تماحيك أردوغان.. هل تعمد «الفاشل» احتلال موقع الرئيس الصيني للتقرب لترامب؟

الجمعة، 28 يونيو 2019 03:00 م
تماحيك أردوغان.. هل تعمد «الفاشل» احتلال موقع الرئيس الصيني للتقرب لترامب؟
من قمة الـ20
شيريهان المنيري

تصريحات وتهديدات رنانة اعتدنا أن يُطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاه الدول وقادتها، حتى أنه يحاول بين الحين والآخر تهديد الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعكس جميع السياسات والتصرفات التركية على أرض الواقع محاولاته للتقرب للإدارة الأمريكية بأي شكل من الأشكال وتحسين العلاقات التركية الأمريكية والتي تُعاني من توترات خاصة على مدار العام الماضي.

مقطع فيديو يتم تداوله عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر في الأوساط الخليجية يصفه المغردون بالمهين للرئيس التركي، فهو احتل مكان الرئيس الصيني في الصورة التذكارية المُقررة قبيل انعقاد فعاليات قمة العشرين التي تشهد أوساكا اليابانية فعالياتها اليوم وغدًا.

وأوضح آخرون صورة توضح أماكن الزعماء بحسب البروتوكول المُقرر، ليتضح أن «أردوغان» وقف مكان الرئيس الصيني بجانب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ما دفع الرئيس الصيني إلى أن يقف في المكان المُقرر للرئيس التركي، بحسب المُتداول.

وقال الإعلامي السعودي، عبدالعزيز الخميس: «تغيير أردوغان لمكانه وتمحكه لترامب يدل على ضعف وهشاشة في وقت يملئ الدنيا ضجيجًا شعاراتيًا وصراخًا متعاظمًا».

الخميس
 

ويرى المحلل السياسي السعودي، خالد الزعتر أن هذا التغيير الذي قام به «أردوغان» يعكس «حالة القلق لدى الرئيس التركي الذي تسول رضى ترامب، في محالة للبحث عن مخرج لبلاده من العقوبات الأمريكية المنتظرة على تركيا بسبب منظومة صواريخ S400 الروسية».

خالد الزعتر
 

 

وقال الكاتب يحيي التليدي: «يبحث عن رضا الكبار ولو بالوقوف بجانبهم، ويستجدي صورة من بعيد لعلها تنفع أو تفيد».

التليدي

في السياق ذاته تصدر هاشتاج بعنوان #محمد_بن_سلمان_في_قمة_العشرين  قائمة الأعلى تداولًا عبر تويتر في الأوساط السعودية، مشيرًا إلى العلاقات الوطيدة التي تجمع بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وما عكسته بعض من الصور ومقاطع الفيديو المُتداولة من إهمال «ترامب» للرئيس التركي لصالح الحديث وإلقاء التحية على الأمير محمد بن سلمان.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق