«مين عايز يوقع مصر».. مقاول هارب من القروض و«عاهرة» وجماعة إرهابية مطاردة دولياً

الخميس، 19 سبتمبر 2019 04:32 م
«مين عايز يوقع مصر».. مقاول هارب من القروض و«عاهرة» وجماعة إرهابية مطاردة دولياً
الخونه
دينا الحسيني

دعوات تحريضية لإسقاط مصر أشبه بالنكتة أطلقها المقاول الهارب محمد علي الذي خرج من مصر تاركاً ورائه ملاحقات قروض البنوك، بدأت بالتشكيك في الدور الوطني للمؤسسة العسكرية وقادتها، ومرت بهز الثقة بين القيادة السياسية والمصريين، لتنتهي بدعوات مشبوهة لعودة الفوضى والنزول للميادين.

لكن الهدف من هذه الدعوات العودة بالمصريين إلى الخلف حيث مشهد 25 يناير، وما تلاه من أحداث اقتحام الحدود الشرقية وفتح السجون وتهريب العناصر الإرهابية، وعدد من المساجين التي مازالت وزارة الداخلية تطارد الباقين منهم من خلال حملاتها الأمنية بالمحافظات.

قدم المقاول الهارب نفسه "على طبق من ذهب" للجماعة الإرهابية التي شلت حركتها الملاحقات الأمنية بالداخل والخارج لعناصرها المطلوبين، وقطع خطوط التمويل، وضرب معسكراتهم بالصحراء، ومراكز الدعم من الأسلحة والزخيرة، إضافة إلى ضرب لقاءاتهم التنظيمية بالخارج، وكشف الموالين لهم بالداخل، كل هذا جاء بالتوازي مع خطوات الإصلاح الاقتصادي.

المقاول المفلس

محمد

قامت الجماعة الإرهابية الملاحقة دولياً والتي أدرجتها الدول الكبرى على قوائم الإرهاب، وقاطعت العديد من الدول الممول الرئيسي لهم ومن وفروا لهم الملاذ الآمن، بالسطوعلى دعوات محمد علي بتسخير الأذرع الإعلامية التابعة لها والقنوات الحليفة مثل قناة الجزيرة القطرية، والكتائب الإليكترونية على السوشيال ميديا لتكون المنصة الرئيسية لنشر فيديوهات المقاول، متحدثاً عن الحقوق في الوقت الذي انشغل فيه بالسهرات الحمراء تاركاً زوجته وبناته وأمه المسنة دون رعاية واستحل أموال اليتامى بالاستيلاء على ميراث شقيقه المتوفى إبراهيم علي وحرَمَ والدته من نصيبها الشرعي فحصلت على حكم قضائي ضده بالسجن، وفضحه شقيقه أحمد بمستندات الاستيلاء على أموال شقيقه.

محمد علي الفنان الذي فشل في جميع أدواره السينمائية، وتجرد من مشاعر الأبوة وضرب باستغاثات زوجته عرض الحائط تطالبه فيها بانتشال ابنته الكبرى من طريق الضياع، وأعلن إفلاسه وانهار بشركته وموظفيها، وتلاحقه ديون البنوك بسبب الانفاق ببذخ علي شراء أسطول سيارات وعلاقاته المحرمة مع فتايات الليل، خرج علينا مطالباً المصريين بالفوضى والبطالة.


مسجلة آداب

الأميره
 

الحقيقة محمد علي لم يكذب في مقولة  " أنا مش لوحدي " ، كان يقصد المناضلين والمناضلات المنضمين معه في الدعوه " اسقاط مصر " ، ولم يمر أيام من حديثه ، إلا وظهرت المناضلة الأميرة إسماعيل الضبع  أشهر مسجلة أداب  منذ 23 عاماً، والتي هلت علينا بفيديو من تركيا تهدد فيه بالفوضى.

ومع ظهور المناضلة "فتاة الليل"، استرجع الأرشيف تاريخها المليء بالفضائح ، قصتها بدأت من شهر مارس 1996 ، حينما ألقت مباحث الأداب بالاسكندرية القبض علىها وشقيقتها ضمن شبكة دعارة بالأسكندرية ضمت 4 فيات  داخل شقة مفروشة بعمارات مصطفى كامل بالاسكندرية اثناء ممارسة الدعارة وتسهيل الاعمال المنافية للاداب هن عزيزة اسماعيل الضبع والاميرة اسماعيل الضبع ونظله احمد محمود حسين وميرفت سعد سعد داخل.

صحيفة الحالة الجنائية للمناضلة  تضم3 قضايا آداب ، مطلوبة فى قضية قتل  أرتكبتها وهربت للخارج ، وكذلك القضية رقم 3014 لسنة 1996 جنح سيدى جابر،  إدارة مسكن للدعارة ، وخلال التحقيقات أعترفت وشقيقتها بالعمل فى الدعارة لعدم وجود وسيلة تعايشهن تبين عدم وجود مورد رزق لهن سوى ممارسة الدعارة واعترفن بسابق سفرهن إلى الدول العربية للعمل بالدعارة، وانتهى التقرير إلى مطالبة الإدارة العامة لحماية الآداب إلى إدراجهم على قائمة المنع من السفر كما كشفت صحيفة الحالة الجنائية لسيدة الفيديو أن لها .

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فيس والحلم البلجيكي

فيس والحلم البلجيكي

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 12:47 م