحوني بمقابلته وإجراء حوار معه أم مقاطعته كما يفعل العرب؟، ما أثار الكثير من الجدل بشأن هذه الزيارة الغامضة.

الجدير بالذكر أن "خلاف" متهم فى قضية حملت رقم 4748 لسنة 2015 إدارى قصر النيل وهى القضية التى اتهم فيها  بقيادة أعضاء من كيان غير شرعى- نقابة الإعلام الإلكترونى- بتصوير القضاة المشاركين فى عزاء المستشار هشام بركات الذي أقامه له النادي.

وكشفت التحقيقات أن خلاف، سعى إلى افتتاح مقرات فى كل محافظات الجمهورية والعمل على ضم وزراء ومحافظين لعضويته الشرفية والغريب أن أول من تورط معهم محافظ الشرقية الذى حصل على كارنيه عضويتهم الشرفية وذلك كله حسب ما هو مفهوم لتحصين الكيان وإبعاد أى شبهات قد تحوم أو تعوق توغله وانتشاره، الأخطر أن " بكار" كان قد سعى إلى تأجير دور كامل في مبنى نقابة الصحفيين وفق التحقيقات.

 

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق