سامي كمال الدين.. رحلة «هلفوت» جماعة الإخوان: باع والده وخان بلاده

السبت، 07 ديسمبر 2019 08:00 م
سامي كمال الدين.. رحلة «هلفوت» جماعة الإخوان: باع والده وخان بلاده
سامى كمال الدين

نشأ الإخواني الهارب سامي كمال الدين في قرية جزيرة الدوم الموجودة ضمن حيز نجع السلام بنجع حمادي بمحافظة قنا، عن والدين صالحين، لكنه كما تقول الأمثال المصرية «يخلق من ظهر العالم فاسد» فقد خرج عن الطوق وبدأ حياته المهنية بالانتقال للقاهرة هرباً من قريته وليس طموحاً كما يفعل العديد من الشباب، حتى وصل به الحال ليبيع بلاده عبر قنوات الإرهاب الإخوانية في تركيا.

تزوج من زيجة لم يرض عنها والده الذي قال: «هي اللى ورا كل اللى بيعمله، وقد كان يسير عكس التيار طمعاً في الوصول لمركز مرموق فلاحت له الفرصة في السياسة».

الحاج كمال الدين، روى كيف بدأت رحلة الخيانة لنجله «سامي» الذي ترك كل شيء ليطيع زوجته التي أخذته في ركابها قائلا: «ربنا يهديك يا سامي وترجع عن الجنان اللى بتعمله»، موضحا أن ابنه تركه ليعادي البلد التي ولد فيها أجداده وهي العداوة التي لم يجد لها هو شخصيًا سببًا مقنعًا.

وقال الحاج كمال الدين: «سامى يعتبر عاقا لوالديه لأنه سابني وأنا في السن ده بدل ما ييجي يقعد جانبي ويساعدني، أنا عندي اتنين أخواته في السعودية أحسن منه على الأقل بيبعتولي عشان أقدر أعيش في البلد لكن هو سابني وخد عياله ومراته، ومبيبعتليش جنيه من يوم ما سافر».

وعن آراء سامى كمال الدين يقول والده: «أنا مش موافق على كلامه وناس كتير مش موافقة عليه وهو فيه يتكلم على بلده كدة حد يتكلم على أهله، ودي تعتبر خيانة لأن ماينفعش حد يتكلم على بلده وحش وكل كلامهم عمره ما هيعمل حاجة لإنه كلام غلط».

وعن علاقته به قال: «أنا مش راضي عنه لأنه لا يصح إلا الصحيح وعمر الكذب مينفع حد وسامي عمره ما كان إخوان بس هو جرى ورا كلام مراته».

وعن سؤاله لماذا لا توجد لسامي صور هنا قال: «هي بنت سليمان - يقصد زوجة سامي- هاتسيبلنا صور ليه واللي يبيع بلده عمره ما هيكسب حاجة».

ومن جهة أخرى قال عابدين عارف، صديق طفولة الإخواني الهارب سامي كمال الدين: «إحنا مع بعض من لما كنا صغيرين خالص ومحدش كان يصدق إنه يوصل للي وصله دلوقتي، أنا بتكلم لأني صحبه وكنت متغرب 18 سنة وعارف قيمة الوطن ده كويس ويعني إيه مصر».

وأضاف عارف: «أنا ماتخيلش إن حد يقدر يشتم على أهله وأخواته ولو هو فاكر إن الشتيمة على أهله مثلاً هاتبقى لصالحه يبقى هو صح، لكن مفيش حد يقبل إهانة أهله».

وأكمل عابدين: «البلد كان فيها انفلات أمنى كبير في فترة الإخوان والمفروض إن سامى عارف ده وما يهاجمش البلد لأن الإنجازات اللى بتحصل كبيرة جداً، وكفاية الأمن والأمان اللى في شوارع مصر دلوقتى حتى على مستوى الصعيد و الجيش والشرطة ربنا يكون في عونهم».

ومن جهته أكد محمود سعد الدين، ابن عم الإخواني الهارب سامي كمال الدين: «البلد دلوقتي اتقدمت وكأنها شغالة من 10 سنوات ومشاريع كبيرة ونقول للي بيهاجموا البلد ربنا يهديكم ومحدش يهاجمنا تانى خصوصاً إن نظام مرسي كان شغل بلطجة وموت لكن نظام الرئيس السيسي يبني البلد من جديد وكل حاجة مضبوطة والبلد طالعة».

وأضاف سعد الدين: «بالنسبة لسامي كمال الدين نقوله ربنا يهديه ودي مصر الغالية على الجميع وإن شاء مصر هاتبقى من أحسن لأحسن».

ومن جانبه قال الشيخ عبد الفتاح عارف شيخ ناحية جزيرة الدوم: «سامي بدأ حياته في هذه البلدة ونشأ بها وتربى بين أهلها حتى أكمل دراسته الثانوية ثم ذهب لإكمال دراسة الجامعة في القاهرة، ومكنش بييجي البلد غير في المناسبات وبعدها اتجوز واستقر بشكل نهائي في القاهرة وبعدين سمعنا إنه سافر قطر أو تركيا وبيهاجم البلد».

وأضاف: «كل قريته مش راضية عن اللى هو بيعمله ومهاجمته للبلد ومش لاقى حاجة أقولها غير ربنا يهديك يا سامي غير إنك ترجع تقعد وسط أهلك زي ماكنت زمان وكنت بتساعد أسرتك».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق