لو جوزك عنده عجز جنسي.. اعرفي إزاي تاخدي حقك بالقانون

الإثنين، 17 يونيو 2019 11:00 م
لو جوزك عنده عجز جنسي.. اعرفي إزاي تاخدي حقك بالقانون
إسراء بدر

 

لا شك أن العلاقة الجنسية بين الزوجين لها تأثير قوى ومباشر على استكمال الزواج من عدمه، فإذا كانت العلاقة الحميمية تسير بشكل طبيعي فربما تكون السبب فى أن يتحمل الطرفان عيوب بعضهما ومشاكل الحياة، ولكن إذا كانت غير طبيعية أو هناك ما يجعلها لا تتم بشكل جيد فستكون البوابة الرئيسية لنهاية رحلة الزواج، لذلك نجد أن أغلب الزوجات المترددات على محكمة الأسرة لطلب الطلاق أو الخلع يرجعن السبب وراء رغبتهن إلى ضعف القدرة الجنسية عند الرجل، مستخدمات الجملة الشهيرة «أخاف ألا أقيم حدود الله».

ولكن هناك زوجات لا يعلمن كيف لهن التخلص من هذه الأزمة التى وقعن بها من الحياة مع رجل لا يستطيع تلبية رغباتها الجنسية المحللة لها، ولذلك نوضح فى السطور التالية كيف حمى القانون المصرى حق المرأة فى هذا الأمر ونوضح الخطوات التى على الزوجة اتباعها للتخلص من هذا الرباط المقدس بهدوء لإضرارها.

نص القانون رقم 25 لسنة 1929 في مادته 9 من الباب الثالث على أن للزوجة أن تطلب التفريق بينها وبين زوجها إذا وجدت به عيبا مستحكما لا يمكن البرء منه أو يمكن البرء منه بعد زمن طويل ولا يمكنها المقام معه إلا بضرر كالجنون والجزم والبرص.. إلخ.

وبالتالي فقد حدد المشرع شروط يجب توافرها للمطالبة للطلاق للعنة وهي كالاتي:

- أن يكون الزوج مصابا بعيب مستحكم لا براء منه أو أن يكون البراء منه يحتاج وقتا طويلا.

- أن تصاب الزوجة بضرر بالغ من جراء عدم مواقعة الزوج عليها.

- ألا تعلم الزوجة بهذا العيب قبل الزواج وألا ترضى به بعد معرفته بهذا العيب فإن علمت الزوجة بهذا العيب ورضيت بالحياة فليس لها أن تطلب الطلاق لهذا السبب.

كيفية تحريك دعوى الطلاق لعيب العنة

يحق للزوجة أن تطلب الطلاق لعيب العنة حيث تتوجه الزوجة لمحامي مشهود له بالكفاءة الذي يقوم بإعداد عريضة الدعوى ويتقدم أولا بطلب إلى لجنة فض المنازعات الأسرية ثم إقامة الدعوى أمام محكمة وتدعم القضية بقسيمة الزواج وبعض المستندات «شهادات طبية تدل على أن الزوجة ما زالت بكرا حتى تاريخه وشهادات طبية تدل على عدم مقدرة الزوج على معاشرة زوجته»، ثم تطلب إحالة الدعوى للطب الشرعي فقد نصت المادة 11 من الباب الثالث من القانون رقم 25 لسنة 1929 على أن يجب عرض القضية على المختصين للوقوف على طلب الطلاق ثم بعد ذلك تقدم النيابة مذكرتها في الموضوع وإذا ثبت طلبات الزوجة قضت لها المحكمة بتطليقها طلقة بائنة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق