سر تخلي «ترامب» عن ترشيح «راتكليف» لإدارة الاستخبارات الأمريكية

السبت، 03 أغسطس 2019 08:00 م
سر تخلي «ترامب» عن ترشيح «راتكليف» لإدارة الاستخبارات الأمريكية
ترامب

قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إن نائب الكونجرس الجمهورى جون راتكليف لم يعد مرشحه لمنصب مدير الاستخبارات الوطنية، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان ترشيحه.

 

وألقى ترامب باللوم على وسائل الإعلام، التى أثارت التكهنات بشأن قدرة راتكليف على تولى المنصب الذى له سلطة الإشراف على كافة وكالات الاستخبارات.

 

وقال الرئيس الأمريكى فى تغريدة له على تويتر مساء أمس، الجمعة: "عضو الكونجرس العظيم جون راتكليف يتم معاملته بشكل غير نزيه للغاية من قبل وسائل الإعلام العرجاء".

وبدلا من أن يمر بأشهر من القذف والتشهير، فقد أوضحت لجون كم سيكون من البائس له ولأسرته التعامل مع هؤلاء الأشخاص، لذلك قرر جون البقاء فى الكونجرس حيث  بقوم بعمل رائع فى تمثيل مواطنى تسكاس وبلادنا، وسأعلن مرشحى لمنصب مدير الاستخبارات الوطنية بعد فترة قصيرة".

إلا أن شبكة "سى إن إن"  قالت إن ترامب كان قد أعرب سرا عن قلقه فى الأيام الماضى بشأن إمكانية التصديق على ترشيح راتكليف فى مجلس الشيوخ كمديرا للاستخبارات الوطنية بدلا من دان كوتس الذى أعلن استقالته مؤخرا.

وياتى إعلان ترامب بعد تقرير لصحيفة واشنطن بوست كشفت فيه كذب راتكليف بشأن مزاعمه بشن حملة ضد مهاجرين غير شرعيين فى تكساس عام 2008 عندما كان مدعيا عاما.

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن النائب جون راتكليف الذى كان اختاره الرئيس دونالد ترامب  لمنصب المدير الجديد للمخابرات الوطنية دائما ما كان يفتخر بحملة شنها ضد مهاجرين يعملون فى مصانع الدواجن فى عام 2008 فى تكساس عندما كان مدعيا عاما، ويعتبرها أهم نقطة فى حياته المهنية، وأنها واحدة من أهم القضايا على الإطلاق.
 
 
 
وقال راتكليف على موقعه على الإنترنت المتعلق بالكونجرس: "كمحامٍ أمريكى ، اعتقلت أكثر من 300 مهاجر غير شرعى فى يوم واحد".
 
لكن إلقاء نظرة فاحصة على القضية، حسب الصحيفة، يدل على أن مزاعم راتكليف تتعارض مع سجل المحكمة وشهادات الآخرين الذين شاركوا في العملية - في وقت يتعرض فيه لانتقادات شديدة بسبب تزيين سجله.
 
 
 
ولعب راتكليف دورًا مساندًا في عملية المسح لعام 2008 ، والتي شملت مكاتب محامي الولايات المتحدة في خمس ولايات وقادتها إدارة الهجرة والجمارك ، وفقًا لبيان صحفي صادر عن وزارة العدل. 
 
واستهدفت الجهود العاملين في مصنع الدواجن بيلجريم برايد الذين اشتبه في أنهم استخدموا أرقام التأمين الاجتماعي المسروقة.
 
واتُهم 45 عاملاً فقط من قبل المدعين العامين في مكتب راتكليف ، حسب وثائق المحكمة. تم رفض 6 من هذه الحالات ، اثنتان منها لأن المشتبه بهم تبين أنهم مواطنون أمريكيون. وقالت امرأة في مقابلة إن أحد هؤلاء المواطنين ، وهي امرأة تبلغ من العمر 19 عامًا ، استيقظت في منزلها وقبض عليها موظفو الهجرة.
 
وقال شخصان مشتركان في تخطيط أو تنفيذ جهود الإنفاذ إنهما لا يستطيعان تذكر راتكليف بلعب دور رئيسي.
 
 
 
وقال إيروين ، محقق الهجرة السابق الذي شارك في مراحل التخطيط المبكرة قبل التقاعد ، إن العملية كانت فاشلة. في وقت لاحق ، كمستشار هجرة خاص ، نصح معالج الدواجن بعد الاجتياح وجمع تفاصيل عن المرأة التي ألقي القبض عليها.
 
وقال إيروين: "في نهاية اليوم ، لم يتم تحقيق الأمر. لقد كان أكبر هدر للمال والضجيج".
 
ولم ترد راتشيل ستيفنز ، المتحدثة باسم راتكليف ، على أسئلة حول العملية ، لكنها قالت في بيان إنها تمت بعد تحقيق مسبق ووقعت اعتقالات في المنطقة الشرقية من تكساس في المقر الرئيسى للشركة.
 
وتعرضت خلفية راتكليف للتدقيق منذ إعلان ترامب يوم الأحد أنه يعتزم ترشيح النائب ليكون المدير المقبل للمخابرات الوطنية ، ليحل محل دانيال كوتس ، السناتور السابق والدبلوماسي السابق الذي كان على خلاف مع الرئيس في كثير من الأحيان.
 
 
 
وكرر راتكليف ادعاءاته السابقة بأنه نجح على إدانة متورطين في قضية إرهابية بارزة كمدع عام اتحادي. وقد أثار ترشيحه المزمع معارضة من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ ودعم فاتر من الجمهوريين الرئيسيين.
 
قال بعض مسئولى الاستخبارات الحاليين والسابقين إن راتكليف هو أقل شخص مؤهل على الإطلاق للإشراف على وكالات الاستخبارات في البلاد. وتساءل المديرون السابقون ودبلوماسيون سابقون وكبار مسئولي المخابرات وقادة عسكريون عما إذا كان سيستخدم المنصب لخدمة اهتمامات ترامب السياسية. تم إنشاء هذا المنصب بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية لتنسيق عمل 16 وكالة أخرى من مجتمع الاستخبارات في البلاد.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق