صوت وصورة.. «بلطجي» يسحل «ولية أمر» في فناء مدرسة بالجيزة ويؤكد: تستاهل الضرب

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 01:52 م
صوت وصورة.. «بلطجي» يسحل «ولية أمر» في فناء مدرسة بالجيزة ويؤكد: تستاهل الضرب
أرشيفية
إبراهيم الديب

واقعة جديدة لمسلسل الاعتداء السنوي داخل حرم المدارس، سواء على المعلمين، أو أحد أعضاء مجالس الأمناء، أو بين أولياء الأمور، والذي يبدأ مع انطلاق العام الدراسي ويستمر حتى نهاية أيام الامتحانات، ليُعاد تكرار إنتاجه مرة أخرى خلال فترة الإجازة، شهدتها مدرسة «أحمد زويل الرسمية لغات» بإدارة العمرانية التعليمية، التابعة لمديرية التربية والتعليم بالجيزة.

ودائما ماتتصدر مدارس الجيزة مشهد الاعتداءات، حتى أن بعض مدارسها معروفة بالإسم بتكرار وقائع الإهانة لمعلميها على يد أولياء الأمور، وإن كانت تلك أزمة تعاني منها كثير من مدارس التربية والتعليم، والتي لم توفر مشرفين أو موظفين مختصين بتأمين بوابات المدارس والتعامل مع أولياء الأمور.

1

وأصبح للمعلم عدة مهام يؤديها داخل حرم المدرسة، منها الإشراف اليومي على الأدوار، والبوابات ليحصل على مقابل من الإهانات والاعتداءات على يد أولياء الأمور، في كثير من الأحيان تصل به إلى غرف الطوارئ والرعاية بالمستشفيات.

في فناء مدرسة «أحمد زويل الرسمية»، فوجئت إحدى أولياء الأمور، وعضوة مجلس أمناء المدرسة، أثناء تواجدها على البوابات لتأمينها وتنظيم عملية التعامل مع أولياء الأمور، وتحركات الطلاب، بوصول والدة أحد تلاميذ الصف الثاني الابتدائي لاصطحابه إلى المنزل بصحبة شقيقها، وتم السماح لها بالدخول وبقاء شقيقها خارج المدرسة، وصعدت ولية الأمر إلى الفصل - على الرغم من مخالفة ذلك للوائح - لإنزال طفلها، ولذي كان في نفس التوقيت موجودا بـ «دورات المياه»، ولم تجده داخل الفصل.

2

فجأة بدأت ولية الأمر في الصراخ بأنها لم تجد طفلها، وأخبرها بعد المعلمات بأنه في «دورات المياه»، إلا أنها استمرت في صراخها طالبة النجدة من شقيقها، والذي حاول الدخول إلى المدرسة، وتوجه أحد المعلمين بالمدرسة الإحضار الطفل من «الحمامات» وسلمه إلى والدته، وفي تلك الأثناء وبين رفض عضوة مجلس الأمناء، إدخال شقيق ولية الأمر، بدأت وصلة من السباب والإهانات تتلقاها من قبل خال الطفل، فهددته بإحضار الشرطة.

وفي غضون ثواني كان خال الطفل قد قفز من أعلى سور المدرسة، موجها سباب وقذف في حقها، قبل أن يلقنها لكمة بوجهها أسقطت من يدها هاتفها التي كانت تصوره به وهو يحاول اقتحام المدرسة، ليقوم بسحلها في فناء المدرسة والاعتداء عليها بالضرب أمام التلاميذ والمعلمين وأولياء الأمور، مؤكدا أنها تستحق مانالته من عقاب لقيامها بمنعه من دخول المدرسة.

من جانبه أكد بكساوي مصطفى بكساوي، مدير عام إدارة العمرانية التعليمية، أنه تم تحرير محضرا بقسم شرطة العمرانية ضد خال الطفل، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حياله، وأخذ تعهدا عليه بعدم تكرار اعتدائه على عضوة مجلس الأمناء، والدخول مرة أخرى للمدرسة.

وأعلنت إدارة المدرسة عن منع دخول أي ولي أمر لاصطحاب طفله قبل انتهاء المواعيد الرسمية لليوم الدراسي، وأن يكون الاستلام من خلال مديرة المرحلة، أو الإشراف اليومي، ومنع السماح لأولياء الأمور بالصعود إلى الفصول لمنع تكرار مثل تلك الوقائع.

 
تعليقات (1)
تخلف همجي
بواسطة: حاتم سلام
بتاريخ: الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 02:32 ص

لابد ان يكون عبرة لمن يعتبر او تسول له نفسه

اضف تعليق